تاريخ الاضافة
الأربعاء، 5 أكتوبر 2005 07:29:11 م بواسطة المشرف العام
0 909
بنات الدجى هذا الذي لم يزل له
بنات الدجى هذا الذي لم يزل له
فؤادٌ يناجيكن عن كل نائم
أناخ على الدنيا الظلام بكلكلٍ
وأغرقها في زاخر متلاطم
وأغمض أجفان النجوم بكرهها
وأطلق أشباحاً كحيري الأراقم
لها لغط مستهول الوقع مزئدٌ
يجاوبه يم رهيب الهماهم
يغادر سوار الخيال مرتقاً
يئن من الإعياء أن الكوالم
فيالك من ليلٍ بهيمٍ كأنه
حداد السموات على نسل آدم
ويا لك من ريح كأن زفيها
نواقيس دقت للمنايا الهواجم
ويا لك من بحر كأن ضجيجه
صراخ اليتامى في وجوه المآتم
أحقت على الأرضين لعنة ربها
فصب عليها سخطه غير راحم
وإلّا فما لليل مرّاً كأنني
بقبة قبر حافل بالرمائم
فليست تحس العين إلذا حنادسا
تضيء مجالي هوله المتفاقم
ولا الأذن إلّا ما تقص رياحه
على الموج في هباتهن الغواشم
فيضحك منها ساخراً غير أنه
إذا جلدته ثار ثورة ظالم
ورائي وقدامي وفي القلب ظلمة
فكيف فراري من ظلام ملازمي
ومهوى سحيق الغور من تحت أخمصي
يحلل من بأس القوى الضبارم
يرد عرام الريح حتى يعيدها
تلوذ بآناف الصخور القدائم
وتصدمه الأمواج في وثباتها
فترفض عنه كالغمام السواجم
لها زأرة الآساد إن هي أقبلت
وخشخشة الأشجار عند الهزائم
جحيم من الأمواه يغلي عبابه
ويعوي عواء الذئب بين المخارم
ويزيد كالمجهود حتى كأنما
أشابته أحداث الليالي الظوالم