تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الأربعاء، 29 أغسطس 2007 06:21:55 م بواسطة المشرف العامالجمعة، 30 سبتمبر 2011 09:51:40 م
0 2576
ألم تغتمض عيناك ليلة أرمدا
ألم تغتمض عيناك ليلة أرمدا
وعادك ما عاد السليم المسهدا
وما ذاك من عشق النساء وإنما
تناسيت قبل اليوم خلة مهددا
ولكن أرى الدهر الذي هو خاتر
إذا أصلحت كفاي عاد فأفسدا
شباب وشيب وافتقار وثروة
فلله هذا الدهر كيف ترددا
وما زلت أبغي المال مذ أنا يافع
وليدا وكهلا حين شبت وأمردا
وأبتذل للعيس المراقيل تغتلي
مسافة ما بين النجير فصرخدا
فإن تسألي عني فيا رب سائل
حفي عن الأعشى به حيث أصعدا
فأما إذا ما أدلجت فترى لها
رقيبين جديا لا يغيب وفرقدا
وفيها إذا ما هجرت عجرفية
إذا خلت حرباء الظهيرة أصيدا
أجدت برجليها نجاء وراجعت
يداها خنافا لينا غير أحردا
فآليت لا أرثي لها من كلالة
ولا من حفى حتى تزور محمدا
متى ما تناخي عند باب ابن هاشم
تريحي وتلقي من فواضله يدا
نبي يرى ما لا ترون وذكره
أغار لعمري في البلاد وأنجدا
له صدقات ما تغب ونائل
وليس عطاء اليوم مانعه غدا
أجدك لم تسمع وصاة محمد
نبي الإله حين أوصى وأشهدا
إذا أنت لم ترحل بزاد من التقى
ولاقيت بعد الموت من قد تزودا
ندمت على ألا تكون كمثله
وأنك لم ترصد لما كان أرصدا
فإياك والميتات لا تأكلنها
ولا تأخذن سهما حديدا لتفصدا
وذا النصب المنصوب لا تنسكنه
ولا تعبد الأوثان والله فاعبدا
وصل على حين العشيات والضحى
ولا تحمد الشيطان والله فاحمدا
ولا السائل المحروم لا تتركنه
لعاقبة ولا الأسير المقيدا
ولا تسخرن من بائس ذي ضرارة
ولا تحسبن المرء يوما مخلدا
ولا تقربن جارة إن سرها
عليك حرام فانكحن أو تأبدا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الأعشىغير مصنف☆ شعراء مخضرمون2576