تاريخ الاضافة
السبت، 8 أكتوبر 2005 07:58:06 م بواسطة سيف الدين العثمان
0 1037
للهِ قَوْمٌ بِأَكْنَافِ الْحِمَى نَزَلُوا
للهِ قَوْمٌ بِأَكْنَافِ الْحِمَى نَزَلُوا
همُ الأحبّة ُ إن صدّوا وإنْ وصلوا
وَدَرَّ دَرُّهُمُ مِنْ جِيرَة ٍ مَعَهُمْ
لم يبرحِ القلبُ إنْ ساروا وإنْ نزلوا
جعلتهمْ لي ولاة ً وارتضيتُ بما
يقضونَ في الحبِّ إنْجاروا وإنْ عدلوا
هُمُ هُمُ سَادَتِي رَقُّوا قَسَوْا عَطَفُوا
جَفَوْا وَفَوْا خَلَّفُونِي أَنْجُزُوا مَطَلُوا
ودُّوا فلو هجروا زاروا صفوزا كدروا
قَدْ حَسَّنَ الْحُبُّ عِنْدِي كُلَّمَا فَعَلُوا
رَعْياً لِمَاضِي زَمَانٍ فُزْتُ فِيْهِ بِهِمْ
وَحَبَّذَا بِالْحِمَى أَيَّامُنَا الأَوَلُ
عصرٌ كأنَّ الليالي فيه بيض دمى
ً لعسُ الشِّفاه وأوقاتَ الّلقا قُبلُ
إِذَا الرُّوَاة ُ رَوَوْا عَنْهُ لَنَا خَبَراً
كَأَنَّهُمْ نَقَلُونَا بِالَّذِي نَقَلُوا
كمْ في القبابِ لديهمْ من محجَّبة
ٍ في الحسنِ والعزِّ يضربُ المثلُ
بِكْرٌ هِيَ الشَّمْسُ فِي إِشْرَاقِ بَهْجَتِهَا
لو لمْ يجنَّ سناها فرعُها الجثلُ
وَدُمْيَة ُ الْقَصْرِ لَوْلاَ سِمْطُ مَنْطِقِهَا
وظبية ُ القفرِ لولا الحليُ والعطلُ
سِيَّانِ بِيْضُ ثَنَايَاهَا إِذَا ضَحِكَتْ
ومبسمُ البرقِ لولا النَّظمُ والرَّتلُ
يبدو الصَّباحُ فيستحي إذا سفرتْ
عَنِ الْمُحَيَّا فَيَعْلُو وَجْهَهُ الخَجَلُ
تَخْتَالُ فِي السَّعْي سُكْراً وَهْيَ صاحِيَة
ٌ فَتَنْقُضُ الصَّبْرُ مِنْهَا وَهْيَ تَنْتَقِلُ
تَغْزُو الْقُلُوبَ بِلَحْظَيْهَا وَمُقْلَتُهَا
لَوْلاَ النُّعَاسُ لَقُلْنَا جَفْنُهَا خَلَلُ
أَفْدِيهِمِ مِنْ سَرَاة ٍ في جَوَاشِنهِمْ
وفي البراقعِ منهم تلتظي شعلُ
فُرْسَانُ طَعْنٍ وَضَرْبٍ غَيْرَ أَنَّهُمُ
أمضى سلاحهمِ القاماتُ والمقلُ
شوسٌ على الشُّوسِ بالبيضِ الِّقاق سط
ـوبالجفونِ على أهل الهوى حملوا
في غمدِ كلِّ هزبرٍ من ضراغمهمْ
وَعَيْنِ كُلِّ مَهَاة ٍ كَامِنٌ أَجَلُ
لَمْ ادْرِ مِنْ قَبْلِ أَلْقَى سُودَ أَعْيُنِهِمْ
أنَّ المنية َ من أسمائها الكحلُ
كلاَّ ولا خلتُ لولا حليُ خرَّدهم
أنَّ الدنانيرَ ممَّا يثمر الأسلُ
بِالْبِيضِ قَدْ كَلَّلُوا أَقْمَارَهُمْ وَعَلَى
شموسِهِمْ بالدّياجيْ تضربُ الكللُ
صَبَاحُهُمْ مِنْ وَجُوهِ الْبِيضِ مُنْفَلِقٌ
وليلهمْ منْ قرونِ العينِ منسدلُ
صانوا منَ الدّرِّ ما حازت مباسمهمْ
وَمَاحَوَوْا مِنْهُ فِي رَاحَاتِهِمْ بَذَلُوا
سودُ الذّوائبِ والأحداقِ تحسبهمْ
تَعَمَّمُوا بِسَوَادِ اللَّيْلِ وَاكْتَحَلُوا
يروقُ في أسدهم نظمُ القريضِ وفي
غزلا نهمْ يحسنُ التّشبيبُ والغزلُ
