تاريخ الاضافة
السبت، 8 أكتوبر 2005 08:11:28 م بواسطة سيف الدين العثمان
0 1031
أَمَا وَالْهَوَى لَوْلاَ الْجُفُونُ السَّوَاحِرُ
أَمَا وَالْهَوَى لَوْلاَ الْجُفُونُ السَّوَاحِرُ
لَمَا عَلِقَتْ فِي الْحُبِّ مِنَّا الْخَوَاطِرُ
ولولا العيونُ النَّاعسات لما رعتْ
نُجُومَ الدُّجَى مِنَّا الْعُيُونُ السَّوَاهِرُ
وَلَوْلا ثُغُورٌ كَالْعُقُودِ تَنَظَّمَتْ
لما انتثرتْ منَّا الدموعُ البوادر
وَلَمْ نَدْرِ كَيْفَ الْحَتْفُ يَعْرِضُ لِلْفَتَى
وما وجههُ إلاَّ الوجهٌ النَّواضرُ
وَإِنَّا أُنَاسٌ دِينُ ذِي الْعِشْقِ عِنْدَنَا
إِذَا لَمْ يَمُتْ فِيْهِ قَضَى وَهْوَ كَافِرُ
خوَلَمْ يُرْضينَا في الحُبِّ شقُّ جُيوُبِنَا
إذا نحنُ لمْ تنشقَّ منَّا المرائرُ
لَقِينَا الْمَنَايَا قَبْلَ نَلْقَى سُيُوفَهَا
تُسَلُّ مِنَ الأَجْفَانِ وَهْيَ نَوَاظِرُ
نروعُ المواضي وهي بيضٌ فواتكٌ
وَنُشْفِقُ مِنْهَا وَهْيَ سُودٌ فَوَاتِرُ
وَنَخْشَى رِمَاحَ الْمَوْتِ وَهْيَ مَعَاطِفٌ
وَنَسْطُو عَلَيْهَا وَهْيَ سُمْرٌ شَوَاجِرُ
نَعُدُّ الْعَذَارَى مِنْ دَوَاهِي زَمَانِنَا
وَأَقْتَلُهَا أَحدَاقُهَا وَالْمَحَاجِرُ
وَنَشْكُو إِلَيْهَا دَائِرَاتِ صُرُوفِهِ
وأعظمها أطواقها والأساورُ
لنا قدرٌ في دفعِ كلِّ ملمَّة
ٍ تُلِمُّ بِنَا إِلاَّ الْنَوَى وَالتَّهَاجُرُ
وَلَيْسَ لَنَا لَذْعُ الأَفَاعِي بِضَائِرٍ
إذا لمْ تظافرنا عليهِ الظّفائرُ
أَلَمْ يَكْفِ هَذَا الدَّهْرُ مَا صَنَعَتْ بِنَا
لياليهِ حتّى ساعدتها الغدائرُ
رعى اللهُ حيّاً بالحمى لم تزلْ بهِ
تُعَانِق آرَامَ الْخُدُودِ الْخَوَادِرُ
تَمِيلُ بِقُمْصَانِ الْحَدِيدِ أُسُودُهُ
وتمرحُ في وشيِ الحريرِ الجآذرُ
حمتهُ بطعناتِ الخواطرِ دونهُ
قددُ الغوانيْ والرّماحُ الخواطرُ
محلٌّ بهِ الأغصانُ تحملُ عسجداً
وَتَنبتُ مَا بَيْنَ الشِّفَاهِ الْجَوَاهِرُ
وتلتفُّ منْ فوقِ الغصونِ وتلتوي
على مثلِ أحقاءِ اللّجينِ المآزرُ
تَظُنُّ عَلَيْهِ أَلَّفَتْ أَنْجُمَ الدُّجَى
يَدَا نَاظِمٍ أَوْ فَرَّقَ الدُّرَّ نَاثِرُ
ملاعبهُ هالاتهُ وبيوتهُ
بُرُوجُ الدَّرارِي وَالْنَوَادِي الدَّوَائِرُ
وَحَيَّا الْحَيَا فِيْهِ وُجُوهاً إِذَا انْجَلَتْ
تُعِيدُ ضِيَاءَ الصُّبْحِ وَاللَّيْلُ عَاكِرُ
وجوهاً ترى منها بدوراً تعممتْ
ومنها شموساً قنّعتها الدّياجرُ
تَرَدَّدَ مَاءُ الْحُسْنِ بَيْنَ خُدُودِهَا
فأصبحَ منها جارياً وهوَ حائرُ
فديتهمْ منْ أسرة ٍقد تشاكلتْ
مهاجرهمْ في فتكها والخناجرُ
إِذَا مِنْ مَوَاضِيهِمْ نَجَا قَلْبُ زَائِرٍ
فمنْ بيضهمْ ترديهِ سودٌ بواترُ
أقاموا على الأبوابِ حجّابَ هيبة
ٍ فَلَمْ يَغْشَهُمْ لَيْلاً سِوَى النَّوْمِ زَائِرُ
فلولاهمُ لم يصبِ صوتٌ لمنشدٍ
