تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الأحد، 28 أكتوبر 2007 10:09:36 م بواسطة صباح الحكيمالأربعاء، 29 مارس 2017 07:23:30 م
0 792
ساعةُ الصّـفر
وصاحَ الغرابْ
فبَدّلَـتْ الشّـمْسُ ألوانَها ...
وقامَتْ تـُهَدِّدُ سُـكـّانَها بالغِيابْ
وألْـفَيْتُ أَنّي ...
سأبقى طويلاً على البابِ ...
يا بابَ حُزْني الذي جئتُ أرْمِي عليهِ النّذورْ
سأرْثيكِ مادامَ في العيْنِ دَمْعٌ ...
و ما دامَ في العَيْنِ نورْ
سأرثيكِ ما دمتُ حَيَّ الضّميرْ
وما دمتُ حيََّ الشّعورْ
سأرثيكِ ما دامَ للنّخْلِ في أرضِ (أُورٍ) جذورْ
و لا ضَيْرَ أنْ توقِدي جَمْرةً خلْفَ بابي
و لا ضيْرَ أنْ تسلُـبيني حذائي العَتيقْ ...
و لا ضيْرَ أنْ تسْلـُبيني ثيابي
لأني على البابِ ... شحّاذُ خبزٍ وماءْ ...
وأشْحَذُ ظلاّ
و مازالتْ الشّمْسُ ترمي العُهودْ ...
و تقرِضُني شمسُ بغدادَ عَجْلى
و تهمِسُ في مَسْمَعي لنْ أعودْ
وباتتْ تُلَوِّحُ لي بالغِيابْ
سأرثيكِ حتى ولو هدّدَتْنِي ...
جميعُ الكواكبِ بالإنْسِحابْ
سأرثيكِ حتى ولو هدّدَتْني ...
جميعُ العواصِمِ بالإنْقِلابْ
سأرثيكِ حتى تُوَلّي التّماسيحُ مِنْ أرضِنا ...
وحتى يطيرَ الغُرابْ
سأبْني لعَيْنَيْكِ رمْزاً بـ (لندنْ) ...
وأبني لعَيْنَيْكِ سوراً بـِ (بَرْلينَ) تَجْري عليهِ الخيولْ
فتأتي القبائلُ مِنْ كلِّ فَجّ ٍ عَمِيقْ ...
ويجْتازُ بغدادَ قرْعُ الطبولْ
ليَرْوي لهمْ آخِرَ الفَصْلِ مِنْ حُبِّـنا ...
وماذا على البَحْرِ كُنّا نقولْ
وفي آخِرِ السّورِ أبْني لعيْنَيْكِ قصْرا...
ومِتْحَفَ شمْعٍ جديدْ
و(نافورةً) مِنْ زجاجٍ ترشّ ُ المَطرْ
لكيْ يعرِفَ النازِلونْ
بأنّ المسلاّتِ مِنْ حَمّورابي و أُورٍ و سُومَرْ
ستبْقى تُكرّرُها شهرَزادْ ...
و تبقى تُعيدْ
حكايةَ بغدادَ لمّا بناها الرّشيدْ
وقصةَ بغدادَ لمّا تعلـّقَ فيها وحيدْ
وثمّ انْتَهى الفَصْلُ حيثُ الرِّياحْ ...
تُغَيِّـرُ مَجْرى السّفينِ و تجري لِما لا نُريدْ
ثلاثينَ يوماً على بابِكُمْ ...
فهلْ أطرُِقُ البابَ ثانيةً مِنْ جديدْ؟
ثلاثينَ يوماً أجوبُ التضاريسَ دونَكْ
ثلاثينَ يوماً على كلِّ شئٍ ...
أرى يا عيوني عيونَكْ
قِفي لحظةً لحظةً للعِتابْ
أشُمّكِ في الحرْفِ في السّطْرِ في نُقْطَةٍ مِنْ كِتابْ
أراكِ على لَمْحَةٍ مِنْ ضياءٍ ...
وفي بَرْقَةٍ مِنْ سَحابْ
لقدْ خابَ ظنّي ...
فهلْ خابَ ظنّ ُ الغرابِ الذي صاحَ راحَتْ بعيداً؟...
فَمَنْ يا تُرى سوفَ يُدْنيكِ مِنّي ؟
ومَنْ يا تُرى يوقِدُ الشّمْعَةَ الثانِيَهْ ؟
بميلادِ يومِ التلاقي الذي كانَ ميلادَ سِنّي
ثلاثينَ يوماً على البابِ ...
يا بابَ حُزْني الذي جئتُ أرمي عليهِ النّذورْ
و شَمْعي و حِنّاءَ روحي ...
و قنديلَ دَمْعي ...
و كُحْلَ العيونِ التي أمْطَرَتْ ليلَها كي تزورْ
أتيتُكِ كي تقرئي خاطري ...
وكي تعرفي ما برأسي يدورْ
أُحِبّـُكِ حتى ولو قطّعوني ...
وحتى ولو جرّدوني الجذورْ
فأمْيالُ ساعاتِ حُبّي الكبيرْ ...
على الصِّفْـرِ ظلـّتْ تحومُ عليها الطيورْ
ولكنّ ساعاتِ عمري أنا ...
وقَفْتُ وظَلـّتْ تدورْ
27-7-2006 لندن
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
وحيد خيونوحيد خيونالعراق☆ دواوين الأعضاء .. فصيح792
لاتوجد تعليقات