تاريخ الاضافة
الأربعاء، 5 أكتوبر 2005 05:50:25 م بواسطة المشرف العام
0 1360
أخا ثقتي كما ثارت النفس ثورة
أخا ثقتي كما ثارت النفس ثورة
تكلفني ما لا أطيق من المض
وهل أنا إلّا رب صدر إذا غلا
شعرت بمثل السهم من شدة النبض
لبست رداء الدهر عشرين حجةً
وثنتين يا شوقي إذا خلع ذا البرد
عزوفاً عن الدنيا ومن لم يجد بها
مراداً لآمال تعلل بالزهد
تراغمني الأحداث حتى كأنني
وجدت على كره من الحدثان
فلا هي تصمي القلب مني إذا رمت
ولا ترعوي يوماً عن الشنآن
أبيت كأن القلب كهفٌ مهدمٌ
برأس منيف فيه للريح ملعب
أو أني في بحر الحوادث صخرةٌ
تناطها الأمواج وهي تقلب
أدور بعينٍ حير العيش لحظها
وأرجعها محمرةً كالشقائق
كأن فؤادي بين شجوٍ وترحةٍ
أديمٌ تفريه أكف الخوالق
أكن غليلي في فؤادي ولا أرى
سبيلاً إلى إطفاء حر جوى الصدر
أعالج نفساً أكبر الظن أنها
ستذهب أنفاساً على الدهر
إذا اغتمضت عيناني فالقلب ساهرٌ
يظل طويل الليل يرعى ويرصد
وما أنا تنام العين لكن أخالها
تدير بقلبي نظرةً حين أرقد
وهل نافعي أن الرياض حليةٌ
منورة النوار هادلة الطير
وما فرحي ان الرياح رواقدٌ
إذا كنت سهران الفؤاد مدى الدهر
نسيمٌ يرد النفس حيناً لناشق
وأي أوام بعده وأوار
تطول ظلال النبت والشمس طفلةٌ
فإن هي جدت صرن جد قصار
سأقضي حياتي ثائر النفس هائجاً
ومن أين لي عن ذاك معدى ومذهب
على قدر إحساس الرجال شقاؤهم
وللسعد جوٌّ بالبلادة مشرب
خليلي مهلاً بارك باللَه فيكما
فما في سكون الليل ملاة واجد
إذا ثار ما بين الحجا بين والحشا
فكل سكون يستثير رواقدي
وإن سكنت نفسي فليس بضائري
رياحٌ تجر الذيل حولي وتعصف
فليس يضير الحوت في البحر أنه
يهيج وأن الموج يطغى ويعنف