وَلاَ هَزَّ أَعْطَافَ الْمُحِبِّينَ سَامِرُ
وَلَوْلاَ غَوَالِي لُؤْلُوءِ فِي نُحُورِهِمْ
وَأَفْوَاهِهِمْ لَمْ يُحْسِنِ النَّظْمَ شَاعِرُ
فما الحسنُ إلا روضة ٌ ذاتُ بهجة
ٍ وما همُ إلا وردها والأزاهرُ
لَقَدْ جَمَعَ اللهُ الْمَحَاسِنَ فِيهِمِ
كَمَا اجْتَمَعَتْ بِابْنِ الْوَصِيِّ الْمَفَاخِرُ
سَلِيلُ عَلِيَّ الْمُرْتَضَى وَسَمِيَّهُ
كَرِيمٌ أَتَتْ فِيْهِ الْكِرَامُ الأَكَابِرُ
عَزيزٌ لَدَى الْمِسْكِينِ يُبْدِي تَذَلُّلاً
وتسجدُ ذلاً إذ تراهُ الجبابرُ
منيرٌ تجلّى في سماواتِ رفعة
ٍ كَوَاكِبُهَا أَخْلاَقُهُ وَالْمَآثِرُ
مليكٌ أقامَ اللهُ في حملِ عرشهِ
مُلُوكاً هُمُ أَبْنَاؤُهُ وَالْعَشَائِرُ
عظيمٌ يضيقُ الدّهرُ عنْ كتمِ فضلهِ
فلو كانَ سرّاً لمْ تسعهُ الضّمائرُ
فَمَا الْمَجْدُ إِلاَّ حُلَّة ٌ وَهْوَ ناسِجٌ
وما الحمدُ إلا خمرة ٌ وهوَ عاصرُ
يُسِرُّ الْعَطَايَا وَهْوَ ذُو شَغَفٍ بِهَا
وَهَيْهَاتِ تَخْفَى مِنْ مُحِبٍّ سَرَائِرُ
يُحَدّثُ عَنْهُ فَضْلُهُ وَهْوَ صَامِتٌ
وَيَخْفَى نَدَاهُ وَهُوَ فِي الْخَلْقِ ظَاهِرُ
يغصُ العدا في ذكرهِ وهوَ طيّبٌ
وكمْ طيذبٍ فيهِ تغصُّ الخناجرُ
إِذَا اشْتَدَّ ضِيقُ الأَمْرِ بَانَ ارْتِخَاؤُهُ
وهلْ تحدثُ الصّهباءُ لولا المعاصرُ
غَمَامٌ إِذَا ضَنَّ الْغَمَامُ بِجَوْدِهِ
توالتْ علينا منْ يديهِ المواطرُ
فَأَيْنَ الْجِبَالُ الشُّمُّ مِنْ وَزْنِ حِمْلِهِ
وَمِنْ فَتْكِهِ أَينَ الأُسُودُ الْقَسَاوِرُ
وَأَيْنَ ذَوُوا الرَّايَاتِ مِنْهُ إِذَا سَطَا
وما كلُّ خفّاقِ الجناحينِ كاسرُ
همامٌ أعادَ المجدَ بعدَ مماتهِ
وَجَدَّدَ رَسْمَ أَلْجُودِ والْجُودُ دَاثِرُ
وَوَرَّدَ وَجْنَاتِ الظُّبَى وَتَسَوَّدَتْ
ببيضِ عطايا راحتيهِ الدّفاترُ
لهُ شيمٌ تصحو فتفني حطامهُ
هِبَاتٌ كَمَا تُفْنِي الْعُقُولَ الْمَسَاكِرُ
فَكَمْ هَمَّ فِي عَثْرِ الْمَنَايَا إِلَى الْمُنَى
فجازَ عليها والسّيوفُ القناطرُ
وكمْ وقفة ٍ معروفة ٍ في العدا لهُ
لَهَا مَثَلٌ فِي سَائِرِ النَّاسِ سَائِرُ
وكمْ مَوقفٍ أثنتْ صُدورَ القَنايه
عليهِ وذمّتهُ الكلى والخواصرُ
ولمْ أنسَ في الميناتِ يومَ تجمّعتْ
قبائلُ أحزابِ العدا والعشائرُ
عَصَائِبُ بَدْوٍ أَخْطَأُوا بَادِىء الْهَوَى
فراموهُ بالخذلانِ واللهُ ناصرُ
تمنّوا محالاً لا يرامُ وخادعوا
وَقَدْ مَكَرُوا وَاللهُ بِالْقَوْمِ مَاكِرُ
أَصَرُّوا علَى الْعِصْيَانِ سِرّاً وَأَظْهَرُوا
لهُ طاعة ً والكلُّ بالعهدِ غادرُ
وقدْ جحدوا نعمى عليٍّ وأنكروا
كَمَا جَحَدُوا نَصَّ الْقَدِيرِ وَكَابَرُوا
توالوا على عزلِ الوصيِّ ضلالة
ً وَقَدْ حَسَّنُوا الْشُوْرَى وَفِيْهَا تَشَاوَرُوا
شَيَاطِينُ إِنْسٍ جُمِّعُوا حَوْلَ كَاهِنٍ
وأمّة ُ غيٍّ بينها قامَ ساحرُ
