تاريخ الاضافة
الخميس، 6 أكتوبر 2005 08:31:13 م بواسطة حمد الحجري
0 2454
غذائي الحب يا من فيه حرمان
غذائي الحب يا من فيه حرمان
منى له أبدا ماعشت نشدان
وهل غذائي إلا أن أراك وأن
يمر بالسمع لفظٌ منك فتان
وما أقل الذي أبغى وأيسره
لو كنت تنصف إن الحق عريان
ذنبي إليك هوى ينفك يعلنه
شعري وإحسانكم صدّق وحرمان
يا ليت أن ذنوب الناس قاطبةً
شعرٌ عفيف وأشواق وتحنان
عجبت ممن براه الحب كيف غدا
يقلي الهوى والهوى والحسن أخدان
لأي أمرٍ طويت الكشح عن رجل
عف الأديم لفضل فيه برهان
أخفت أن تأخذ العينان منقصةً
في حسنك الغض والإنسان إنسان
فقلت أعشى مآقيه بأدمعها
حتى أبيت وكل النقض رجحان
كذلك الشمس يعشى طرفها أبداً
والكون جهمٌ ووجه الجو غيمان
كلا لعمري لقد جلت محاسنه
من أن يكون بها عيبٌ ونقصان
أرق من دمعة التوديع طلعته
وقد تحمل للتوديع خلصان
وما ابتسامة ولهانين لفهما
بعد النوى وانصداع الشمل لقيان
يوماً بأعذب من حسن نسربله
عليه منه على الأيام ريعان
عبدت فيه آلها كنت أكفره
دهراً فأعقب نكرانيه عرفان
هذا نبيي ولم يبعث وليس له
إلّا الجمال وآي الحسن قرآن
آمن بالعين عن طوعٍ وفي سعةٍ
وآمنت من نفوس الناس آذان
لو أنه كان في وسعي ومقدرتي
أن ترسم اللحظ ألفاظٌ لها شان
وأن أصور في القرطاس فتنته
لقالت الناس هذا منك بهتان
سحرٌ لعمرك لم يمنحه من أحد
إلّا الملائك لا أنسٌ ولا جان
وشاعرق لبق التصوير يحكمه
أحكامه وخيال الفحل معوان
يكسوه من شعره ثوباً يخلده
وليس يبلى جديد الشعر أزمان
فما يعطل شيءٌ من محاسنه
إلّا غدا وهو بالأشعار حليان
ورب مسود سطرٍ أنت تحقره
تألق الحسن فيه فهو ضيحان
وعاش فيه جمالٌ طاح لابسه
وماس فيه ورب الحسن ذبلان
والشعر حصنٌ عزيز ليس تقهره
هذي الليالي وغير الشعر وهنان
كم قلت لما رأيت الدهر أيديه
مطاعناتس وللأيام تطعان
مقوضاتٍ خصوناً وهي من ضرعٍ
لها على ذلة التقويض إذعان
يوي تعاقبها الغصن الرطيب ولا
يبقى على الغصن أن الغصن قينان
وجائع اليم لا ينفك من سغبٍ
له من الأرض عدوان وطغيان
كلاهما أبداً ربحٌ لصاحبه
لاغنم فيه وبعض الربح خسران
يا ليت شعري إلّا شيءٌ نصون به
هذا الجمال فلا يعروه نقصان
أما يثقل هذا الدهر أرجله
أليس في الدهر أروادٌ وإمعان
وكيف نصرف عنه لحظ طالبه
أني ونائم هذا الدهر يقظان
وهل تغالب هوج الريح نرجةٌ
ما إن لها غير فرط الحسن إمكان
إلّا تكن هذه الأشعار خالدةً
فلن يدوم لهذا الحسن ريعان
يبلى من الحسن عشق العاشقيه ولا
يبلى جمال فتىً بالشعر يزدان
لا بد من هرمٍ للمرء غير فتى
يصونه الشعر إن الشعر صوان
وإنما الناس كالأمواج بعضهم
في بعضهم غائبٌ والعيش ميدان
إذا الفتى أئتلفت ألوان رونقه
وراح وهو بماء الحسن ريان
عدت على حسنه الأيام فاختلفت
