تاريخ الاضافة
السبت، 8 أكتوبر 2005 05:35:16 م بواسطة سيف الدين العثمان
0 983
يَامِنَّة َ لَذَّ بِهَا السكرُ
يَامِنَّة َ لَذَّ بِهَا السكرُ
لا ينقضي منّي لها الشكرُ
فَلقَ الدُّجَى بِعمودهِ الفخرُ
وبَكى الندى وتَبَسَّمَ الزَهْرُ
وتنفسَ النسرينُ عنْ عبقٍ
منهُ بأذيالِ الصبا عطرُ
والوقتُ قدْ لطفتْ شمائلهُ
فصفا ورقَّ وراقتِ الخمرُ
فانهضْ على قدمِ السرورِ إلى
شمسٍ يَطوفُ بكاسِهَا بدرُ
بكرٌ إذا ما الماءُ خالطها
مِنهَا تولدَ لؤلؤٌ نَثرُ
عذراءُ ما لَبني الخْلاعة ِ عَنْ
خلعِ العذارِ بحبّها عذرُ
نفسٌ مِنَ الياقوتِ سائلة
ٌ روحٌ ولكنْ جسمها تبرُ
تَبْدُو بَرَافِعُهَا فَتحْسبُهَا
برداً تلظّى تحتهُ جمرُ
نورٌ يكادُ فؤادُ شاربها
للعينِ مِنهاينجلي السرُّ
لطفتْ فخلنا ذاتَ جوهرها
فَنِيَثْ وقامَ بِنَفْسِهَا السِرُّ
تذرُ الزجاجَ بلونها ذهباً
وكأنَّ سرَّ المومياءِ لها
فِيها لكسرِ قلوبنا جبرُ
وكأنما راووقُهادَنفٌ
أجرى عقيقَ دموعهِ الهجرُ
ومُهفهفٍ كالشمسِ طلعتُهُ
بالجيدِ مِنهُ كَواكبٌ زُهْرُ
شُغفتْ بقامتِهِ القَنَا فَلِذَا
ألوانها لشحوبها سمرُ
وَرأى البهارَ شقيقَ وَجنتِهَا
بوشاحهِ معنى عبارتهِ
رَقَّتْ وَدَقَّقْ شَرْحَهَا الْخَضْرُ
وبلحظهِ وفؤادِ وإمقهِ
سُكْرٌ لَهُ بِكِلَيْهِمَا كَسْرُ
باتتْ تضاحكني براحتهِ
رَاحٌ كَأَنَّ حَبَابَهَا ثَغْرُ
فَأَرَضْتُهُ بَعْدَ الْجِمَاحِ بِهَا
حتى تسهّلَ خُلقهُ الوعر
نَظَمَ الْهَوَى عَقْدَ الْعِنَاقِ لَنَا
وَمِنَ الْعَفَافِ تَضُمُّنَا أُزْرُ
رفعَ الشبابُ حجابَ أوجهنا
ومنَ الفتوّة ِ بيننا سترُ
ولكمْ عرجتُ إلى محلِّ عُلاً
فوقَ السماكِ وتحتهُ الغفرُ
بمطهّمٍ مثلِ الظليمِ إذا
مَا شَدَّ قُلْتُ بَأَنَّهُ صَقْرُ
تدري المها أنْ لا نجاة َ لها
منهُ ويعلمُ ذلكَ العفرُ
فَإِذَا لَهُ آجَالُهَا عَرَضَتْ
عرضتْ لها آجالها الحمرُ
مثلُ الرياحِ رواحُ أربعة
ٍ شهرٌ وسيرُ غدوّها شهرُ
كَمُلَتْ صِفَاتُ الصَّافِنَاتِ بِهِ
فبذاتهِ لجميعها حصرُ
يَجْرِي وَيَجْرِي الْفِكْرُ يَتْبَعُهُ
فيفوتُ ثمَّ ويحسرُ الفكرُ
وَيَكَادُ أَنْ يرِدَ السَّمَاءَ إِذَا
ظنَّ المجرّة َ أنها نهرُ
أطلعتُ منهُ سهمَ حادثة
ٍ يرمي بهِ عنْ قوسهِ الدهرُ
حَتَّى بَلَغْتُ أَبَا الْحُسَيْنِ بِهِ
فَبَلَغْتُ حَيْثُ يُرَفْرِفُ الْنَسْرُ
حيثُ العلا ضربتْ سرداقهُ
فيهِ وحلَّ المجدُ والفخرُ
حيثُ التقى والفضلُ أجمعهُ
تأوي إليهِ ويأمنُ البرُّ
فَوَثِقْتُ مُنْذُ حَلَلْتُ سَاحَتَهُ
أنْ لا يحلَّ بساحتي فقرُ
ما زالَ يقذفُ لي جواهرهُ
حتى علمتُ بأنّهُ بحرُ
يُجْدِي نَدى ً وَيُفيدُ مَسْئَلَة
ً فَنَوَالُهُ وَكَلاَمُهَ دُرُّ
فوقَ الخصيبِ محلُّ رفعتهِ
وبهِ الخويزة ُ دونها مصرُ
كَمْ مِنْ أَيَادِيهِ لَدَيَّ يَدٌ
ما ينقضي منّي لها الشكرُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن معتوق الموسويغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس983