تاريخ الاضافة
الخميس، 6 أكتوبر 2005 06:39:02 م بواسطة سيف الدين العثمان
0 1000
تلثَّم بالعقيق على اللآلي
تلثَّم بالعقيق على اللآلي
فغشَّى الفجر من شفق الجمال
وقنَّع بالدجى شمس المحيَّا
فَبَرْقَعَ بِالضُّحَى لَيْلَ الْقَذَالِ
وَهَزَّ قَوَامَهُ فَثَنَى قَضِيباً
إليهتنقَّلت دول العوالي
وَدَبَّ عِذَارُهُ فَسَعَتْ إِلَيْنَا
أفاعي الموت في صور النمال
بدا فتقطعت مهج الغواني
وحاصت فيه أحداق الرجال
وَخُتِّمَ بِالْعَقِيقِ فَزَانَ عِنْدِي
بِمْعصَمِ وَعْدِهِ حَلْيَ الْمِطَالِ
لَقَدْ جَرَحَتْ نَوَاظِرُهُ فُؤَادِي
فَمَا لَكِ يَا صَوَارِمَها وَمَالِي
عَمِلْتِ الْجَزْمَ بِي وَخَفَضْتِ مِنِّي
محل النصب ثم رفعت حالي
بِرُوحِي مِنْهُ شَخْصاً جُؤْذَ رِيّاً
يصيد الأسد في فعل الغزال
تَزَاوَرْ عَنْ خِبَاهُ فَثَمَّ شَمْسٌ
نبلج حولها فجر النصال
وخذ عن وجنتيه فثم ورد
حماه الهدب من شوك النبال
إِلاَمَ أُلاَمُ فِيهِ وَلاَ أُحَاشِي
وَيَرْقُبُنِي الْحِمَامُ وَلاَ أُبَالي
أوري عن هواهبحب ليلى
وَفِيهِ تَغَزُّلي وَبِهِ اشْتِغَالي
وليل كالبنفسج بات فيه
ينشقني رياحين الوصال
دخلت عليه والظلمات ترخي
ذوائبها على صلت الهلال
فَقَدَّمَ لِي الْعَقِيقَ قِرى ً لِعَيْني
وقرَّط سمعي الدرر الغوالي
وَبَاتَ ضَجِيعهُ الضِّرْغامُ مِنِّي
يُعَرِّفُني الْحَرَامَ مِنَ الْحَلاَلِ
إذا امتدت إليه يمين نفسي
ثَنَيْتُ عِنَانَهَا بِيَدِي الشِّمَالِ
وَإِنِّي فَتى ً أَمِيلُ بِلَحْظِ طَرْفِي
لِمَنْ أَهْوَى وَيُغْضِي عَنْهُ بالِي
وَإِنْ قَامَتْ إِلَى الْفَحْشَاءِ يَوْماً
بِيَ الشَّهَوَاتُ تُقْعِدُنِي خِصَالِي
أحب الكذب في التشبيه هزلاً
وأهوى الصدق في جد المقال
فَلِي وَعْظٌ أَشَدُّ مِنَ الرَّوَاسِي
وَلِي غَزْلٌ أَرَقُّ مِنَ الشَّمَالِ
أنا الهادي إذا الشعراء هاموا
بِوَادِي الشِّعْرِ فِي لَيْلِ الضَّلاَلِ
مجلي السابقين إلى المعاني
وفارس بحثها يوم الجدال
تَدُلُّ لَدَى النَّشِيدِ بَنَاتُ فِكْرِي
عَلَى أُذُنِي وَتُنْسِينِي فَعَالِي
ويشهد لي بدعوى الفضل قربي
لَدَى بَرَكَاتِ نَقَّادِ الْمَعالي
تَمَلَّكَنِي هَوَاهُ فَزِدْتُ فَضْلاً
وَفَضْلُ الْعَبْدِ مِنْ شَرَفِ الْمَوَالِي
جَمَالُ الْفَضْلِ مَرْكَزُ نَيِرَيْهِ
كمال بدور أبناء الكمال
رَفِيعُ عُلاً إِلَى هَامِ الثُّرَيَّا
رقي بسلالم الهمم العوالي
موقى العرض في سنن السجايا
مُبِيدُ الْمَالِ في سَبقِ النَّوَالِ
شُجَاعٌ فِيهِ تَتَّسِعُ الْمَنَايا