بعد التناسب أصباغٌ وألوان
ما يسمن الدهر إنساناً ليشبعه
لكن ليعفه والدهر سغبان
وكل ما تزرع الأيام تحصده
وللجمال كما للزرع إبان
أظافر الذئب أحرى أن يقلمها
لو كان في الدهر أنصافٌ وعرفان
لكن شعري برغم الدهر يكلؤه
وهل لذي الحسن غير الشعر أكنان
ما ضر ذا الحسن أن الحسن عاريةٌ
تبقى له الروخ أما رث جثمان
كالورد أما ذوت يوماً غلائله
ذكى فصار به عنهن غنيان
أراه في الزهر مخضلّاً وأسمعه
في هادل الطير هاجتهن أشجان
وأجتلي نفسه في الماء حف به
على الجوانب ريحانٌ وحوذان
لكنني كسجينٍ مرهقٍ تعبٍ
نسك مسمعه في السجن ألحان
تضيئه الشمس من قضبان محبسه
ودون أن يجتليها الدهر قضبان
يا ليت شعري وهل في ليت من فرجٍ
من أزم ما أنا عانٍ منه أسوان
ماذا أراد بنا حتى نأى ودنى
طيف يخادع في طرفي وهو وسنان
أخال أني إذا استوحشت آنسني
على النوى منه أشباهٌ وأقران
يبدي ودادي ويحمي العين رؤيته
لو كان ينصف ساوى ذاك ميزان
عجبت من مائلٍ عنا وأن لنا
شعراً كما سجعت في الروض مرنان
لكل روضٍ نضيرٍ طائرٌ غرد
كذاك نحن حماماتٌ وبستان
أما يرى غايتي في الشعر واحدةً
وإن تباين أوزانٌ وأوزان
فما أحوك على الأيام قافيةً
إلّا وفيها على جبيه عنوان
أكسو قديمي أفوافاً تجدده
وبعض ما تكتسي الأشعار أكفان
كالشمس غاربةً طوراً وطالعة
عوداً لبدء وما للشمس أيهان
مسبحاً باسمه في كل آونةٍ
كما يسبح باسم اللَه رهبان
كأن ذكريه آياتٌ أرتلها
كما يرتل إنجيلٌ وفرقان
لي من ملاحته وحيٌ يساعفني
إذا أعان على الأشعار شيطان
قليل ذكريه في شعري يزينه
كأنما ذكره در ومرجان
أراك تجرحني باللفظ تبعثه
يا ليتني جرحتني منك أجفان
قتلت بعضي فأتمم ما بدأت به
فالقتل أما استحال البرء إحسان
وكن كما أنت قاسٍ كيساً فطناً
فللجفاء كما للرفق أحيان
أذقتني النار في الدنيا فأحر بأن
يذيقني منك طعم الخلد رضوان
آمنت بالحب فاجز المؤمنين كما
يجزي على طاعة المخلوق ديان
ضننت باسمك حتى لا تدنسه
أفواه ذي الناس أن الناس ديدان
من ذا كرهت فلم أنبذ مودته
حتى كأن لم يكن ود وتحنان
أما تراني إذا هاجرت من غضب
يقتص مني لكم وجدٌ وأشجان
إني أعيذك من ظلمي وأنت فتىً
يحميه أن يفعل الأسواء وجدان
لا تحسب البعد يسليني فتهجرني
فليس في البعد للمشغوف سلوان
هل ينفع الصبر ملتاحاً تدافعه
عن الورود فيروي وهو غلان
ما لذة القلب خلواً من دخيل هوىً
ما الليل إن لم يكن بالصبح إيقان
هل تمرع الأرض لم تنسج مناسجها
فيها سوارٍ لها سح وتهتان
ما لي بغير الهوى في العيش من أرب
ولا بقلبي أحقاد وأضغان
محا الهوى من فؤادي كل مقليةٍ
فاعجب لقلبٍ خلى وهو ملآن
كأنما ليس في الدنيا سواه فتى
أحبه وكأن الناس ما كانوا
أنساني الحب ما قد كنت أحمله
على الليالي فلي بالذكر نسيان
