تاريخ الاضافة
الإثنين، 26 سبتمبر 2005 03:37:11 م بواسطة حمد الحجري
0 800
أَقدِم كَما قَدِمَ الرَبيعُ الباكِرُ
أَقدِم كَما قَدِمَ الرَبيعُ الباكِرُ
وَاِطلُع كَما طَلَعَ الصَباحُ الزاهِرُ
قَسَماً لَقَد وَفّى المُنى وَنَفى الأَسى
مَن أَقدَمَ البُشرى بِأَنَّكَ صادِرُ
لِيُسَرَّ مُكتَئِبٌ وَيُغفِيَ ساهِرٌ
وَيَراحَ مُرتَقِبٌ وَيوفِيَ ناذِرُ
قَفَلٌ وَإِبلالٌ عَقيبَ مُطيفَةٍ
غَشِيَت كَما غَشِيَ السَبيلَ العابِرُ
إِن أَعنَتَ الجِسمَ المُكَرَّمَ وَعكُها
فَلَرُبَّما وُعِكَ الهِزَبرُ الخادِرُ
ما كانَ إِلّا كَاِنجِلاءِ غَيابَةٍ
لَبِسَ الفِرَندَ بِها الحُسامُ الباتِرُ
فَلتَغدُ أَلسِنَةُ الأَنامِ وَدَأبُها
شُكرٌ يُجاذِبُهُ الخَطيبَ الشاعِرُ
إِن كانَ أَسعَدَ مِن وُصولِكَ طالِعٌ
فَكَذاكَ أَيمَنَ مِن قُفولِكَ طائِرُ
أَضحى الزَمانُ نَهارُهُ كافورَةٌ
وَاللَيلُ مِسكٌ مِن خِلالِكَ عاطِرُ
قَد كانَ هَجري الشِعرَ قَبلُ صَريمَةً
حَذَري لِذاكَ النَقدُ فيها عاذِرُ
حَتّى إِذا آنَستُ أَوبَكَ بارِئاً
صَفَتِ القَريحَةُ وَاِستَنارَ الخاطِرُ
عَيٌّ قَلَبتَ إِلى البَلاغَةِ عِيَّهُ
لَولا تُقاكَ لَقُلتُ إِنَّكَ ساحِرُ
لَقَّحتَ ذِهني فَاِجنِ غَضَّ ثِمارِهِ
فَالنَخلُ يُحرِزُ مُجتَناهُ الآبِرُ
كَم قَد شَكَرتُكَ غِبَّ ذِكرِكَ فَاِنتَشى
مُتَذَكِّرٌ مِنّي وَغَرَّدَ شاكِرُ
يا أَيُّها المَلِكُ الَّذي عَلياؤُهُ
مَثَلٌ تَناقَلُهُ اللَيالي سائِرُ
يا مَن لِبَرقِ البِشرِ مِنهُ تَهَلُّلٌ
ما شيمَ إِلّا اِنهَلَّ جودٌ هامِرُ
أَنتَ اِبنُ مَن مَجدَ المُلوكَ فَإِن يَكُن
لِلمَجدِ عَينٌ فَهُوَ مِنها ناظِرُ
مَلِكٌ أَغَرُّ اِزدانَتِ الدُنيا بِهِ
وَأَعَزَّ دينَ اللَهِ مِنهُ ناصِرُ
أَبناكَ في ثَبَجِ المَجَرَّةِ قُبَّةً
فَهَناكَ أَنَّكَ لِلنُجومِ مُخاصِرُ
وَتَلَقَّ مِن سِمَتَيكَ صِدقَ تَفاؤُلي
فَهُما المُؤَيَّدُ بِالإِلَهِ الظافِرُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن زيدونغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس800
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©