تاريخ الاضافة
الخميس، 6 أكتوبر 2005 06:09:20 م بواسطة سيف الدين العثمان
0 922
بزَغَتْ بِالظَّلاَمِ شَمْسُ الدُّيُورِ
بزَغَتْ بِالظَّلاَمِ شَمْسُ الدُّيُورِ
فأرت بالشتاء وقتَ الهجيرِ
وَشَهِدْنَا الْهَبَاءَ كالنَّقْعِ لَيْلاً
حَوْلَهَا إِذْ بَدَتْ مِنَ الْبَلُّورِ
وأرتنا السّماءَ ذاتَ احمرارٍ
ومحا نورها السّوادُ الأثيري
فحسبنا النجومَ فيها فصوصاً
مِنْ عَقِيقٍ وَجِرْمَهَا مِنْ حَرِيرِ
وغشت في شعاعها الأرضَ طرّاً
فجرى ذوبُ لعلها في البحورِ
نارُ رَاحٍ ذَكِيَّة ٌ قَدْ أَصَارَتْ
كُرَة َ الزَّمْهَرِيرِ حَرَّ السَّعِيرِ
خفيت من لطافة ِ الجرمِ حتّى
لا ترى في وعائها غيرَ نورِ
بَايَنَ الْمَاءُ لَونَهَا فَالأَوَانِي
كالمساوي لها على المشهورِ
تَمْلأُ الْمُحْتَسِي ضِيَاءً إِلَى أَنْ
تنظرُ العينُ سرّهُ بالضميرِ
لَوْ حَسَاهَا بَنُو زُغَاوَة َ يَوْماً
مِنْ سَنَاهَا لَلُقِّبُوا بالْبُدُورِ
ذاتُ نورٍ إذا جلتها سحيراً
في زُجَاجِ الْكُؤُوسِ كَفُّ الْمُدِيرِ
خلتَهُ بالفضيخِ مرَّ جميعاً
ثُمَّ بِالنَّارِ خَاضَ بَعْدَ الْمُرُورِ
صاحَ قد راحَ وقتنا فاغتنمهُ
وانتهب فرصة َ الزمانِ الغيورِ
أتخيَّلتَ أنَّ وقتك ليلٌ
سَفَهاً إِنَّ ذَا دُخَانُ الْبَخُورِ
فَلَقَدْ شَجَّ في عَمُودِ سَنَاهُ
فَلَقُ الصُّبْحِ هَامَة َ الدَّيْجُورِ
وبحورُ الظّلامِ غرنَ وعامت
حُوتُهَا مِنْ ضِيَائِهِ فِي غَدِيرِ
وغدت تقطفُ الأقدحَ يداهُ
من رياضِ الملابِ والكافورِ
وَغَدَا الْكَفُّ والذِّرَاعُ خَضِيباً
وبدا بالدّجى نصولُ القتيرِ
وانْثَنَى الْقَلْبُ خَافِقاً إِذْ تَجَلَّى
مصلتاً صارمُ الهلالِ المنيرِ
وشدا الديكُ هاتفاً وتغنّى
الورقُ بالأيكِ خاطباً للطيورِ
وبد الطّلعُ ضاحكاً ثمَّ أهدى الـ
ـطلُّ منظومهُ إلى المنثورِ
فاصطحبها على خدودِ العذارى
واسقنيها على أقاحِ الثغورِ
لَمْ نَزَلْ مِنْ نَوالِهِ في سَحَابٍ
بَيْنَ خُضْرِ الرِّيَاضِ بِيْضَ النُحُورِ
كلما فاكهوا الجليسَ بلفظٍ
نَظَمَتْهُ الْحَبَابُ فَوْقَ الْخُمُورِ
طَلَبُوا الْمَجْدَ بِالرِّمَاحِ وَنَالُوا
بالظّبى هامة المحلِّ الأثيرِ
صبية ٌ زفّها الصباءُ ارتياحاً
لِلْمَلاَهِي عَلَى بِسَاطِ السُّرُورِ
وبدورٌ من السقاة ِ تعاطي
في كؤوس النّضارِ شمسَ العصيرِ
ما سَعَتْ بِالْمُدَامِ إِلاَّ أَرَتْنَا
قُضُبَ الْبَانِ فِي هِضَابِ ثَبِيرِ
كلُّ ظبيٍ عزيزِ شكلٍ غريرِ
يفضح البدرَ بالجمالِ الغزيرِ
بل أصمٌّ وشاحهُ منطقيٌّ
صَحَّ في جَفْنِهِ حِسَابُ الْكُسُورِ
سكريٌّ رضابهُ كوثريٌّ
