تاريخ الاضافة
الأحد، 2 أكتوبر 2005 04:19:39 ص بواسطة حمد الحجري
0 1456
أضعت شبابي بين حلم وغفلة
أضعت شبابي بين حلم وغفلة
وأنفقت عمري في الأماني الكواذب
ولم يبق لي شيءٌ وقد فاتني الصبا
وأدبر مثل السهم عن قوس ضارب
تعود الغصون الصفر خضراً وريفة
مرنحةً بعد الذوي والمعاطب
وليس لما يمضي من العمر مرجعٌ
ولا فرصةٌ فاتت لها كرٌّ آيب
بلى زاد في علمي وفهمي وفطنتي
وحلمي أن جربت بعض التجارب
ولكن في عزمي فلولا كثيرة
تغادرني في العيش طوع الجواذب
وما خير علمٍ في الحياة وفطنةٍ
إذا حال ضعف العزم دون المطالب
كأن لنا عمرين عمراً نريقه
وآخر مذخوراً لنا في المغايب
ألا ليت عمر المرء يرفى كثوبه
ويرفع منه جانب بعد جانب