تاريخ الاضافة
الإثنين، 26 سبتمبر 2005 03:44:46 م بواسطة حمد الحجري
0 1138
هُوَ الدَهرُ فَاصبِر لِلَّذي أَحدَثَ الدَهرُ
هُوَ الدَهرُ فَاصبِر لِلَّذي أَحدَثَ الدَهرُ
فَمِن شِيَمِ الأَبرارِ في مِثلِها الصَبرُ
سَتَصبِرُ صَبرَ اليَأسِ أَو صَبرَ حِسبَةٍ
فَلا تُؤثِرِ الوَجهَ الَّذي مَعَهُ الوِزرُ
حِذارَكَ مِن أَن يُعقِبَ الرُزءُ فِتنَةً
يَضيقُ لَها عَن مِثلِ إيمانِكَ العُذرُ
إِذا آسَفَ الثُكلُ اللَبيبَ فَشَفَّهُ
رَأى أَفدَحَ الثَكلَينِ أَن يَهلِكَ الأَجرُ
مُصابُ الَّذي يَأسى بِمَيتِ ثَوابِهِ
هُوَ البَرحُ لا المَيتُ الَّذي أَحرَزَ القَبرُ
حَياةَ الوَرى نَهجٌ إِلى المَوتِ مَهيَعٌ
لَهُم فيهِ إيضاعٌ كَما يوضِعُ السَفرُ
فَيا هادِيَ المِنهاجِ جُرتَ فَإِنَّما
هُوَ الفَجرُ يَهديكَ الصِراطَ أَوِ البَجرُ
إِذا المَوتُ أَضحى قَصرَ كُلِّ مُعَمِّرٍ
فَإِنَّ سَواءً طالَ أَو قَصُرَ العُمرُ
أَلَم تَرَ أَنَّ الدينَ ضيمَ ذِمارُهُ
فَلَم يُغنِ أَنصارٌ عَديدُهُمُ دَثرُ
بِحَيثُ استَقَلَّ المُلكُ ثانِيَ عِطفِهِ
وَجَرَّرَ مِن أَذيالِهِ العَسكَرُ المَجرُ
هُوَ الضَيمُ لَو غَيرُ القَضاءِ يَرومُهُ
ثَناهُ المَرامُ الصَعبُ وَالمَسلَكُ الوَعرُ
إِذا عَثَرَت جُردُ العَناجيجِ في القَنا
بِلَيلٍ عَجاجٍ لَيسَ يَصدَعُهُ فَجرُ
أَأَنفَسَ نَفسٍ في الوَرى أَقصَدَ الرَدى
وَأَخطَرَ عِلقٍ لِلهُدى أَفقَدَ الدَهرُ
أَعَبّادُ يا أَوفى المُلوكِ لَقَد عَدا
عَلَيكَ زَمانٌ مِن سَجِيَّتِهِ الغَدرُ
فَهَلّا عَداهُ أَنَّ عَلياكَ حَليُهُ
وَذِكرُكَ في أَردانِ أَيّامِهِ عِطرُ
غُشيتَ فَلَم تَغشَ الطِرادَ سَوابِحٌ
وَلا جُرِّدَت بيضٌ وَلا أُشرِعَت سُمرُ
وَلا ثَنَتِ المَحذورَ عَنكَ جَلالَةٌ
وَلا غُرَرٌ ثَبتٌ وَلا نائِلٌ غَمرُ
لَئِن كانَ بَطنُ الأَرضِ هُيِّئَ أُنسُهُ
بِأَنَّكَ ثاويهِ لَقَد أَوحَشَ الظَهرُ
لَعَمرُ البُرودِ البيضِ في ذَلِكَ الثَرى
لَقَد أُدرِجَت أَثناءَها النِعَمُ الخُضرُ
عَلَيكَ مِنَ اللَهِ السَلامُ تَحِيَّةً
يُنَسِّمُكَ الغُفرانَ رَيحانُها النَضرُ
وَعاهَدَ ذاكَ اللَحدَ عَهدُ سَحائِبٍ
إِذا اِستَعبَرَت في تُربِهِ اِبتَسَمَ الزَهرُ
فَفيهِ عَلاءٌ لايُسامى يَفاعُهُ
وَقَدرُ شَبابٍ لَيسَ يَعدِلُهُ قَدرُ
وَأَبيَضَ في طَيِّ الصَفيحِ كَأَنَّهُ
صَفيحَةُ مَأثورٍ طَلاقَتُهُ الأَثرُ
كَأَن لَم تَسِر حُمرُ المَنايا تُظِلُّها
إِلى مُهَجِ الأَقيالِ راياتُهُ الحُمرُ
