تاريخ الاضافة
الجمعة، 23 سبتمبر 2005 01:53:20 م بواسطة حمد الحجري
0 852
أَما عَلِمَت أَنَّ الشَفيعَ شَبابُ
أَما عَلِمَت أَنَّ الشَفيعَ شَبابُ
فَيَقصُرَ عَن لَومِ المُحِبِّ عِتابُ
عَلامَ الصِبا غَضٌّ يَرِفُّ رُواؤُهُ
إِذا عَنَّ مِن وَصلِ الحِسانِ ذَهابُ
وَفيمَ الهَوى مَحضٌ يَشِفُّ صَفاؤُهُ
إِذا لَم يَكُن مِنهُنَّ عَنهُ ثَوابُ
وَمُسعِفَةٍ بِالوَصلِ إِذ مَربَعُ الحِمى
لَها كُلَّما قِظنا الجَنابَ جَنابُ
تَظُنُّ النَوى تَعدو الهَوى عَن مَزارِها
وَداعي الهَوى نَحوَ البَعيدِ مُجابُ
وَقَلَّ لَها نِضوٌ بَرى نَحضَهُ السُرى
وَبَهماءُ غُفلُ الصَحصَحانِ تُجابُ
إِذا ما أَحَبَّ الرَكبُ وَجهاً مَضَوا لَهُ
فَهانَ عَلَيهِم أَن تَخُبَّ رِكابُ
عَروبٌ أَلاحَت مِن أَعاريبِ حِلَّةٍ
تَجاوَبُ فيها بِالصَهيلِ عِرابُ
غَيارى مِنَ الطَيفِ المُعاوِدِ في الكَرى
مُشيحونَ مِن رَجمِ الظُنونِ غِضابُ
وَماذا عَلَيها أَن يُسَنِّيَ وَصلَها
طِعانٌ فَإِن لَم يُغنِنا فَضِرابُ
أَلَم تَدرِ أَنّا لا نَراحُ لِرَيبَةٍ
إِذا لَم يُلَمَّع بِالنَجيعِ خِضابُ
وَلا نَنشَقُ العِطرَ النَمومَ أَريجُهُ
إِذا لَم يُشَعشَع بِالعَجاجِ مَلابُ
وَكَم راسَلَ الغَيرانُ يُهدي وَعيدَهُ
فَما راعَهُ إِلّا الطُروقَ جَوابُ
وَلَم يَثنِنا أَنَّ الرَبابَ عَقيلَةٌ
تَسانَدُ سَعدٌ دونَها وَرِبابُ
وَأَن رُكِزَت حَولَ الخُدورِ أَسِنَّةٌ
وَحَفَّت بِقُبِّ السابِحاتِ قِبابُ
وَلو نَذِرَ الحَيّانِ غِبَّ السُرى بِنا
لَكَرَّت عُظالى أَو لَعادَ كُلابُ
وَلَيلَةَ وافَتنا تَهادى فَنَمتَري
أَيَسمو حَبابٌ أَو يَسيبُ حُبابُ
يُعَذِّبُّها عَضُّ السِوارِ بِمِعصَمٍ
أَبانَ لَها أَنَّ النَعيمَ عَذابُ
لَأَبرَحتُ مِن شَيحانَ حُطَّ لِثامُهُ
إِلى خَفَرٍ ما حُطَّ عَنهُ نِقابُ
ثَوى مِنهُما ثِنيَ النِجادِ مُشَيِّعٌ
نَجيدٌ وَمَيلاءُ الوِشاحِ كَعابُ
يُعَلِّلُ مِن إِغريضِ ثَغرٍ يَعُلُّهُ
غَريضٌ كَماءِ المُزنِ وَهوَ رُضابُ
إِلى أَن بَدَت في دُهمَةِ الأُفقِ غُرَّةٌ
وَنُفِّرَ مِن جُنحِ الظَلامِ غُرابُ
وَقَد كادَتِ الجَوزاءُ تَهوي فَخِلتُها
ثَناها مِنَ الشِعرى العَبورِ جَنابُ
كَأَنَّ الثُرَيّا رايَةٌ مُشرِعٌ لَها
جَبانٌ يُريدُ الطَعنَ ثُمَّ يَهابُ
كَأَنَّ سُهَيلاً في رَباوَةِ أُفقِهِ
مُسيمُ نُجومٍ حانَ مِنهُ إِيابُ
كَأَنَّ السُها فاني الحُشاشَةِ شَفَّهُ
ضَنىً فَخُفاتٌ مَرَّةً وَمَشابُ
كَأَنَّ الصَباحَ استَقبَسَ الشَمسَ نارَها
فَجاءَ لَهُ مِن مُشتَريهِ شِهابُ
كَأَنَّ إِياةَ الشَمسِ بِشرِ بنِ جَهوَرٍ
إِذا بَذَلَ الأَموالَ وَهيَ رِغابُ
هُوَ البِشرُ شِمنا مِنهُ بَرقَ غَمامَةٍ
لَها بِاللُها في المُعتَفينَ مَصابُ
جَوادٌ مَتى اِستَعجَلتَ أولى هِباتِهِ
كَفاكَ مِنَ البَحرِ الخِضَمِّ عُبابُ
غَنِيٌّ عَنِ الإِبساسِ دَرُّ نَوالِهِ
إِذا استَنزَلَ الدَرَّ البَكيءَ عِصابُ
إِذا حَسَبَ النَيلَ الزَهيدَ مُنيلُهُ
فَما لِعَطاياهُ الحِسابِ حِسابُ
عَطايا يُصيبُ الحاسِدونَ بِحَمدِهِ
عَلَيها وَلَم يُحبَوا بِها فَيُحابوا
مُوَطَّأُ أَكنافِ السَماحِ دَنَت بِهِ
خَلائِقُ زُهرٌ إِذ أَنافَ نِصابُ
فَزَرهُ تَزُر أَكنافَ غَنّاءَ طَلَّةٍ
أَرَبَّت بِها لِلمَكرُماتِ رَبابُ
زَعيمُ المَساعي أَن تَلينَ شَدائِدٌ
يُمارِسُها أَو أَن تَلينَ صِعابُ
مَهيبٌ يُغَضُّ الطَرفُ مِنهُ لِآذِنٍ
مَهابَتُهُ دونَ الحِجابِ حِجابُ
لَأَبلَجَ مَوفورِ الجَلالِ إِذا احتَبى
عَلا نَظَرٌ مِنهُ وَعَزَّ خِطابُ
وَذي تُدرِإٍ يَعدو العِدا عَن قِراعِهِ
غِلابٌ فَمَهما عَزَّهُ فَخِلابُ
إِذا هُوَ أَمضى العَزمَ لَم يَكُ هَفوَةً
يُؤَثِّرُ عَنها في الأَنامِلِ نابُ
عَزائِمُ يَنصاعُ العِدا عَن مُمِرِّها
كَما رُهِبَت يَومَ النِضالِ رِهابُ
صَوائِبُ ريشُ النَصرِ في جَنَباتِها
لُؤامٌ وَريشُ الطائِشاتِ لُغابُ
حَليمٌ تَلافى الجاهِلينَ أَناتُهُ
إِذِ الحِلمُ عَن بَعضِ الذُنوبِ عِقابُ
إِذا عَثَرَ الجاني عَفا عَفوَ حافِظٍ
بِنُعمى لَها في المُذنِبينَ ذِنابُ
شَهامَةُ نَفسٍ في سَلامَةِ مَذهَبٍ
كَما الماءُ لِلراحِ الشُمولِ قِطابُ
بَني جَهوَرٍ مَهما فَخَرتُم بِأَوَّلٍ
فَسِرٌّ مِنَ المَجدِ التَليدِ لُبابُ
حَطَطتُم بِحَيثُ اسلَنطَحَت ساحَةُ العُلا
وَأَوفَت لِإِخطارِ السَناءِ هِضابُ