فقامَ إليهمْ إذْ بغوا أدعياؤهُ
رُعَاة ٌ بِهَا تَجْرِي الْعِتَاقُ الصَّوَارِمُ
وَكُلُّ فَتى ً مِثْلُ الشِّهَابِ إِذَا ارْتَمْى
غدا لشياطينِ العدا وهوَ داحرُ
وَفُرْسَانُ حَرْبٍ مِنْ بَنيهِ إِلَى الْعِدَا
مَوَارِدُهُمْ مَعْرُوفَة ٌ وَالْمَصَادِرُ
أسودٌ إذا ما كشّرَ الحربُ نابهُ
سطوا والظّبا أنيابهمْ والأظافرُ
يهزّونَ في نارِ الوغى كلَّ جدولٍ
يَمْوجُ بِهِ بَحْرٌ مِنَ الْمَوْتِ زَاخِرُ
هُمُ عَشْرَة ٌ فِي الفَضْلِ كَامِلَة ٌ لَهُمْ
مَآثِرُ فَخْرٍ لِلنُّجُومِ تُكَاثِرُ
بهمْ شغفتْ منهُ الحواسُ معَ القوى
فصحّتْ لهُ أعضاؤهمْ والعناصرُ
همُ جمراتُ الحربِ يومَ حروبهِ
وَفِي السِّلْمِ أَسْنَى سَمْعِهِ والْمَحَاجِرُ
إذا شرفوا فوقَ السّروجِ حسبتهمْ
بدورَ تمامٍ للمعالي تبادرُ
فمنْ شئتَ منهمْ فهوَ في السّبقِ أوّلٌ
وَمَنْ شِئْتَ منهْمُ فَهْوَ في الِعزِّ آخِرُ
فَلَّمَا الْتَقَى الجَمْعَانِ وَانْكَشَفَ العِطَا
وقدْ غابَ ذهنُ المرءِ والموتُ حاضرُ
وَقَدْ حَارَتِ الأَبْصَارُ فالْكُلُّ شَاخِصٌ
على وجناتِ الموتِ والرّيقُ غائرُ
وأضحتْ نفوسُ الشّوسِ وهيَ بضائعٌ
بِسُوقِ الرَّدَى وَالْمَكْرُمَاتُ الْمَتَاجِرُ
سطا وسطوا في إثرهِ يلحقونهُ
يُريدُونَ أَخْذَ الثَّارِ وَالنَّقْعُ ثائِرُ
وَصَالَ وَصَالُوا كالأُسُودِ عَلَى الْعِدَا
فَفَرُّوا كَمَا فَرَّتْ ظِبَاءٌ نَوَافِرُ
فَكَمْ تَرَكُوا مِنْهُمْ هُمَاماً عَلَى الثَّرَى
طريحاً ومنهُ الرّأسُ بالجوِّ طائرُ
فَلَمْ يَخْلُ مِنْهُمْ هَارِبٌ مِنْ جِرَاحَة
ٍ فَإِنْ قِيْلَ فِيهِمْ سَالِمٌ وَهْوَ نَادِرُ
تولّوا وخلّوا غانياتِ خدورهمْ
مبرقعة ً بالذّلِّ وهي سوافرُ
تنادي ولا فيهمْ سميعٌ يجيبها
فَتَلْطِمُ حُزُنْاً وَالْرُّؤُّوسُ حَوَاسرُ
فصاحتْ بأعلى الصّوتِ يا حامي الحمى
الْحِمَى لعَفْوُكَ مَأْمُونٌ مِمَّا تُحاذِرُ
فردَّ عليها سترها بعدَ هتكهِ
وبشّرها بالأمنِ ممّا تحاذرُ
وَأَمْسَتْ لَدَيْهِ في أَتَمِّ صِيَانَة
ٍ وَإِنْ عَظُمَتْ مِنْ فَوْقِهِنَّ الْجَرائِرُ
فتباً لهمْ منْ معشرٍ ضلَّ سعيهمْ
وقدْ عميتْ أبصارهمْ والبصائرُ
لَقَدْ ضَيَّعُزا مَا اللهُ بِاللَّوْحِ حَافِظٌ
وَقَدْ كَشَفُوا ما الله بالْغَيْبِ سَايرُ
أَلاَ فَاسْمَعُوا يَا حَاضِرُونَ نَصِيحَة
ً تصدّقها أعرابكمْ والحواضرُ
عظيمُ ملوكِ الفرسِ ترفُ قدرهُ
وَتَغْبِطُهُمْ فيْهِ وَفيْكَ الْقَيَاصِرُ
لقدْ شنّفَ الأسماعَ درَّ حديثهِ
وشَمَّتْ فَتِيقَ الْمِسْكِ مِنْهُ المَنَاخِرُ
فشكراً لربّي حيثُ حفّكَ لطفهُ
بِنَصْرٍ وَحَسْبِي أَنَّكَ الْيَوْمَ ظَافِرُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن معتوق الموسويغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس1031