تمسي القلوبُ ضيوفاً في منازلهمْ
وَلاَ لَهُنَّ سِوَى نِيْرَانِهِمْ نُزُلُ
همُ الأكارمُ إلا أنّهمْ عربٌ
عِنْدَ الْكِرَائِمِ مِنْهُمْ يَحْسُنُ الْبُخُلُ
أَمَا وَلُدْنٍ تَثَنَّتْ فِي مَنَاطِقِهِمْ
تحتَ الحديدِ وقُضبٍ فوقها حللُ
وبيضِ حبّاتِ درٍّ بعضها لفظوا
وَبَعْضَهُنَّ لأعْنَاقِ الدُّمَى جَعَلُوا
لَوْلاَ عُيُونٌ وَقَامَاتٌ بِنَا فَتَكَتْ
لَمْ نَخْشَ مِنْ وَقْعِ مَا سَلُّوا وَمَا قَتَلُوا
لاَ أَطْلَعَ اللهُ فَجْراً فِي مَفَارِقِهِمْ
ولا انجلى ليلها عنهمْ ولا أفلوا
وَا صَحَتْ مِنْ سُلاَفِ الدَّلِّ أَعْيُنُهُمْ
ولا سرى في سواها منهمُ الكسلُ
لو لا هواهمْ ما أبلى الضّنى جسديْ
وَلاَ شَجَتْنِي رُسُومُ الدَارِ وَالطَّلَلُ
وَلاَ تَفَرَّقَ قَلْبِي بِالرُّسُومِ كَمَا
تفرّقتْ منْ عليٍّ في الورى الخولُ
الموسويُّ الّذي مشكاة ُ نسبتهِ
أرحامها بشهابِ الطّورِ تتصلُ
كريمُ نفسٍ تزانُ المكرماتُ بهِ
وَمِنُهُ تَنْشَأُ بِالدُّنْيَا وَتَنْتَقِلُ
طودٌ لو أنَّ سرنديباً تبدّلهُ
لِسَاكِنِي الْحَوْزِ بِالرَّاهُونِ مَا قَبِلُوا
ولو إلى أرضهِ يهوي الهلالُ دجى
ً لَمْ تَرْضَهُ أَنَّهُ مِنْ نَعْلِهَا بَدَلُ
قرنٌ يميلُ إلى نحوِ الظّبا شغفاً
كأنّهنَّ لديهِ أعينٌ نجلُ
يَغْشَى العِدَا مِثْلَ مَاضِيهِ وَعَامِلُهُ
يهتزُّ بشراً ويثني عطفهُ الجذلُ
في طرفِ هنديهِ منْ ضربهِ رمدٌ
وفي عواليهِ منْ خمرِ الطّلا ثملُ
لَهُ سُيُوفٌ إِذَا مَا النَّصْرُ أَضْحَكَهَا
تبكي الرقابُ وتنعي نفسها الظّللُ
جِرَاحُهَا وَعُيُونُ الصَّبِّ وَاحِدَة
ٌ لا تلكَ ترقى ولا هاتيكَ تندملُ
بيضُ الجوانبِ كالأنهارِ منْ لبنٍ
تَظُنُّهَا بِالْوَفَا يَجْرِي بِهَا الْعَسَلُ
حليفُ بأسٍ إذا اشتدّتْ حميّتهُ
لَوْلاَ نَدَى رَاحَتَيْهِ كَادَ يَشْتَعِلُ
يَغْزُو الْعَدُوَّ عَلَى بُعْدٍ فَيُدْرِكُهُ
كَالنَّجْمِ يَسْرِي إِلَيْهِ وَالدُّجَى جَمَلُ
يَكادُ كُلُّ مَكَانٍ حَلَّ سَاحَتَهُ
يقفوهُ شوقاً إليهِ حينَ يرتحلُ
تَلْقَى مَرَاقِدَ نُورٍ فِي مَوَاطِئِهِ
كأنهُ بأديمِ الشمسِ منتعلُ
لاَ يُطْمعُ الْخَصْمَ فِيْهِ لِيْنُ جَانِبِهِ
فقدْ تلينُ الأفاعي والقنا الذبلُ
ولا يغرُّ العدا ما فيهِ منْ كرمٍ
فمحدثُ الصاعقاتِ العارضُ الهطلُ
يَمَدُّ نَحْوَ الْعُلاَ وَالْمَكْرُمَاتِ يَداً
خُطُوطُهَا لِلْمَنَايَا وَالْمُنَى سُبُلُ
يدٌ إلى كلِّ مصرٍ منْ أناملها
تَسْرِي الأَيَادِي وَفِيها يَنْزِلُ الأَمَلُ
كَأَنَّ خَاتَمَهُ يَوْمَ النَّوَالِ بِهَا
قَوْسُ السَّحَابِ الْغَوَادِي حِينَ حَا
زَ الْكَمَالَ صَبِيّاً مُنْذُ مَوْلِدِهِ