بِكُم باهَتِ الأَرضُ السَماءَ فَأوجُهٌ
شُموسٌ وَأَيدٍ في المُحولِ سَحابُ
أَشارِحَ مَعنى المَجدِ وَهوَ مُعَمَّسٌ
وَعامِرَ مَغنى الحَمدِ وَهوَ خَرابُ
مُحَيّاكَ بَدرٌ وَالبُدورُ أَهِلَّةٌ
وَيُمناكَ بَحرٌ وَالبُحورُ ثِعابُ
رَأَيتُكَ جاراكَ الوَرى فَغَلَبتَهُم
لِذَلِكَ جَريُ المُذكِياتِ غِلابُ
فَقَرَّت بِها مِن أَولِيائِكِ أَعيُنٌ
وَذَلَّت لَها مِن حاسِديكَ رِقابُ
فَتَحتَ المُنى مِن بَعدِ إِلهامِنا بِها
وَقَد ضاعَ إِقليدٌ وَأُبهِمَ بابُ
مَدَدتَ ظِلالَ الأَمنِ تَخضَرُّ تَحتَها
مِنَ العَيشِ في أَعذى البِقاعِ شِعابُ
حِمىً سالَمَت فيهِ البُغاثَ جَوارِحٌ
وَكَفَّت عَنِ البَهمِ الرِتاعِ ذِئابُ
فَلا زِلتَ تَسعى سَعيَ مَن حَظُّ سَعيِهِ
نَجاحٌ وَحَظُّ الشانِئيهِ تَبابُ
فَإِنَّكَ لِلدينِ الشَعيبِ لَمِلأَمٌ
وَإِنَّكَ لِلمُلكِ الثَئِيِّ لَرِئابُ
إِذا مَعشَرٌ أَلهاهُمُ جُلَساؤُهُم
فَلَهوُكَ ذِكرٌ وَالجَليسُ كِتابُ
نُعَزّيكَ عَن شَهرِ الصِيامِ الَّذي انقَضى
فَإِنَّكَ مَفجوعٌ بِهِ فَمُصابُ
هُوَ الزَورُ لَو تُعطى المُنى وَضَعَ القصا
لِيَزدادَ مِن حُسنِ الثَوابِ مُثابُ
شَهِدتُ لَأَدّى مِنكَ واجِبَ فَرضِهِ
عَليمٌ بِما يُرضي الإِلَهَ نِقابُ
وَجاوَرتَ بَيتَ اللَهِ أُنساً بِمَعشَرٍ
خَشوهُ فَخَرّوا رُكَّعاً وَأَنابوا
لَقَد جَدَّ إِخباتٌ وَحَقَّ تَبَتُّلٌ
وَبالَغَ إِخلاصٌ وَصَحَّ مَتابُ
سَيَخلُدُ في الدُنيا بِهِ لَكَ مَفخَرٌ
وَيَحسُنُ في دارِ الخُلودِ مَآبُ
وَبُشراكَ أَعيادٌ سَيَنمي اِطِّرادُها
كَما اِطَّرَدَت في السَمهَرِيِّ كِعابُ
تَرى مِنكَ سَروَ المُلكِ في قَشَفِ التُقى
فَيَبرُقُها مَرأىً هُناكَ عُجابُ
فَأَبلِ وَأَخلِف إِنَّما أَنتَ لابِسٌ
يَهذي اللَيالي الغُرِّ وَهيَ ثِيابُ
فَدَيتُكَ كَم أَلقى الفَواغِرَ مِن عِداً
قِراهُم لِنيرانِ الفَسادِ ثِقابُ
عَفا عَنهُمُ قَدري الرَفيعُ فَأَهجَروا
وَبايَنَهُم خُلقي الجَميلُ فَعابوا
وَقَد تُسمِعُ اللَيثَ الجِحاشُ نَهيقَها
وَتُعلي إِلى البَدرِ النِباحَ كِلابُ
إِذا راقَ حُسنُ الرَوضِ أَو فاحَ طيبُهُ
فَما ضَرُّهُ أَن طَنَّ فيهِ ذُبابُ
