تاريخ الاضافة
الجمعة، 23 سبتمبر 2005 01:59:00 م بواسطة حمد الحجري
0 1111
سَرَّكَ الدَهرُ وَساءَ
سَرَّكَ الدَهرُ وَساءَ
فَاقنَ شُكراً وَعَزاءَ
كَم أَفادَ الصَبرُ أَجراً
وَاِقتَضى الشُكرُ نَماءَ
أَنتَ إِن تَأسَ عَلى
المَفقودِ إِلفاً وَاِجتِباءَ
فَاسلُ عَنهُ غَيرَةً
وَاِحتَمِل الرُزءَ إِباءَ
أَيُّها المُعتَضِدُ المَنصورُ
مُلّيتَ البَقاءَ
وَتَزَيَّدتَ مَعَ الأَيّامِ
عِزّاً وَعَلاءَ
إِنَّما يُكسِبُنا الحُزنُ
عَناءً لا غَناءَ
أَنتَ طَبٌّ أَنَّ داءَ المَو
تِ قَد أَعيا الدَواءَ
فَتَأَسَّ إِنَّ ذاكَ
الخَطبَ غالَ الأَنبِياءَ
وَسَيَفنى المَلَأُ الأَع
لى إِذا ما اللَهُ شاءَ
حَبَّذا هَديُ عَروسٍ
دَفنُها كانَ الهِداءَ
عُمِّرَت حيناً وَماءَ ال
مُزنِ شَكلَينِ سَواءَ
ثُمَّ وَلَّت فَوَجَدنا
أَرَجَ المِسكِ ثَناءَ
جَمَعَت تَقوى وَإِخبا
تاً وَفَضلاً وَذَكاءَ
سَتُوَفّى مِن جِمامِ الكَو
ثَرِ العَذبِ رَواءَ
حَيثُ تَلقى الأَتقِياءَ السُ
عَداءَ الشُهَداءَ
هانَ ما لاقَت عَلَيها
أَن غَدَت مِنكَ فِداءَ
غُنمُ أَحبابِكَ أَن تَب
قى وَإِن عُمّوا فَناءَ
فَاِلبَسِ الصَنعَ مُلاءً
وَاسحَبِ السَعدَ رِداءَ
وَرِثِ الأَعداءَ أَعما
رَهُمُ وَالأَولِياءَ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن زيدونغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس1111
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©