تاريخ الاضافة
الجمعة، 7 أكتوبر 2005 06:33:53 م بواسطة سيف الدين العثمان
0 912
شرّفِ الوجهَ في رابِ زرودِ
شرّفِ الوجهَ في رابِ زرودِ
حيثُ ليلى فثمَّ مهوى السّجودِ
واخلعِ النّعلَ في ثراهُ احتراماً
لاتَضَعْهُ عَلَى نُقُوشِ الْخُدُودِ
واتبعْ سنّة َ المحبّينَ فيهِ
واقضِ ندباً لواجباتِ الكبودِ
وَاحْذَرِ الْصَّعْقَ يا كَلِيمُ فَكَمْ قَدْ
صارَ دكّاً هناكَ قلبُ عميدِ
وانشدِ الرّبعَ منْ منازلِ ليلى
عن فؤادٍ من أضلعي مفقودِ
قدْ أضلَّ النّهى فضلَّ لديها
فَاهْتَدَى فِي الْضَّلاَلِ لِلْمَقْصُودِ
كَمْ أَتَاهَا مِنْ قَابِسِ نُورَ وَصْلٍ
فاصطلى دونَ ذاكَ نارَ الصّدودِ
أَيُّهَا الْسَّائِرُونَ نَحْوَ حِمَاهَا
حَسْبُكُمْ ضَوءُ نَارِهَا مِنْ بَعِيدِ
لكَ نارٌ تعشو العيونَ إليها
فَتَمَسُّ الْقُلُوبَ قَبْلَ الْجُلُودِ
إِنْ وَرَتْ لِلْقِرَى فِبِالْنَّدّ تُورَى
أَوْ لِحَرْبٍ فَبالْوَشِيعِ الْقَصِيدِ
لا تُؤَدّي سَلاَمَكُمْ نَحْوَهَا الْرِّ
يحُ ولا طيفها مطايا الهجودِ
لَمْ تَصِلْهَا حَبَائِلُ الْفِكْرِ وَالْوَهْـ
ـمِ ولو وصّلتْ بحبلِ الوريدِ
شَمْسُ خِذْرِ مِنْ دُونِهَا كُلُّ بَدْرٍ
حَامِلٌ فِي الْنَجِادِ فَجْرَ حَدِيدِ
لم يزلْ باسطاً ذراعَ هزبرٍ
بَارِزَ الْنَّابِ دُونَهَا بِالْوَصِيدِ
مَا رَأَيْنَا الْهِلالَ فِي مِعْصَمِ الْشَّمـ
ـسِ ولا الشّهبَ قبلها في العقودِ
صَاحِ وَافَاقَتِي إِلَى كَنْزِ دُرٍّ
بَافَاعِي أَثِيثِهَا مَرْصُودِ
سفرتْ في براقعِ الحسنِ فاعجبْ
لجمالِ محجّبٍ مشهودِ
كَمْ تَرَى حَوْلَ حَيِّهَا فِي هَوَاهَا
مِنْ كِرَامٍ تَصَرَّعَتْ بالْصَّعِيدِ
مِنْهُمُ مَنْ قَضَى وَمِنْهُمْ شَقِيٌّ
سالمٌ للبلاءِ لا للخلودِ
وصلها يمنحُ المحبَّ شباباً
وَجَفَاهَا يُشِيبُ رَأسَ الْوَلِيدِ
لا تلمني إذا تفانيتُ فيها
ففناءيْ في الحبِّ عينُ وجودي
يا سقى اللهُ بالحمى أهلَ بدرٍ
كم بهِ بينَ حيّهمُ من شهيدِ
هَلْ نَسِيمُ الْصَّبَا عَلَى نَارِهِمْ مَرَّ
فَفِيهِ أَشُمُّ أَنْفَاسَ عُودِ
أ عليهِ ترى الملاعبَ أم لا
مَا عَلَيْهِ أَمْلَتْ ذُبُولُ الْبُرُودِ
أُسْرَة ٌ صَيَّرُوا الأْسَاوِرَ فِيهِمْ
لاَ سَارَى الْقُلُوبِ أَيَّ قُيُودِ
