تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 11 أكتوبر 2005 01:57:17 م بواسطة سيف الدين العثمان
1 967
هفا القلبُ عن وَصلِ هِيفِ القدودِ
هفا القلبُ عن وَصلِ هِيفِ القدودِ
وماءُ الصِّبا مُورِقٌ منه عُودي
فطمتُ ولي ولعٌ بالعلى
أُجارِي الصِّبا في مداها المديد
وما زلْتُ وطأً فُوَيْقَ السِّماك
إلى قطبِها ناظراً في صعود
وما يُورِدُ الشيخَ إلاَّ الذِي
تلوحُ شمائلهُ في الوليد
حفظتُ الدُّمى لهوى دُمية
ٍ ويُحفظُ للبيتِ كلّ القصيد
ولكنْ رأيتُ العلى ضرَّة
ً تنافرُ كلّ فتاة ٍ خرود
فثرت وثارتْ معيْ هِمَّة
ٌ قيامي لَها فارغٌ مِنْ قعود
وما نَوَّمَتْ عَزْمَتِي بلدة
ٌ تنبّهُ في الغمر عجزَ البليد
ولا طفلة ُ العيش وهنانة
ٌ أروجٌ بنفحة ِ مسكٍ وعودِ
تُوَدِّعُ للبينِ كفاً بكفٍّ
ونحراً بنحرٍ وجيداً بجيد
ومنْ يطلب المجدَ ينزلْ إلى
قَرا النّهد عن نَهدِ عذراء رود
ويَرْمِ على الخوفِ عَزْماً بعَزْمٍ
وليلاً بليلٍ وبيداً بيد
ولله أرضي التي لم تزل
كناس الظباء وغيل الأسود
فمن شادن بابلي الجفون
نفور الوصال أنيس الصدود
يديرُ الهوى منه طرفٌ كليلٌ
يَفُلّ ذلاقة َ طَرْفَي الحديد
ومن قسورٍ شائكِ البرثُنينِ
له لبدة ٌ سُردَتْ من حديد
يصولُ بمثلِ لسانِ الشُّواظِ
فيولِغُهُ في نجيع الوريد
زبانية ٌ خُلقوا للحروب
يشبّون نيرانها بالوقود
مشاعرهم مرهفاتٌ بنين
لهدّ الجماحم من عهد هود
همْ المخرجون خبايا الجسوم
إذا ضرَبُوا بخبايا الغمود
هم المائلون على الحاقدين
صدورَ رماحهم بالحقود
نجومٌ مطالعها في القَنَا
ولكنُ مغاربها في الكبود
تخطّ الحوافرُ من جُرْدِهِمْ
محارِيب مبثوثة ً في الصعيد
تخرّ رؤوس العدى في الوغى
لها سُجّدا، يا له من سجود
وبرقٍ تألقَ إيماضه
كخفقِ جناحِ فؤادٍ عميد
يريك التواء قسي الرماة
إذا ما جذين بنزع شديد
سقى الله منه الحمى عارضاً
يقهقه ضاحكه بالرعود
مُكَرَّ الطرادِ، وثَغْرَ الجهادِ،
ومُجْرَى الجيادِ، ومأوَى الطريد
بحيث تقابل شوساً بشوس
وغراًّ بغرٍّ وصيداً بصيدِ
وأجسامُ أحيائهمْ في النّعيمِ
وأرواح أمواتهم في الخلود
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن حمديسغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس967