تاريخ الاضافة
الأربعاء، 5 أكتوبر 2005 06:57:26 م بواسطة المشرف العام
0 921
سأهدل كالحمائم في رياض
سأهدل كالحمائم في رياض
من الأحلام وارفة الظلال
وأصدح لا أبالي هل أصاخت
لي الأرواح أم صم الرمال
ولست بخافضٍ صوتي لأني
أرى الأسماع سكت عن مقالي
كفى الغريد لذة ما تغني
من الحسن المصور والجلال
ولم أسى على قوم أسفت
بهم أحلامهم دون النعال
سيورق يا خليلي كل غصن
سقاه الظامئون إلى الكمال
غصون بدائع من نبع صدق
كريم الأصل محمود الأوالي
ستؤتي أكلها يوماً وتشدوا
على أفنانها طير الليالي
وهل شجراتنا إلا فروع
نماها خير أصل في الخوالي
فطر في ظلها كالنحل واجمع
بها ما اسطعت من شهد حلال
وأيقن أن سيذكرنا زمان
سننسيه الأسافل بالأعالي