تاريخ الاضافة
الجمعة، 23 سبتمبر 2005 01:45:36 م بواسطة حمد الحجري
0 1241
هَذا الصَباحُ عَلى سُراكِ رَقيبا
هَذا الصَباحُ عَلى سُراكِ رَقيبا
فَصِلي بِفَرعِكِ لَيلَكِ الغِربيبا
وَلَدَيكِ أَمثالَ النُجومِ قَلائِدٌ
أَلِفَت سَماءَكِ لَبَّةً وَتَريبا
لِيَنُب عَنِ الجَوزاءَ قُرطُكِ كُلَّما
جَنَحَت تَحُثُّ جَناحَها تَغريبا
وَإِذا الوِشاحُ تَعَرَّضَت أَثناؤُهُ
طَلَعَت ثُرَيّا لَم تَكُن لِتَغيبا
وَلَطالَما أَبدَيتِ إِذ حَيَّيتِنا
كَفّاً هِيَ الكَفُّ الخَضيبُ خَضيبا
أَظَنينَةً دَعوى البَراءَةِ شَأنُها
أَنتِ العَدُوُّ فَلِم دُعيتِ حَبيبا
ما بالُ خَدَّكِ لا يَزالُ مُضَرَّجاً
بِدَمٍ وَلَحظُكِ لا يَزالُ مُريبا
لَو شِئتِ ما عَذَّبتِ مُهجَةَ عاشِقٍ
مُستَعذِبٍ في حُبِّكِ التَعذيبا
وَلَزُرتِهِ بَل عُدتِهِ إِنَّ الهَوى
مَرَضٌ يَكونُ لَهُ الوِصالُ طَبيبا
ما الهَجرُ إِلّا البَينُ لَولا أَنَّهُ
لَم يَشحُ فاهُ بِهِ الغُرابُ نَعيبا
وَلَقَد قَضى فيكِ التَجَلُّدُ نَحبَهُ
فَثَوى وَأَعقَبَ زَفرَةً وَنَحيبا
وَأَرى دُموعَ العَينِ لَيسَ لِفَيضِها
غَيضٌ إِذا ما القَلبُ كانَ قَليبا
ما لي وَلِلأَيّامِ لَجَّ مَعَ الصِبا
عُدوانُها فَكَسا العِذارَ مَشيبا
مَحَقَت هِلالَ السِنِّ قَبلَ تَمامِهِ
وَذَوى بِها غُصنُ الشَبابِ رَطيبا
لَأَلَمَّ بي ما لَو أَلَمَّ بِشاهِقٍ
لَانهالَ جانِبُهُ فَصارَ كَثيبا
فَلَئِن تَسُمني الحادِثاتُ فَقَد أَرى
لِلجَفنِ في العَضبِ الطَريرِ نُدوبا
وَلَئِن عَجِبتُ لِأَن أُضامَ وَجَهوَرٌ
نِعمَ النَصيرُ لَقَد رَأَيتُ عَجيبا
مَن لا تُعَدّي النائِباتُ لِجارِهِ
زَحفاً وَلا تَمشي الضَراءَ دَبيبا
مَلِكٌ أَطاعَ اللَهَ مِنهُ مُوَفَّقٌ
ما زالَ أَوّاباً إِلَيهِ مُنيبا
يَأتي رِضاهُ مُعادِياً وَمُوالِياً
وَيَكونُ فيهِ مُعاقِباً وَمُثيبا
مُتَمَرِّسٌ بِالدَهرِ يَقعُدُ صَرفُهُ
إِن قامَ في نادي الخُطوبِ خَطيبا
لا يوسَمُ الرَأيُ الفَطيرُ بِهِ وَلا
يَعتادُ إِرسالَ الكَلامِ قَضيبا
تَأبى ضَرائِبُهُ الضُروبَ نَفاسَةً
مِن أَن تَقيسَ بِهِ النُفوسُ ضَريبا
بَسّامُ ثَغرِ البِشرِ إِن عَقَدَ الحُبا
فَرَأَيتَ وَضّاحاً هُناكَ مَهيبا
مَلَأَ النَواظِرَ صامِتاً وَلَرُبَّما
مَلَأَ المَسامِعَ سائِلاً وَمُجيبا
عِقدٌ تَأَلَّفَ في نِظامِ رِياسَةٍ
نَسَقَ اللَآلِئَ مُنجِباً وَنَجيبا
يَغشى التَجارِبَ كَهلُهُم مُستَغنِياً
بِقَريحَةٍ هِيَ حَسبُهُ تَجريبا
وَإِذا دَعَوتَ وَليدَهُم لِعَظيمَةٍ
لَبّاكَ رَقراقَ السَماحِ أَديبا
هِمَمٌ تُنافِسُها النُجومُ وَقَد تَلا
في سُؤدَدٍ مِنها العَقيبُ عَقيبا
وَمَحاسِنٌ تَندى رَقائِقُ ذِكرِها
فَتَكادُ توهِمُكَ المَديحَ نَسيبا
كَالآسِ أَخضَرَ نَضرَةً وَالوَردِ أَحمَرَ
بَهجَةً وَالمِسكِ أَذفَرَ طيبا
وَإِذا تَفَنَّنَ في اللِسانِ ثَناؤُهُ
فَافتَنَّ لَم يَكُنِ المُرادُ غَريبا
غالى بِما فيهِ فَغَيرُ مُواقِعٍ
سَرَفاً وَلا مُتَوَقِّعٍ تَكذيبا
كانَ الوُشاةُ وَقَد مُنيتُ بِإِفكِهِم
أَسباطَ يَعقوبٍ وَكُنتُ الذيبا
وَإِذا المُنى بِقَبولِكَ الغَضَّ الجَنى
هُزَّت ذَوائِبُها فَلا تَثريبا
أَنا سَيفُكَ الصَدِئُ الَّذي مَهما تَشَأ
تُعِدِ الصِقالَ إِلَيهِ وَالتَذريبا
كَم ضاقَ بي مِن مَذهَبٍ في مَطلَبٍ
فَثَنَيتَهُ فُسُحَ المَجالِ رَحيبا
وَزَها جَنابُ الشُكرِ حينَ مَطَرتَهُ
بِسَحائِبِ النُعمى فَرُدَّ خَصيبا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن زيدونغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس1241
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©