جَنَّة ٌ عَذَّبَ الأَنَامَ بِجُورِ
كُلَّمَا هَبَّ بِالْمُدَامِ نَشَاطاً
كسّلَ النّومُ جفنهُ بالفتورِ
فرعهُ والوشاحُ سارا فهذا
كَ اغتدى متهماً وذا بالغويرِ
كَمْ غَزَا الصَّبرَ بِاللِّحَاظِ كَمَا قَدْ
غزت الشّوسُ أنصلُ المنصورِ
يَوْمَ غَازَتْ جِيَادُهُ آلَ فَضْلٍ
كُلَّمَا سَارَ بالظُّبَى وَالْعَوَالِي
جحفلٌ يقتلُ الجنينَ إذا ما
سارَ في الأرضِ وقعهُ في النّحورِ
لَجِبٌ مِنْ دَوِيِّهِ الْخَلْقُ كَادُوا
يخرجوا للحسابِ قبلَ النّشورِ
مَارَفِيْهِ السَّمَاءُ والأَرْضِ مَادَتْ
وَتَنَادَتْ جِبَالُهَا لِلْمَسِيرِ
سَارَ وَهناً عَلَيْهِمِ وَأَقَامَتْ
خَيْلُهُ بِالنَّهَارِ حَتَّى الْعَصِيرِ
وأتى منهلَ الدويرقِ ليلاً
وسرى من معينهِ من سحيرِ
وأتى الطّيبَ والدّجيلَ نهاراً
تَقْتَفِيهِ الأُسُودُ فَوْقَ النُّسُورِ
وغدا يطّوي القفارَ إلى أن
نشرت خيلهُ ثراءَ الثّغورِ
وانْثَنَتْ تَقْلِبُ الْفَلاَة َ عَلَيْهِمِ
بِمَدَارِي قَوَائِمٍ كالدَّبُورِ
وَغَدَتْ عُوَّماً بِدَجْلَة َ حَتَّى
صارَ لجّيُّ مائها كالأسيرِ
وأتت بالضّحى الجزيرة َ تردي
بأسودٍ تروعها بالزئيرِ
فرماها بها هناكَ فأضحوا
مَالَهُمْ غَيْرَ عَفْوِهِ مِنْ نَصِيرِ
أسلموا المالَ والعيالَ وولّوا
هَرَباً بِالنُّفُوسِ في كُلِّ غوْرِ
وهو لو شاء قتلهم ما أصابوا
مهرباً من حسامهِ المشهورِ
أين منجى الظباءِ بالغورِ ممّن
يَقْنِصُ الْعُصْمَ مِنْ قِنَانِ ثَبِيرِ
ذعرت منهم القلوبُ فأمست
بَيْنَ أَحْشَائِهِمْ كَمَوْتَى الْقُبُورِ
سَفَهاً مِنْهُمُ عَصَوْهُ وَتِيهاً
وضلالاً رماهمُ بالغرورِ
زعموا في بلادهم لن ينالوا
من بوادي العقيقِ أهلَ السّديرِ
فَنَفَى زَعْمَهُمْ وَسَارَ إِليْهِمِ
ورماهم بجيشهِ المنصورِ
مَلِكٌ كُلَّمَا سَرَى لِطِلاَبٍ
يَحْسَبُ الأَرْضَ كُلَّهَا كَالْنَقِيرِ
هَوَّنَ الْبَأْسُ عِنْدَهُ كُلَّ شَيءٍ
والعظيمُ العظيمُ مثلُ الحقيرِ
لم تزل من نوالهِ في سحابٍ
يُنْبِتُ الدُّرَّ في رِيَاضِ الْفَقِيرِ
يا أبا هاشمَ المظفّرَ لازلـ
ـتَ تغيرُ العدوَّ طولَ الدّهورِ
فلقد جزتَ بالفخارِ مقاماً
شيّدتهُ الرماحُ فوقَ العبورِ
ذَلَّتِ الْكَائِنَاتُ مِنْكَ إِلَى اَنْ
صَارَ مِنْهَا الْعَزِيزُ كَالْمُسْتَجِيرِ
وعممتِ العبادُ منكَ بفيضٍ
صَيَّرَ الزَّاخِرَاتِ مِثْلَ السُّتُورِ
دمتَ بالدهرِ ما بدا البدرُ كنزاً
لفقيرٍ وجابراً لكسيرِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن معتوق الموسويغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس922