تاريخ الاضافة
الخميس، 6 أكتوبر 2005 08:55:45 م بواسطة حمد الحجري
0 1455
فتى مزق الحب البرح قلبه
فتى مزق الحب البرح قلبه
كما مزق الظل الضياء أياديا
قضى نحبه كالمزن فضن مدامعاً
وخلقن آثاراً لهن بواديا
ولما دنا منه الحمام ورنقت
منيته نادى الصفي المصافيا
وكاشفه والعين ينهل ماؤها
بما كان يخفى من هوى ليس خافيا
وقلا وضم الراحتين على يد
كساها شأبيب الدموع الجواريا
بقيت وبلغت الذي بت راجيا
وإن كنت ما أعطيت منك مراديا
سيسقي الردى قلبي عن الحسن سلوةً
فلا بت حران الجوانح صاديا
ولا عجبٌ أن يطفئ الموت غلتي
ويصبح داء العالمين دوائيا
كتمتك حبي خشية الصد والقلى
وحصنته حتى رمى بي المراميا
بعدت كماضي الأمس عني غاية
وأقرب شيءٍ أنت مثوىً وثاويا
أضربي الكتمان حتى عددتني
خليلاً من التبريح والوجد خاليا
كأني لم أحمل هواك ولم أبت
أخاشغل يغري بصدري القوافيا
كأن قريضي لم تكهن أنت سره
وموحي معانيه العذاب البواقيا
مضى ما مضى لم أدر ما لذة الهوى
ولا ذقتها إلذا بطرف خياليا
إذا لج بي شوقي فينت حيائيا
وظلت تباريح النزاع كما هيا
نجيي الصخور الصم أركب ظهرها
وأفرع في أذن الظلام شكاتيا
وما بي حب الصخر والريح والدجى
ولكن حالات لهن كحاليا
أرى في أديم الطود عاث برأسه ال
خراب وواراه الضباب مثاليا
وفي الظلمة الطخياء من ظلمة الأسى
مثابة تدريها القلوب الصواليا
إذا الليل وأراني اطرحت الأمانيا
وكاد جمود الموت يصبي فؤاديا
وما كنت آبى الموت سهلاص مذاقه
لو أني إذا استأويته كان أويا
أرى الموت ظل العيش يبسط تحته
فيغشى أدانيه ويخطى الأعليا
ألم ترى للأشجار تمتد تحتها الظ
ظلال وتكسو الشمس منها النواصيا
فإن تحتطب يوماً تول ظلالها
وما إن يزيل الموت إلا الدياجيا
كذاك حياة الأفضلين فلا تلح
إلى الظل وانظر نورها المتراميا
فيا مرحبا بالموت يثلج برده
فؤادي وينسيني طويل عنائيا
تموت مع المرء الهموم ولن ترى
ككأن الردى من علة العيش شافيا
ولست على شيء بآسٍ وأنني
لأهجر ظهر الأرض جذلان راضيا
وما طال عمري غير أن لواعجاً
أطلن عناني فاجتويت مفاميا
أهاب بنا داعي الردى فترحموا
وقولوا سقى اللضه القلوب الظواميا
وقم ودع الأرضين عني فإنني
بقيد الردى المحتوم إلّا لسانيا
وقل لجبال عاريات مخوفةٍ
تخال مواميهن للجن واديا
ألا أطلقى لي صوته والأغانيا
وغذى بذكراها الشجون النواميا
ألم تع عنه جنةٌ عبقريةٌ
فقد كان يغشى مثلهن الفيافيا
وكيف تؤدي ما وعاه سماعها
وما تحسن الجنان إلا التعاويا
وقل يا عيون الزهر غضى وأطرقي
قضى عاشقٌ أحلى العيون الروانيا
لقد كان في روض الجبال خميلةٌ
سقتها دموع الحب لا الطل ساريا
فأعطشتها حتى تصوح عودها
وألوي بها عصف الرياح السوافيا
لقد أفردته نفسه بين قومه
فعاش خيالاً بينهم مترائيا
وما كان إلّا قوة أحدقت بها
حوائل ضعف أمرها ليس باديا
فعاد وما يسطيع حملاً لساعة
فكيف بأيام حملن لياليا
وما كان إلّا كالسحابة أفردت
وقام بها الرعد المجلجل ناعيا
وما كان إلا موجة قد تحطمت
على ساحل للعيش كم بات راغيا
وما غلاه موت ولا هاضه كرى
ولكن غدا من حلم ذا العيش صاحيا
وما مات إلّا الموت يا فجر فائتلق
وحول سناء طلك المتلاليا
ولا غاب إلا في الطبيعة أمه
وقدماً أعارته الضلوع الحوانيا
فقوموا اسمعوا في هزمة الرعد صوته
وفي سجعة الغريد ما بات شاديا
وفي حيثما تبدو لنا القدرة التي
دعته فلباها ولم يك عاصيا
أرى عينك اخضلت وعهدي بدمعها
عصيّاً على ريب النوازل آبيا
لقد جل هذا الجفن عن عادة البكى
وقد قل فيض الدمع إن كنت باكيا
تعز ولا ترخص لموتي أدمعاً
أباة على سوم الغرام غواليا
سواء علينا إن طوتني حفرتي
أبكيتنا أم بات قلبك ساليا
بحسبي أني سوف ألقي حماميا
وأنت إلى جنبي تراعي فنائيا
ولا تحسبوا أني قنعت تكرماً
ولكن لأمرٍ ما عقرت الأمانيا
وردد أنفاساً ترددن برهة
وحشر جن حتى راح ما كان جائيا
فخان الحبيب الصبر فانقض فوقه
ينادي مرمّاً لا يبالي المناديا
فلما رأى برق الأماني خلبا
غدا يستجير الدمع ما كان جاريا
رأى ما جناه حنسه ودلاله
فقال أيا ويحي لقد صرت جانيا
عدتي العوادي لم تكن بي غباوة
ولكنني كنت امرأ متغابيا
سواسيةٌ من يقتل النفس عامداً
ومن يدع التبريح يقتل ظاميا
لبست جمالاً من قريضك خالدا
ورحت وقد ألبستك الموت ضافيا
وسوغتني من طيب ذكرك نفحةٌ
وسوغتك الآلام والدمع قانيا
لخلفتني عاري الجمال من التي
تزين وكم أمسى وأصبح كاسيا
أعض على الماضي البنان تحسرا
وهل ينفعني اليوم عض بنانيا
لقد كنت أقسو هازلاً ولربما
غدا الهزل باباً للشقاء وداعيا
فبئس على طول التفرق رقةٌ
أحس بها تذكي على الدهر ناريا
ستبقى ويمضي من علقت وإن تمت
فقد يحجب الغيم النجوم الدراريا
وأنك نور تستضيء به الدنا
وغيرك ظل سوف يصبح فانيا
وأنك حسن ليس يبلى وغيره
وديعة دهر يسترد العواريا
فيا آخذاً من دهره بنصيبه
هنيئاً لك المجد الذي ليس ذاويا
وإني لأستسقيك كل دجنةٍ
وإن كنت أحرى أن تبل فؤاديا