فَلا بَرِحَت تِلكَ الضَغائِنُ إِنَّها
أَفاعٍ لَها بَينَ الضُلوعِ لِصابُ
يَقولونَ شَرِّق أَو فَغَرِّب صَريمَةً
إِلى حَيثُ آمالُ النُفوسِ نِهابُ
فَأَنتَ الحُسامُ الغَضبُ أُصدِئَ مَتنُهُ
وَعُطِّلَ مِنهُ مَضرَبٌ وَذُبابُ
وَما السَيفُ مِمّا يُستَبانُ مَضاؤُهُ
إِذا حازَ جَفنٌ حَدَّهُ وَقِرابُ
وَإِنَّ الَّذي أَمَّلتُ كُدِّرَ صَفوُهُ
فَأَضحى الرِضا بِالسُخطِ مِنهُ يُشابُ
وَقَد أَخلَفَت مِمّا ظَنَنتُ مَخايِلٌ
وَقَد صَفِرَت مِمّا رَجَوتُ وِطابُ
فَمَن لي بِسُلطانٍ مُبينٍ عَلَيهِمُ
إِذا لَجَّ بِالخَصمِ الأَلَدِّ شِغابُ
لِيُخزِهِمُ إِن لَم تَرِدنِيَ نَبوَةٌ
يُساءُ الفَتى مِن مِثلِها وَيُرابُ
فَقَد تَتَغَشّى صَفحَةُ الماءِ كُدرَةٌ
وَيَغطو عَلى ضَوءِ النَهارِ ضَبابُ
سُرورُ الغِنى مالَم يَكُن مِنكَ حَسرَةٌ
وَأَريُ المُنى مالَم تُنَل بِكَ صابُ
وَإِن يَكُ في أَهلِ الزَمانِ مُؤَمَّلٌ
فَأَنتَ الشَرابُ العَذبُ وَهوَ سَرابُ
أَيُعوِرُ مِن جارِ السِماكَينِ جانِبٌ
وَيُمعِزُ في ظِلِّ الرَبيعِ جَنابُ
فَأَينَ ثَناءٌ يَهرَمُ الدَهرُ كِبرَةً
وَحِليَتُهُ في الغابِرينَ شَبابُ
سَأَبكي عَلى حَظّي لَدَيكَ كَما بَكى
رَبيعَةُ لَمّا ضَلَّ عَنهُ ذُؤابُ
وَأَشكو نُبُوَّ الجَنبِ عَن كُلِّ مَضجَعٍ
كَما يَتَجافى بِالأَسيرِ ظِرابُ
فَثِق بِهِزَبرِ الشِعرِ وَاِصفَح عَنِ الوَرى
فَإِنَّهُمُ إِلّا الأَقَلَّ ذُبابُ
وَلا تَعدِلِ المُثنينَ بي فَأَ نا الَّذي
إِذا حَضَرَ العُقمَ الشَوارِدُ غابوا
يَنوبُ عَنِ المُدّاحِ مِنِّيَ واحِدٌ
جَميعُ الخِصالِ لَيسَ عَنهُ مَنابُ
وَرَدتُ مَعينَ الطَبعِ إِذ ذيدَ دونَهُ
أُناسٌ لَهُم في حَجرَتَيهِ لُوابُ
وَنَجَّدَني عِلمٌ تَوالَت فُنونُهُ
كَما يَتَوالى في النِظامِ سِخابُ
فَعُد بِيَدٍ بَيضاءَ يَصدَعُ صِدقُها
فَإِنَّ أَراجيفَ العُداةِ كِذابُ
وَحاشاكَ مِن أَن تُستَمَرَّ مَريرَةٌ
لِعَهدِكَ أَو يَخفى عَلَيكَ صَوابُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن زيدونغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس852
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©