تاريخ الاضافة
الإثنين، 26 سبتمبر 2005 01:54:17 م بواسطة حمد الحجري
0 1081
لِلحُبِّ في تِلكَ القِبابِ مَرادُ
لِلحُبِّ في تِلكَ القِبابِ مَرادُ
لَو ساعَفَ الكَلِفَ المَشوقَ مُرادُ
لِيَغُر هَواكَ فَقَد أَجَدَّ حِمايَةً
لِفَتاةِ نَجدٍ فِتيَةٌ أَنجادُ
كَم ذا التَجَلُّدُ لَن يُساعِفَكَ الهَوى
بِالوَصلِ إِلّا أَن يَطولَ نِجادُ
أَعَقيلَةَ السَربِ المُباحَ لِوِردِها
صَفوُ الهَوى إِذ حُلِّىءَ الوُرّادُ
ما لِلمَصايِدِ لَم تَنَلكِ بِحيلَةٍ
إِنَّ الظِباءَ لَتُدَرّى فَتُصادُ
إِن يَعدُ عَن سَمُراتِ جِزعِكَ سامِرٌ
في كُلِّ مُطَلَّعٍ لَهُم إِرعادُ
فَبِما تَرَقرَقَ لِلمُتَيَّمِ بَينَها
غَلَلٌ شَفى حَرَّ الغَليلِ بُرادُ
أَنا حينَ أُطرِقُ لَيسَ يَفتَأُ طارِقي
شَوقٌ كَما طَرَقَ السَليمَ عِدادُ
يَنهى جَفاؤُكِ عَن زِيارَتِيَ الكَرى
كَيلا يَزورَ خَيالُكِ المُعتادُ
لا تَقطَعي صِلَةَ الخَيالِ تَجِنُّباً
إِذ فيهِ مِن عَوَزِ الوِصالِ سِدادُ
ما ضَرَّ أَنَّكِ بِالسَلامِ ضَنينَةٌ
أَيّامَ طَيفُكِ بِالعِناقِ جَوادُ
هَلّا حَمَلتِ السُقمَ عَن جِسمٍ لَهُ
في كِلَّةٍ زُرَّت عَليكِ فُؤادُ
أَو عُدتِ مِن سَقَمِ الهَوى إِنَّ الهَوى
مِمّا يُطيلُ ضَنى الفَتى فَيُعادُ
إيهاً فَلَولا أَن أَروعَكِ بِالسَرى
لَدَنا وِسادٌ أَو لَطالَ سُوادُ
لَغَشيتُ سَجفَكِ في مُلاءَةِ نَثرَةٍ
فُضُلٍ سِوى أَنَّ العِطافَ نِجادُ
لَأَميلَ في سُكرِ اللَمى فَيَبيتَ لي
مِمّا حَوى ذاكَ السِوارُ وِسادُ
فَعِدي المُنى فَوَعيدُ قَومَكِ لَم يَكُن
لِيَعوقَ عَن أَن يُقتَضى الميعادُ
أَصبو إِلى وَردِ الخُدودِ إِذا عَدَت
جُردٌ تُبَلِّغُني جَناهُ وِرادُ
وَأَراحُ لِلعِطرِ السَطوعِ أَريجُهُ
إِن شيبَ بِالجَسَدِ العَطيرِ جِسادُ
عَزمٌ إِذا قَصَدَ الحِمى لَم يَثنِهِ
أَنَّ القَنا مِن دينِها أَقصادُ
مِن كانَ يَجهَلُ ما البَليدُ فَإِنَّهُ
مَن تَطِّبيهِ عَنِ الحُظوظِ بِلادُ
وَفَتى الشَهامَةِ مَن إِذا أَمَلٌ سَما
نَفَذَت بِهِ شورى أَو اِستِبدادُ
مَن مُبلِغٌ عَنّي الأَحِبَّةَ إِذ أَبَت
ذِكراهُمُ أَن يَطمَئِنَّ مِهادُ
لا يَأسَ رُبَّ دُنوِّ دارٍ جامِعٍ
لِلشَملِ قَد أَدّى إِلَيهِ بِعادُ
إِن أَغتَرِب فَمَواقِعَ الكَرَمِ الَّذي
في الغَربِ شِمتُ بُروقَهُ أَرتادُ
أَو أَنأَ عَن صَيدِ المُلوكِ بِجانِبي
فَهُمُ العَبيدُ مَليكُهُم عَبّادُ
المَجدُ عُذرٌ في الفِراقِ لِمَن نَأى
لِيَرى المَصانِعَ مِنهُ كَيفَ تُشادُ
