تاريخ الاضافة
الإثنين، 2 يوليه 2007 12:45:32 م بواسطة صباح الحكيم
0 1147
نعـــم يا قلــب
نصيبُـكَ أنْ يطـــولَ بكَ العناءُ
وحظـّـُكَ من لياليكَ الشــقاءُ
تخـَلـّى الأبْعَدونَ فضِقتَ ذرعاً
فكيـفَ وقدْ تخـلـّى الأقـرباءُ
مصابيحٌ تـُضاءُُ بكـُـلِّ دارٍ
وداري دونَ مِـصباح ٍ يُـضاءُ
نـلاقي كـــلّ َ حادِثـةٍ نـُـغـنّـي
و لا واللهِ , مــا هــذا غِــناءُ
نَعَــم يا قلبِ , قد خدَعوكَ ألفاً
وألفٌ أنتَ موقِـفـُكَ الوفـاءُ
تـُعاني من قساوةِ ألفِ عـــام
ٍ
وهَـمّـُـكَ ما يعاني الأصـدِقاءُ
وتبكي للقتيــــل ِ وقاتِـليـــــهِ
وماذا يَـسْـتـَعِيــدُ لكَ البُـكاءُ؟
لقد عاثوا بنا وجَـنـَـوْ ا عليْـنا
وقالـــوا لنْ يعيـشَ الأ بــرياءُ
وهَبْـتُ جميعَ أشيائي لِـغـَـيْـري
ومــرّ َ العُـمْـرُ والدنيـا فـَنـاءُ
أعَـــادوني إلى نفسي حُـطامــاً
وقدْ سُـلِـبَـتْ من الجَـسَـدِ الـدِماءُ
نعَمْ يا قلبِ , قد زعموا ستنسى
وحُـبّـُـكَ كلـّـُهُ بَـيْـعٌ , شِـراءُ
وقالــوا إنّـها زَفـَــراتُ صَــبّ
ٍ
وقالـوا إنها جُـمَــلٌ هـــراءُ
نعَمْ يا قلبِ , قد قتلوكَ ظنـــاً
وأحْـيَـتـْـكَ البـراءة ُ والصَـفاءُ
عجـِبتُ لهذِهِ الأشــكال ِ تبـدو
وجوهــا ً ما بـها واللــهِ مَـاءُ
نعَمْ يا قلبِ , قد نفثــوا كثيراً
بحبل ِ اللهِ فانقطــعَ الرّجــاءُ
سميرُكَ ماتَ يا قلبي وعادتْ
لكَ الأحزانُ واندَلــَعَ البـــلاءُ
سميرُكَ ماتَ والدُنيا ضـروبٌ
وأنتَ لكَ المنــازِلُ والسَــناءُ
سميرُكَ أنتَ أضحى كـلّ َ وجهٍ
لهُ مِنْ كــلِّ داعِيَـــةٍ دُعــاءُ
وأنتَ تعــودُ والدُنيا غِـيــابٌ
وأنتَ تغـيـبُ والدُنـيــا لِـقاءُ
ويقـتـُـلـُني الذي لا خيـــرَ فيهِ
يسيــرُ وفي خـُـطاهُ الكِبـرِيــاءُ
وعمري بعدما أقصَـوْ كَ عني
حيــاتي والمَـمَـاتُ بهِ ســـواءُ
صديـقٌ يستـريحُ على أنينــي
وجيـرا نٌ قرابَـتـُـهـُمْ عـــداءُ
سلاما ً للندى ولكـُـلّ ِ قـَطـْـرٍ
لنــا فيـهِ الترَقـّـُبُ واللقـــاءُ
بعيــداً عهـــدُنا أمسى عليـنا
فأ ينَ عهودُنا و الأصْـدِقــاءُ ؟
وأينَ شبابُـنا هل ضاعَ حَـقـّـاً
وأصبحَ في يـدِ الشـَـيْـبِ الوَلاءُ ؟
أ عُمْـرٌ أنتَ أمْ يومان ِ مَـرّا
على عَجَــل ٍ , هُــمــا داءٌ دواءُ
نعم يا قلــبِ إنكَ ذو دهــاءٍ
ولكــنْ لا يليـقُ بكَ الـدّهــاءُ
أتيتُكِ بعد أعوامٍ كأنِّي
بقيتُ كما أنا والقومُ جاءوا
فإنْ منعوكَ عن نفسي وعني
فـلا دامَ الوجودُ ولا البَـقــاءُ
وإنْ أخذوا مكانـَكَ كلّ َ عمري
فعمري والعيونُ لك الفِـداءُ
الفصحى ..13-3- 1990 بغداد
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
وحيد خيونوحيد خيونالعراق☆ دواوين الأعضاء .. فصيح1147
لاتوجد تعليقات