إِذَا مَا كَرَّ في ضِيقِ الْمَجَالِ
إذا بدجى القتام بدا بدرع
أرانا الشمس في ثوب الهلال
هُوَ الْعَدْلُ الَّذِي بِالْوَصْفِ يَعْنُو
لَهُ الْعَلَمُ الْمُعَرَّفُ بِالْجَلاَلِ
فكم لعداه فيه من الصياصي
بُرُوجٌ مِنْ كَوَاكِبِهَا خَوَالِ
غوامض فكره تحكي الدراري
وَطِيبُ ثَنَاهُ يَرْخُصُ بِالْغَوَالِي
يرى الدنيا وإن عظمت وجلَّت
لديه أقلَّ من شسع النعال
به انطلق السماح وكان رهناً
وأضحى البخل مشدود العقال
تزين به عواجطلها القوافي
كما تتزين البيض الحوالي
فَلَوْ مَسَّ الصُّخُورَ الصُّمَّ يَوْماً
لفجرهن بالعذب الزلال
كمي لا تقاتله الأعادي
بِأَمْضَى مِنْ سُيُوفِ الإِبْتِهَالِ
إِذَا رَوِيَتْ صَوَارِمُهُ نَجِيعاً
وَرَتْ بِحُدُودِهَا نَارَ الْوَبَالِ
كأنّ دمَ القرونِ لها وسيطٌ
وَحُمْرَ شِفَارِهَا شُعَلُ الذُّبَالِ
مِنَ الْقَوْمِ الَّذِينَ سَمَوْا وَسَادُوا
على العربِ الأواخرِ والأوالي
مُلُوكٌ كَالْمَلاَئِكِ فِي التَّلاَقِي
عَفَارِيتٌ جِيَادُهُمُ السَّعَالِ
أثيلُ المجدِ منصورٌ عليهمْ
وَصَارَ الْعِزُّ مَمْدُودَ الظِّلاَلِ
تبيَّنَ فيها الحجى والجودُ فيهِ
ونورُ المجدِ من قبلِ الفصالِ
غَنِيتُ عَنِ الْكِرَامِ بِهِ جَمِيعاً
وَصُنْتُ الْوَجْهَ عَنْ بَذْلِ السُّؤَالِ
أأستسقي السّحائب نازحاتٍ
وهذا البحرُ معترضاً حيالي
وَأَلْقَيْتُ السِّلاَحَ وَما احْتِيَاجِي
وَفِيهِ تَدَرُّعي وَبِهِ اعْتِقَالِي
أَلاَ يَا أَيُّهَا الْبَطَلُ الْمُرَجَّى
لِدَفْعِ كَتَائِبِ النُّوَبِ الْعُضَالِ
ويا سيفَ المنونِ وساعديها
وباري قوسها يوم النّضالِ
ويا قمرَ الزّمانِ ولاأكني
وَشَمْسَ ضُحَى الْمُلُوكِ ولاَ أُغَالِي
لَقَدْ غُبِطَ الْعُلاَ بِختَانِ شِبْلٍ
أَبُوهُ أَنْتَ يَا لَيْثَ النِّزَالِ
شقيقُ الرّشدِ تسمية ً وفألاً
سَلِيلُ الْمَجْدِ خَيْرُ أَبٍ وَآلِ
نشا فنشا لنا منهُ سرورٌ
يكادُ يهزُّ أعطافَ الجبالِ
وَحَمْحَمَتِ الْجِيَادُ مُهَلِّلاتٍ
وَصَالَ مُكَبِّراً يَوْمَ الْقِتَالِ
وَقَرَّتْ أَعْيُنُ الْبِيضِ الْمَوَاضِي
ومسنَ معاطفُ السّمرِ الطوالِ
هُوَ الْوَلَدُ الَّذِي بِأَبِيهِ نَالَتْ
خلودَ الأمنِ أفئدة ُ الرّجالِ
فَدَامَ وَدُمْتَ مَا اكْتَسَبَتْ ضِيَاءً
نُجُومُ اللَّيْلِ مِنْ شَمْسِ النَّوَالِ
وَلاَ زَالَتْ لَكَ الأَيَّامُ تَدْعُو
ولا برحت تهنِّيكَ الّليالي
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن معتوق الموسويغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس1000