فعدت أطلب أن أحيا له أبدا
وكان للموت مني الدهر نشدان
أحيا وأزهق آمالاً شقيت بها
فالحال واحدةٌ والطعم ألوان
يا ليت لي والأماني إن تكن خدعاً
لكنهن على الأشجان أعوان
غاراً على جبلٍ تجري الرياح به
حيرى يزافرها حيران لهفان
والبحر مصطفق المواج تحسبه
يهيجه طربٌ مثلى وأشجان
إذا تلفت في خضرائه اعتلجت
آذيه فلسرى منه إعلان
خل القصور لخالي الذرع يسكنها
وخير ما سكن المعمود عيران
حسبي إذا استوحشت نفسي لبعدكم
بالبحر أنسٌ وبالأرواح جيران
لا كالرياح سميرٌ حين ثورتها
إذ ما لأسرارها في الصدر أجنان
تفضي إليك بنجواها زمازمها
نم الصباح بما يطويه أجان
إذا الفتى كان ذا شجوٍ يميد به
معذباً بالمنى من معشر خانوا
فنعم مسكنه غراٌ له أبداً
من السحاب قلاداتٌ وتيجان
ونعم أقرانه بحرٌ له زجلٌ
وسافياتٌ لها سجعٌ وأرنان
وما أبالي وقد أصبحت مطرحاً
إذا خلت لي من الإنسان أوطان
ما بي إلى النسا أطرابٌ فأفقدهم
إذا اتعزلت وهل للداء فقدان
بيني وبين الورى بونٌ فأحج بأن
يكون بيني وبين الناس وديان
أني شغلت بمعراضٍ أخي مللٍ
فلست أدري أفوق الأرض سكان
سيان عندي إذا ما ازور عن نظري
وأظلم الجو إنسانق وعيران
وما علي وليس الناس من أربي
إن قطعت بيننا بيندٌ وغدران
هيهات آنس بالإنسان ثانيةً
من يألف الكأس يألم وهو صديان
خل الرياح تناجيني وتعزف لي
فللرياح كما للناس ألحان
إن يستخف بما ألقى أخو عنفٍ
لا رفق فيه فإن البحر حنان
تسليك منه وإن أشجتك روعته
وقد تسري من الأشجان أشجان
والبحر للنفس مرآةٌ ترى صرراً
منها بها ولعجم الموج تبيان
يا حبذا الغار والأرواح نائحةٌ
والبحر مصطخب والليل طخيان
ومرحباً بهمومٍ لا ارتحال لها
وجون ليلٍ له كالهم أيطان
وأنت بين أبابيلٍ مغردةٍ
كأنهن على الأغصان قنوان
حمائمٌ في نواحي الروض هادلةً
وأقحوانق على الحافات نعسان
ونرجس كاسف والعين ضاحكةٌ
يا حبذا نرجس لهفان جذلان
والماء كالفضة البيضاء سائلةً
طوراً وطوراً تراه وهو عقيان
بمعزلس عن هموم أنت موقدها
أرعى وأنت على الأيام غفلان
لك الرياض عليها الدهر أوشيةٌ
خضر يضاحك فيها الورد ريحان
إن شئت حياك فيها النور مبتسماً
أو شئت ألهاك مسجاع ومرتان
أو شئت في ظل أغصان موسوسة
تنأى وتدنو كما يختال نشوان
جريت في حلبة السراء منتصفاً
من الزمان كمن ضرته أزمان
ولي الجبال عرايا غير كاسيةٍ
والبحر والريح سمار وندمان
إن فاتني من ذكي الورد نفحته
فلى بذكرك ريحان وسوسان
وإنما حبب الأجبال أنكم
كنتم تحبونها والوصل فينان
هل أنس ليلتنا والغيث منسكبٌ
وللبروق بقلب السحب أثخان
وقوله لي من لي أن تظللني
من السحاب على الأطواد غيران
ربح تهب لنا من كل ناحيةٍ
وديمة كحلها نور ونيران
يلفنا الليل في طيات حندسه
كما يغيب سر المرء كتمان