وَقَامَ بِالْفَضْلِ طِفْلاً قَبْلَ يَنْفَصِلُ
نَفْسٌ مِنَ الْقُدْسِ في ذَاتٍ مُجَرَّدَة
ٍ بالعزفِ جازَ عليها يصدقُ الرجلُ
ما لاحَ فوقَ سريرٍ مثلهُ قمرٌ
وَلاَ تَمَطَّى جَواداً قَبْلَهُ جَبَلُ
ولا تنسّكَ زهداً غيرهُ أسدٌ
وَلاَ تَدَيَّنَ فِي دِينِ الظِّبَا بَطَلُ
هَلْ عَانَقَ الشَّمْسَ إِلاَّ سَيْفَهُ فَلَقٌ
وَاسْتَغْرَقَ الْبَحْرَ إِلاَّ دِرْعَهُ وَشَلُ
باهتْ مناقبهُ الدنيا بهِ فعلا
قدراً على سائرِ الأيامِ واستفلوا
حَكَوهُ خَلْقاً وَمَا حَازُوا خَلاَئِقَهُ
وَالنَّاسُ كَالْوَحْشِ مِنْهَا اللَّيْث
ُ أَنَّى يُحَاوِلُ فِيْهِ مُدَّعٍ صِفَة
ً وهلْ يحصّلُ طيبَ النرجسِ البصلُ
ما كلُّ ذي كرمٍ تحوي مكارمهُ
والدرُّ في كلِّ بحرٍ ليسَ يحتمل
لديهِ أغلى لباسِ المرءِ أخشنهُ
وَأَحْسَنُ الْخَزِّ وَالدِّيبَاجِ مُبْتَذَلُ
لو باللباسِ بدونِ البأسِ مفتخرٌ
فاقَ البزاة َ بحسنِ الملبسِ الحجلُ
يَا ابْنَ الأُسُودِ الأُولَى يَوْماً إِذَا حَمَلَتْ
بِالأُفْقِ يُشْفِقُ مِنْهَا الثَّوْرُ والْجَمَلُ
زَانَتْ بِأَبْنَائِكَ الدُّنْيا وَفِيكَ وَلَوْ
لمْ يولدُوا لمْ تجدْ كفؤاً لها الدولُ
أنتمْ شموسُ ضحاها بلْ وأنجمها
ليلاً وأوقاتها الأسحارُ والأصلُ
عنكمْ ومنكمْ رواة ُ المجدِ قدْ أخذوا
علمَ المعاليْ ولولاكمْ بهِ جهلوا
يَدْرُونَ أَنَّكُمُ حَقّاً أَئِمَّتُهُمْ
ويعلمونَ يقيناً أنّكمْ قبلُ
إِذَا الْعَيَاءُ كَسَاكُمْ فَضْلَ مَلْبَسِهِ
فأيُّ فخرٍ عليكمْ ليسَ يشتملُ
أدواكمُ لسقيمِ المجدِ عافية
ٌ لَكِنَّهُنَّ لأَبْحَارِ الثَّنَا عِلَلُ
كَأَنَّمَا خُلِطَتْ بِالطِّينِ طِينَتُكُمْ
فَنَبْتُهَا لَيْسَ إِلاَّ الْوَرْدُ وَالنَّفَلُ
مَوْلاَيَ ذَا الصَّوْمُ أَبْقَى أَجْرَهُ وَمَضَى
لَدَيْكَ وَالْفَطْرُ وَالإِقْبَالُ مُقْتَبَلُ
واسعدْ بعودة ِ عيدٍ عادَ فيهِ لنا
فِيكَ السُّرُورُ وَزَالَ الْهَمُّ وَالْوَجَلُ
عِيدٌ تَشَرَّفَ يَا ابْنَ الطَّاهِرِينَ بِكُمْ
لِذَا بِهِ مِلَّة ُ الإِسْلاَمِ تَحْتَفِلُ
فاقَ الزّمانَ كما فقتَ الملوكَ فما
كلاكما سيّدٌ في قومهِ جللُ
واستجلِ طلعة َ فطرٍ فوقَ غرّتهِ
هلالُ سعدٍ سناهُ منكَ منتحلُ
شَيْخاً تَأَتَّاكَ كالْعُرْجُونِ مُنْحِنياً
وَأَنْتَ كَالرُّمْحِ رَطِبُ الْعُودِ مُعْتَدِلُ
رَآكَ بَعْدَ النَّوَى لَيْلاً فَعَادَلَهُ
عمرُ الشّبيبة ِ غضّاً وهوَ مكتحلُ
ولا برحتَ مطاعَ الأمرِ مقتدراً
يجري القضاءُ بما تقضي ويمتثلُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن معتوق الموسويغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس1037