وَلَم يَحمِ مِن أَن يُستَباحَ حِمى الهُدى
فَلَم يُرضِهِ إِلّا أَنِ ارتُجِعَ الثَغرُ
وَلَم يَنتَجِعهُ المُعتَفونَ فَأَقبَلَت
عَطايا كَما والى شَآبيبَهُ القَطرُ
وَلَم تَكتَنِف آراءَهُ أَلمَعِيَّةٌ
كَأَنَّ نَجِيَّ الغَيبِ في رَأيِها جَهرُ
وَلَم يَتَشَذَّر لِلأُمورِ مُجَلِّياً
إِلَيها كَما جَلّى مِنَ المَرقَبِ الصَقرُ
كِلا لَقَبَي سُلطانِهِ صَحَّ فَألُهُ
فَباكَرَهُ عَضدٌ وَراوَحَهُ نَصرُ
إِلى أَن دَعاهُ يَومُهُ فَأَجابَهُ
وَقَد قَدَمَ المَعروفُ وَاِستَمجَدَ الذُخرُ
فَأَمسى ثَبيرٌ قَد تَصَدّى لِحَملِهِ
سَريرٌ فَلَم يَبهَضهُ مِن هَضبِهِ إِصرُ
أَلا أَيُّها المَولى الوَصولُ عَبيدَهُ
لَقَد رابَنا أَن يَتلُوَ الصِلَةَ الهَجرُ
نُغاديكَ داعينا السَلامُ كَعَهدِنا
فَما يُسمَعُ الداعي وَلا يُرفَعُ السِترُ
أَعَتبٌ عَلَينا ذادَ عَن ذَلِكَ الرِضى
فَنُعتَبَ أَم بِالمَسمَعِ المُعتَلي وَقرُ
أَما إِنَّهُ شُغلٌ فَراغُكَ بَعدَهُ
سَيَنصاتُ إِلّا أَنَّ مَوعِدَهُ الحَشرُ
أَأَنساكَ لَمّا يَنأَ عَهدٌ وَلو نَأى
سَجيسَ اللَيالي لَم يَرِم نَفسِيَ الذِكرُ
وَكَيفَ بِنِسيانٍ وَقَد مَلَأَت يَدي
جِسامُ أَيادٍ مِنكَ أَيسَرُها الوَفرُ
لَئِن كُنتُ لَم أَشكُر لَكَ المِنَنَ الَّتي
تَمَلَّيتُها تَترى لَأَوبَقَني الكُفرُ
فَهَل عَلِمَ الشِلوُ المُقَدَّسُ أَنَّني
مُسَوِّغُ حالٍ ضَلَّ في كُنهِها الفِكرُ
وَأَنَّ مَتابي لَم يُضِعهُ مُحَمَّدٌ
خَليفَتُكَ العَدلُ الرِضى وَابنُكَ البَرُّ
هُوَ الظافِرُ الأَعلى المُؤَيَّدُ بِالَّذي
لَهُ في الَّذي وَلّاهُ مِن صُنعِهِ سِرُّ
رَأى في اِختِصاصي مارَأَيتَ وَزادَني
مَزِيَّةَ زُلفى مِن نَتائِجِها الفَخرُ
وَأَرغَمَ في بِرّي أُنوفَ عِصابَةٍ
لِقاؤُهُمُ جَهمٌ وَلَحظُهُمُ شَزرُ
إِذا ما اِستَوى في الدَستِ عاقِدَ حَبوَةٍ
وَقامَ سِماطاً حَفلِهِ فَلِيَ الصَدرُ
وَفي نَفسِهِ العَلياءَ لي مُتَبَوَّأٌ
يُنافِسُني فيهِ السِماكانِ وَالنَسرُ
يُطيلُ العِدا فِيَّ التَناجِيَ خُفيَةً
يَقولونَ لاتَستَفتِ قَد قُضِيَ الأَمرُ
مَضى نَفثُهُم في عُقدَةِ السَعيِ ضَلَّةً
فَعادَ عَلَيهِم غُمَّةً ذَلِكَ السِحرُ
يَشِبَّ مَكاني عَن تَوَقّي مَكانِهِم
كَما شَبَّ قَبلَ اليَومِ عَن طَوقِهِ عَمرُ
لَكَ الخَيرُ إِنَّ الرُزءَ كانَ غَيابَةً
طَلَعَت لَنا فيها كَما طَلَعَ البَدرُ
فَقَرَّت عُيونٌ كانَ أَسخَنَها البُكا