نكاد نلمس بالأيدي السماء ونج
تلي بها الرعد يطغى وهو غضبان
وللصدى حولنا حال مروعةٍ
كأنما تسكن الغيران جنان
لكل صوتٍ صدى من كل منعطف
كما تجاوب عساسٌ وأعيان
يطير كل صدىً عن كل شاهقةٍ
كما تطير عن العقبان عقبان
تبدو لأعيننا البلدان كالحةً
كالوجه غضنه سنٌّ وحدثان
حاشا لمثلي أن ينسى وإن بعدت
مسافة الذكر إن الذكر ديدان
هيهات ما تطفئ الأيام حر جوى
وقد يسعر نار الذكر هجران
كالنهر عمق مجراه تحدره
والنار ألعجها ريح وعيدان
لنا بما قد مضى عن غيره شغلٌ
كأنما عطل الأفلاك خطبان
وصرت لا أنا من ضراء مبتئسٌ
يوماً ولا أنا بالسراء فرحان
أعطيتك العهد أن أحيا لكم أبدا
فهل ترى أني للعهد خوان
ما لي سوى طيف أيامي التي غبرت
خدنٌ إذا شئت وافى وهو مذعان
كأن حين أدعوه وأنشره
عيسى بن مريم يحيى معشراً حانوا
هذا نديمي أناجيه ويترع لي
كؤوس ذكرٍ لمن لي منه نسيان
كم ليلةٍ بات يحييها معي سهراً
يا حبذا هو سميرٌ وملسان
يطوف بي بين أطلالي ويطرفني
فيها بأيامنا والعيش زهران
عاد الربيع فهل في ظل بردته
ألفى مقيلاً لقلبي وهو حران
واخضرت الأرض واستحيا الموات فهل
يخضر لي بربيع الوصل موتان
حتى الطيور لضم اللَه ألفتها
فهل لنا بعد طول النأي لقيان
وهل أقول له والسن ضاحكةٌ
والعين باكيةٌ والقلب هيمان
يا مرحباً بربيعي جنةٍ وهوى
وحبذا من شهور الحول نيسان
قد كانت السحب تبكي عند فرقتنا
فالآن تبسم للقيان قيعان
وكان يؤنسي ربحٌ مزفزفةٌ
فالآن لي بالنسيم الغض قنعان
أرمي بظني وأخلق أن يطيش وفي
عيني ضبابٌ وفي الآفاق أدجان
طامن رجاءك لا الآمال نافعةٌ
يوماً ولا لربيع الحب غشيان
وقل لمسود يأسٍ كنت تألفه
عمر الزمان لنحن العمر أخوان
أنا عشيراً مصافاةٍ مصفقة
قد وشجت بيننا قربي وألبان
لو أن ما بيننا رثت مرائره
لكان خير أو بعض الغوث خذلان
لكنني سأرد النفس كرهةً
على الذي تتقي واللَه معوان
يا بأس فاجعل بساط الروض مرقدنا
والسرو كلتنا فالسرو محزان
واجعل ذراعي أما نمت أو سدة
واعذر إذا لام فقر الحر ضيفان
إلّا يكن وجد حرٍّ ملء همته
فقد يمد وعاءٌ وهو نصفان
يا من به اصفر لون العيش وانفمصت
عرى الرجاء ودكت منه أحصان
ومن توسط محلي الأفق فاحتجبت
به البدور وضلت ثم شهبان
ومن أسالمه والنفس عالمةٌ
بأنه حربان إن طاش حسبان
ومن بكرهي جعلت القلب مسكنه
كما توارى نصال البيض غمدان
إني لأهوى على ذا أن تلابسني
عسى تبرد قلبي وهو هيمان
عسى إذا ما تلابسنا تغيبني
بعض الظلال لها في البعض أجنان
عسى ترنق في قلبي فتقصده
فطالما نام جفني وهو سهران
أتى اجتوييت مذاق العيش وانتفخت
مساحري منه إن العيش ذيفان
وحن قلبي إلى نومٍ تخادعني
أضغاث أحلامه والليل نعسان
حتى أخال بأني في بلهنيةٍ
وأن عيني لم يدمع لها شان
