تاريخ الاضافة
الأربعاء، 5 أكتوبر 2005 06:01:10 م بواسطة المشرف العام
0 1031
يا شاعر النفس كم أبكاك مصرعها
يا شاعر النفس كم أبكاك مصرعها
لقد بكيت على خرقاء مضياع
أسبلت آذي عينٍ ما تركت لها
دمعاً يراق على رزء وأوجاع
آذاك دهرك حتى لست تحفله
فما تبالي بأخماص وأشباع
واستطعمتك الليالي كل حاذقةٍ
فما رأت منك إلّا غير مجزاع
أنا شبيهان في شجوٍ وفي ظلع
وراء نجم من الأحلام لماع
كذبت نفسي كما كذبت بارقها
وكان بالرغم تصديقي لأطماعي
يسك صوت المنى سمعي وتومض لي
ثغرها عن بديع جد خداع
فأنثني غير مخدوع وكم فتنت
لي الأماني بإيماءٍ وتلماع
للَه صرخة وجدٍ أنت مرسلها
ضاعت عليك بواد غير ممراع
وما بهم صممٌ لكنهم جهلوا
معنى النداء فضلوا وجهة الداعي
إلّا تجبك نفوسٌ لا تعي أبداً
فقد أجابك قلب السامع الواعي
تدعوا المعاني فتأتي وهي طائعةٌ
إذا التوين على قدمٍ وجعجاع
يعنو لك اللفظ والمعنى كما امتثلت
هذي العوالم أمر الخالق الراعي