يا هَل أَتى مَن ظَنَّ بي فَظُنونُهُ
شَتّى تَرَجَّعُ بَينَها الأَضدادُ
أَنّي رَأَيتُ المُنذِرَينِ كِلَيهِما
في كَونِ مُلكٍ لَم يُحِلهُ فَسادُ
وَبَصُرتُ بِالبُردَينِ إِرثِ مُحَرِّقٍ
لَم تَخلُقا إِذ تَخلُقُ الأَبرادُ
وَعَرَفتُ مِن ذي الطَوقِ عَمرٍ ثَأرَهُ
لِجَذيمَةَ الوَضّاحِ حينَ يُكادُ
وَأَتى بِيَ النُعمانَ يَومَ نَعيمِهِ
نَجمٌ تَلَقّى سَعدَهُ الميلادُ
قَد أُلِّفَت أَشتاتُهُم في واحِدٍ
إِلّا يَكُنهُم أُمَّةً فَيَكادُ
فَكَأَنَّني طالَعتُهُم بِوِفادَةٍ
لَم يَستَطِعها عُروَةُ الوَفّادُ
في قَصرِ مَلكٍ كَالسَديرِ أَو الَّذي
ناطَت بِهِ شُرُفاتِها سِندادُ
تَتَوَهَّمُ الشَهباءَ فيهِ كَتيبَةً
بِفِناءٍ اليَحمومُ فيهِ جَوادُ
يَختالُ مِن سَيرِ الأَشاهِبِ وَسطَهُ
بيضٌ كَمُرهَفَةِ السُيوفِ جِعادُ
في آلِ عَبّادٍ حَطَطتُ فَأَعصَمَت
هِمَمي بِحَيثُ أَنافَتِ الأَطوادُ
أَهلُ المَناذِرَةِ الَّذينَ هُمُ الرُبى
فَوقَ المُلوكِ إِذِ المُلوكُ وِهادُ
قَومٌ إِذا عَدَّت مَعَدُّ عَقيلَةً
ماءَ السَماءِ فَهُم لَها أَولادُ
بَيتٌ تَوَّدُ الشُهبُ في أَفلاكِها
لَو أَنَّها لِبِنائِهِ أَوتادُ
مَمدودَةٌ بِلُهى النَدى أَطنابُهُ
مَرفوعَةٌ بِالبيضِ مِنهُ عِمادُ
مُتَقادِمٌ إِلّا تَكُن شَمسُ الضُحى
لِدَةٌ لَهُ فَنُجومُها أَرآدُ
نيطَت بِعَبّادٍ لَآلِىءُ مَجدِهِم
فَتَلَألَأَت في تومِها الأَفرادُ
مَلِكٌ إِذا اِفتَنَّت صِفاتُ جَلالِهِ
فَتَقاصَرَت عَن بَعضِها الأَعدادُ
نَسِيَت زَبيدٌ عَمرَها بَل أَعرَضَت
عَن وَصفِ كَعبٍ بِالسَماحِ إِيادُ
فَضَحَ الدُهاةَ فَلَو تَقَدَمَ عَهدُهُ
لَعَنا المُغيرَةُ أَو أَقَرَّ زِيادُ
لا يَأمَنُ الأَعداءُ رَجمَ ظُنونِهِ
إِنَّ الغُيوبَ وَراءَها إِمدادُ
مَلِكٌ إِذا ما اِختالَ غُرَّةُ فَيلَقٍ
قَد أُمطِيَت عِقبانَهُ الآسادُ
أُسدٌ فَرائِسُها الفَوارِسُ في الوَغى
لَكِن بَراثِنُها هُناكَ صِعادُ
خِلتُ اللِواءَ غَمامَةً في ظِلِّها
قَمَرٌ بِغُرَّتِهِ السَنا الوَقّادُ
شَيحانُ مُنغَمِسُ السِنانِ مِنَ العِدا
في النَقعِ حَيثُ تَغَلغَلُ الأَحقادُ
تَشكو إِلَيهِ الشَمسُ نَقعَ كَتيبَةٍ
ما زالَ مِنهُ لِعَينِها إِرمادُ
جَيشٌ إِذا ما الأُفقُ سافَرَ طَيرُهُ
مَعَهُ فَفي ذِمَمِ الصَوارِمِ زادُ
مُستَطرِفٌ لِلمَجدِ لَم يَكُ حَسبُهُ
مَجدٌ يَدورُ مَعَ الزَمانِ تِلادُ
ما كانَ مِنهُ إِلى رَفاهَةِ راحَةٍ
حَتّى يُخَلِّدَ مِثلَهُ إِخلادُ
أَرِجُ النَدِيَّ مَتى تَفُز بِجِوارِهِ
يَطِبِ الحَديثُ وَيَعبَقِ الإِنشادُ
لَو أَنَّ خاطِرَهُ الجَميعَ مُفَرَّقٌ
في الخَلقِ أَوشَكَ أَن يُحَسَّ جَمادُ
نَفسي فِداؤُكَ أَيُّها المَلِكُ الَّذي
زُهرُ النُجومِ لِوَجهِهِ حُسّادُ
تَبدو عَلَيكَ مِنَ الوَسامَةِ حُلَّةٌ
يَهفو إِلَيها بِالنُفوسِ وِدادُ
لَم يَشفِ مِنكَ العَينَ أَوَّلُ نَظرَةٍ
لَولا المَهابَةُ راجَعَت تَزدادُ
ما كانَ مِن خَلَلٍ فَأَنتَ سِدادُهُ
في الدَهرِ أَو أَوَدٍ فَأَنتَ سَدادُ
الدينُ وَجهٌ أَنتَ فيهِ غُرَّةٌ
وَالمُلكُ جَفنٌ أَنتَ فيهِ سَوادُ
لِلَّهِ مِنكَ يَدٌ عَلَت تولي بِها
صَفَداً فَيُحمَدُ أَو يُفَكَّ صِفادُ
لَو أَنَّ أَفواهَ المُلوكِ تَوافَقَت
فيها لَوافَقَ حَظَّها الإِسعادُ
نَفَعَ العُداةَ اليَأسُ مِنكَ لِأَنَّهُ
بَرَدَت عَلَيهِ مِنهُمُ الأَكبادُ
يَنصاعُ مَن جاراكَ مَقبوضَ الخُطا
فَكَأَنَّما عَضَّت بِهِ الأَقيادُ
قَد قُلتُ لِلتالي ثَناءَكَ سورَةً
ما لِلوَرى في نَصِّها إِلحادُ
أَعِدِ الحَديثَ عَنِ السِيادَةِ إِنَّهُ
لَيسَ الحَديثُ يُمَلُّ حينَ يُعادُ
كَرَمٌ كَماءِ المُزنِ راقَ خِلالَهُ
أَدَبٌ كَرَوضِ الحَزنِ باتَ يُجادُ
وَمَحاسِنٌ زَهَرَ الزَمانُ بِزُهرِها
فَكَأَنَّما أَيّامُهُ أَعيادُ
يا أَيُّها المَلِكُ الَّذي في ظِلِّهِ
ريضَ الزَمانُ فَذَلَّ مِنهُ قِيادُ
يا خَيرَ مُعتَضِدٍ بِمَن أَقدارُهُ
في كُلِّ مُعضِلَةٍ لَهُ أَعضادُ
لَمّا وَرَدتُ بِوِردِ حَضرَتِكَ المُنى
فَهِقَت لَدَيَّ جِمامُها الأَعدادُ
فَاِستَقبَلَتني الشَمسُ تَبسُطُ راحَةً
لِلبَحرِ مِن نَفَحاتِها اِستِمدادُ
فَلَئِن فَخَرتُ بِما بَلَغتُ لَقَلَّ لي
أَلّا يَكونَ مِنَ النُجومِ عَتادُ
مَهما اِمتَدَحتُ سِواكَ قَبلُ فَإِنَّما
مَدحي إِلى مَدحي لَكَ اِستِطرادُ
يَغشى المَيادينَ الفَوارِسُ حِقبَةً
كَيما يُعَلِّمَها النِزالَ طِرادُ
فَلِأَسحَبَن ذَيلَ المُنى في ساحَةٍ
إِلّا أُوَفَّ بِها المُنى فَأُزادُ
وَلِيَستَفيدَنَّ السَناءَ مَعَ الغِنى
عَبدٌ يُفيدُ النُصحَ حينَ يُفادُ
وَلَأَنتَ أَنفَسُ شيمَةً مِن أَن يُرى
لِنَفيسِ أَعلاقي لَدَيكَ كَسادُ
هَيهاتَ قَد ضَمِنَ الصَباحُ لِمَن سَرى
أَن يَستَتِبَّ لِسَعيِهِ الإِحمادُ
لا تَعدَمَنَّ مِنَ الحُظوظِ ذَخيرَةً
تَبقى فَلا يَتلو البَقاءَ نَفادُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن زيدونغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس1081
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©