وأني لست من ليعت جوانحه
وبات فيها من الأشجان جولان
حتى إذا دب بعد النوم صاحبه
فالجفن من سكرات الموت سكران
وشارف الحين واستروحت نشقته
والعين شاخصةٌ والوجه بدران
وكل ذهني حتى ما يحركه
شيءٌ وأعيا لساني وهو سحبان
والتف حولي خلّاني وآصرتي
وكلهم شرقٌ بالدمع غصان
مصغين حتى كأن الموت يخطبهم
فالكل حولي آذان وأعيان
طوراً وطوراً يهى بالخطب صبرهم
فيعولون كأن القوم غيلان
وأضمرتني أرضٌ لست أعذرها
إن عاودتني تحت الترب أديان
وغيبوني بملحودٍ ينادمني
به من السحب هطال وهتان
نضوت عني هموماً كنت ألبسها
مع الحياة فلي بالموت سلوان
واستروح القلب من شوق يلده
ومن دموعٍ لها في العين عينان
في ظلمة القبر للثاوي به فرجٌ
وفي التراب تواف الهم أحيان
من لم يسع نفسه الدنيا بما رحبت
فلن تضيق بها في القبر أعطان
دينٌ على سأقضيه إلى زمن
في دينه لي تسويفٌ وليان
يا ليت شعري إذا بوئت في جدثي
هل يرهق القلب ضرّاً منه عدوان
لسوف أسخر منه وهو يطلبني
ودون ذاك صفاحٌ وكثبان
ما كان ذلك ظني بالحياة ولا
قدرت أن تجلب الآفات أذهان
ولا تخيلت أن النانس كلهم
في السر والجهر غيلان وذؤبان
ولا توهمت أن الكون وأحر بي
حلمٌ يراه من الأرباب سكران
وأنني موجةٌ في زاخرٍ لجبٍ
من الورى ماله كالبحر شطآن
بحرٌ كما شائت الأقدار مصطخب
أصم ليس له باللين إيذان
ما كنت آمل أن أحيا بمنتزح
عن الهموم وهل عنهن حيدان
أعددت للدهر درعاً كنت أحسبها
متينةً فإذا بالدرع كتان
وكنت أنظر في قلبي وأحسب في
بطنانه لقلوب الناس ظهران
فشد ما موهت نفسي وجوههم
حتى تشابه عقيان وصيدان
وإنما النفس مرآة إذا كرمت
فكل ما تبصر العينان حسان
بين الرجاء وبين اليأس يا أسفي
عليك يا قلب أنت الدهر حيران
لا بل علي وصدري موكنٌ خرع
كبرت يا طير عنه فهو ثعبان
إني وإن أطلقت نفسي معتقةٌ
حيناً وسرى من الأشجان إخوان
ففي فؤادي ظلامٌ لا يزحزحه
فجر يزوره كأسٌ وخلان
هيهات يؤنسني قومٌ نكرتهم
لا هم عداةٌ ولا صحبٌ وخلصان
تضمناً صدفٌ قد كنت أحمدها
لو فرقتنا وبعض المنع إحسان
مخاوف القلب شتى غير واحدةٍ
كأنما مالها إلّاه إيوان
حتى السحاب وحتى الريح تفزعني
والنبت إن مرحت منه أغيصان
قسا علي رفيق القلب لينه
فكل شيءٍ تراه العين صوان
رفقاً بنا أننا طيف سيخلجنا
عنكم وإن طالت الأيام موتان
ما طال عمري ولكن طال ما حملت
نفسي فسنى وإن لم تعل أسنان
كأنني عشت أدهاراً وأزمنةً
ولم أعش غير أيام لها شان
وأكبر الظن أن الحين يعجلني
فإن مر الرياح الهوج عجلان
طول البقاء لكم أنا على سفر
يريغنا آكلٌ للناس مبطان
أصاب حبك منا شبعه أبدا
وسوف تأكل ما أبقاه ديدان
أعزز علينا بان يشجيك مصرعنا
وأن تروح بجفن وهو عبران
قد كنت أشفق حيّاً إن يصيبكم
سوء واحذر أن يهمى لكم شان