كَمْ أَبَادُوا بالْبِيضِ آجَالَ صِيْدٍ
وَبِسُمْرِ الْقَنَاءِ آجَالَ صِيْدِ
شَرْبُهُمْ يَوْمَ حَرْبِهِمْ مِنْ دَمِ الأُ
مِّ سدِ وفي سلمهمْ دمُ العنقودِ
حَبَّذَا عَيْشُنَا بَاكْنَافِ حُزْوَى
لا رمى اللهُ ربعها بالهمودِ
مَنْزِلٌ تَنْزِلُ الأَسَاورُ مِنْهُ
فِي قُرُونِ الْمَهَا وَأَيْدِي الأُسُودِ
وَمَحَلٌّ تَحُلُّ مِنْهُ الْمَنَايَا
بَيْنَ أَجْفَانِ عَيْنِهِ وَالْغُمُودِ
قَدْ حَمَتْهُ أَيِمَّهُ الْطَّعْنِ إِمَّا
بصدورِ الرّماحِ أو بالقدورِ
لا أرى لي الزّمانَ يرعى ذماماً
لا وَلا نِسْبَة ً لِخْيرِ جُدُودِ
أصْرِفُ الْعُمْرَ صَرْفَهُ بَيْنَ كِذْبِ الْـ
ـوَعْدِ مِنْهُ وَصِدْقِ يَوْمِ الْوَعِيدِ
والدٌ ليتهُ يكون عقيماً
لمْ يلدْ غيرَ فاجرٍ ومكيدِ
أَبْغَضُ الْنَّاسِ مِنْ بَنَيِهِ لَدَيْهِ
ماجدٌ عقّهُ بخلقٍ جديدِ
لَمْ نُؤَمِلْ لَوْلاَ وُجُودُ عَلِيٍّ
مِنْهُ جُوداً لاَ وَلا وَفاً بِعُهُودِ
سَيِّدٌ فِي الأَنَامِ أَصْبَحْتُ حُرّاً
مُنْذُ فِي جُودِهِ تَمَلَّكَ جِيدِي
علويٌ لهُ نجادٌ إذا ما
ذكروهُ يجرُّ كلَّ عميدِ
نسبٌ في القريضِ يعبقُ منهُ
طِيْبُ آلِ الْنَّبِيِّ عِنْدَ النَّشِيدِ
نَبَوِيٌّ مِنْهُ بِكُلِّ نَدِيٍّ
ينثرُ النّاسبونَ سمطَ فريدِ
حَازِمٌ قَوْسُهُ إِلَى كُلِّ قَصْدٍ
فَوَّقَتْ سَهْمَهاً يَدُ الْتَسْدِيدِ
خَدَمَتْهُ الّدُّنَا فَأَوْقَاتُهُ الْبِـ
ـيضُ لديهِ وسودها كالعبيدِ
سيفُ حتفٍ إلى نفوسِ الأعاديْ
حملتهُ حمائلُ التأييدِ
أَلِفَتْ جَيْشَهُ الْنُّسُورُ فَكادَتْ
قَبْحُهَا أَنْ تَبِيضَ فَوْقَ الْبُنُودِ
حَيْدَرِيٌّ إِذَا الأَكارِمُ عُدُّوا
كانَ منها مكانَ بيتِ القصيدِ
ذُو خِصَالٍ حِسَانُهَا بَاسِمَاتٌ
عَنْ ثَنَايَا تَرَمَّلَتْ كَالْبُرُودِ
شِيَمٌ كَالْفِرِنْدِ أَصْبَحْنَ مِنْهُ
قَائِمَاتٍ بَذَاتِ نَصْلٍ جَديدِ
أنجمٌ في القضاءِ تحكي الدّراري
كَمْ شَقِيٍّ مَنْهَا وَكَمْ مِنْ سَعِيد
ويمينٌ بنانها زاخراتٌ
بالمنايا وبالعطاءِ المزيدِ
لُجَّة ٌ فِي الْكِفَاحِ تُنْتَجُ نَاراً
لَمْ تَلِدْهَا حَوَامِلُ الْجُلْمُودِ
أَوْشَكَتْ شُعْلَة ُ الْمُهنَّدِ فِيهَا
