تاريخ الاضافة
الإثنين، 30 يوليه 2007 05:00:53 م بواسطة محمد الحسن ادريس راشد
0 596
الخطر
الخطر
بالأمس فى المساء أقبل الجنودُ
وعصبوا عيونى
وكالجوارى الناشزات قيَّدونى
وعندما خرجتُ سائراً
تصايحوا علىَّ :قفْ
وفتشونى.
فى كل باحة أحببتها
إنتصبت حوائط السكونِ
لم يبق فى الرصيف حجر على حجر
وفى المدى سدود
وللخطى حدود:
الصمتُ والجنود
يزنون بالشوارع التي أحببتها
وبالحدائق الواسعة العيون
***
قابضة على الحديد
تمخضى خلف البيوت المغلقة
خلف سدوف حقدك الحارقة المحترقة
ولتلدى ثورتك الأولى
وبعثك الجديد