وَقَرَّت قُلوبٌ كانَ زَلزَلَها الذُعرُ
وَلَولاكَ أَعيا رَأيُنا ذَلِكَ الثَأيُ
وَعَزَّ فَلَمّا يَنتَعِش ذَلِكَ العَثرُ
وَلَمّا قَدَمتَ الجَيشَ بِالأَمسِ أَشرَقَت
إِلَيكَ مِنَ الآمالِ آفاقُها الغُبرُ
فَقَضَيتِ مِن فَرضِ الصَلاةِ لُبانَةً
مُشَيِّعُها نُسكٌ وَفارِطُها طُهرُ
وَمَن قَبلُ ما قَدَّمتَ مَثنى نَوافِلٍ
يُلاقي بِها مَن صامَ مِن عَوَزٍ فِطرُ
وَرُحتَ إِلى القَصرِ الَّذي غَضَّ طَرفَهُ
بُعَيدَ التَسامي أَن غَدا غَيرَهُ القَصرُ
فَداما مَعاً في خَيرِ دَهرٍ صُروفُهُ
حَرامٌ عَلَيها أَن يَطورَهُما هَجرُ
وَأَجمِل عَنِ الثاوي العَزاءَ فَإِن ثَوى
فَإِنَّكَ لا الواني وَلا الضَرَعُ الغُمرُ
وَما أَعطَتِ السَبعونَ قَبلُ أُولي الحِجى
مِنَ الإِربِ ما أَعطَتكَ عَشروكَ وَالعُشرُ
أَلَستَ الَّذي إِن ضاقَ ذَرعٌ بِحادِثٍ
تَبَلَّجَ مِنهُ الوَجهُ وَاِتَّسَعَ الصَدرُ
فَلا تَهِضِ الدُنيا جَناحَكَ بَعدَهُ
فَمِنكَ لِمَن هاضَت نَوائِبُها جَبرُ
وَلا زِلتَ مَوفورَ العَديدِ بِقُرَّةٍ
لِعَينَيكَ مَشدوداً بِهِم ذَلِكَ الأَزرُ
فَإِنَّكَ شَمسٌ في سَماءِ رِياسَةٍ
تَطَلَّعُ مِنهُم حَولَها أَنجُمٌ زُهرُ
شَكَكنا فَلَم نُثبِت أَأَيّامُ دَهرِنا
بِها وَسَنٌ أَم هَزَّ أَعطافَها سُكرُ
وَما إِن تَغَشَّتها مُغازَلَةُ الكَرى
وَما إِن تَمَشَّت في مَفاصِلِها خَمرُ
سِوى نَشَواتٍ مِن سَجايا مُمَلَّكٍ
يُصَدِّقُ في عَليائِها الخَبَرَ الخُبرُ
أَرى الدَهرَ إِن يَبطِش فَأَنتَ يَمينُهُ
وَإِن تَضحَكِ الدُنيا فَأَنتَ لَها ثَغرُ
وَكَم سائِلٍ بِالغَيثِ عَنكَ أَجَبتَهُ
هُناكَ الأَيادي الشَفعُ وَالسُؤدَدُ الوِترُ
هُناكَ التُقى وَالعِلمُ وَالحِلمُ وَالنُهى
وَبَذلُ اللُها وَالبَأسُ وَالنَظمُ وَالنَثرُ
هُمامٌ إِذا لاقى المُناجِزَ رَدَّهُ
وَإِقبالُهُ خَطوٌ وَإِدبارُهُ حُضرُ
مَحاسِنُ مالِلرَوضِ خامَرَهُ النَدى
رُواءٌ إِذا نُصَّت حُلاها وَلا نَشرُ
مَتى انتُشِقَت لَم تُطرِ دارينُ مِسكِها
حَياءً وَلَم يَفخَر بِعَنبَرِهِ الشَحرُ
عَطاءٌ وَلا مَنٌّ وَحُكمٌ وَلا هَوىً
وَحِلمٌ وَلا عَجزٌ وَعِزٌّ وَلا كِبرُ
قَدِ اِستَوفَتِ النَعماءُ فيكَ تَمامَها
عَلَينا فَمِنّا الحَمدُ لِلَّهِ وَالشُكرُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن زيدونغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس1138
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©