أنْ تذيبَ الدّروعَ ذوبَ الجليدِ
حبكٌ فوقها تسمّى خطوطاً
وَهْيَ بَحْرٌ وَتِلْكَ أَمْوَاجُ جُودِي
صَدَّقَتْ رَأْيَ قَائِفٍ حِينَ صَارَتْ
قَالَ فِيهَا سِيَاسَة ٌ لِلْجُنُودِ
مغرمٌ في عناقِ سمرِ العواليْ
أَوْ ظَنَّ الْرِّمَاحَ أَعْطَافَ غِيدِ
عَوَّذَ الْمُلْكَ بَأْسُهُ بِالْمَوَاضِي
فحماهُ من نزعِ كلِّ مريدِ
آمرٌ في أوامرِ اللهِ ناهٍ
عن مناهيهِ حاكمٌ بالحدودِ
يَعْرُجُ الْمَدْحُ لِلْسَّمَاءِ فَيَأوِي
ثمَّ منهُ إلى جانبٍ مجيدِ
عنْ عليٍّ يورّثُ العلمَ ولاحـ
ـكْمَ وَفَصْلَ الْخِطَابِ عَنْ دَاوُدِ
تَسْتَفِيدُ الْنُّجُومُ مِنْ وَجْهِهِ الْنُّو
رَ وَمِنْ حَظِّهِ قَرَانَ الْسُّعُودِ
أينها منهُ رفعة ً ومحلاً
ليسَ قدرُ المفيدِ كالمستفيدِ
يمُّ جودٍ تثني عليهِ الغوادي
وَكَفَاهُ فَخْراً ثَنَاءُ الْحَسُودِ
حَسَدَتْ جُودَهُ فَلِلَبْرقِ مِنْهَا
نَارُ حُزْنٍ وَأَنَّهُ لِلْرُّعُودِ
هُوَ فِي وَجْنَة ٍ الْزَّمَانِ إِذَا مَا
نسبوهُ إليهِ كالتّوريدِ
ألمعيٌّ يبريْ النّفوسَ المعاني
بحسودٍ من لؤلؤٍ منضودِ
سَيِّدي لاَ بَرَحْتَ في الدَّهْرِ رُكْناً
لِلْمَعَالِي وَكَعْبَة ً لِلْوُفُودِ
لَكَ مِنْ مُطْلَقِ الْفَخَارِ خِصَالٌ
غيرُ محتاجة ٍ إلى التّقييدِ
كلَّ يومٍ تأتي بصنعٍ عجيبٍ
خارجٍ عنْ ضوابطِ التّحديدِ
فصّلتْ فيكَ جملة ُ الفضلِ والـ
ـفصلِ وعلمُ الأحكامِ والتّجويدِ
عمركَ اللهُ يا عليُّ ولازلـ
ـتَ مسرورَ الأنامِ في كلِّ عيدِ
إِنَّ شَهْرَ الصِيَّامِ عَنْكَ لَيَمْضِي
وَهْوَ يَثْنِي عَلَيْكَ عِطْفَ وَدُودِ
قَدْ تَفَرَّغَتْ فِيهِ عَنْ كُلِّ شيءٍ
شاغلٍ للدعاءِ والتّحميدِ
وهجرتَ الرّقادَ هجراً جميلاً
ووصلتَ الجفونَ بالتّسهيدِ
وَعَصَيْتَ الْهَوَى وَأَعْرَضْتَ عَنْهُ
امتثالاً لطاعة ِ المعبودِ
قُوتُكَ الْذِكُرُ فِيهِ وَالْورْدُ وِرْدٌ
إِنْ دَعَاكَ الأَنَامُ نَحْوَ الْوُرُودِ
فَاسْمُ وَاسْلَمْ وَفُز بِأَجْرِ صِيَامٍ
فطرهُ فاطرٌ لقلبِ الحسودِ
وابقَ في نعمة ٍ وحظٍّ سنيٍّ
وَعلاً لمْ يزلْ وعيشٍ رغيدِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن معتوق الموسويغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس912