تاريخ الاضافة
الخميس، 20 أكتوبر 2005 06:08:58 م بواسطة حمد الحجري
0 1800
تَنَبَهوا وَاستَفيقوا أَيُّها العَرَب
تَنَبَهوا وَاستَفيقوا أَيُّها العَرَب
فَقَد طَمى الخَطبُ حَتّى غاصَتِ الرُّكَبُ
فيمَ التَعلُّلُ بالآمالِ تَخدَعَكُم
وَأَنتُم بَينَ راحاتِ الفَنا سلُبُ
اللَّهُ أَكبرُ ما هَذا المَنام فَقَد
شَكاكُمُ المَهد وَاِشتاقَكُمُ الرَّبُّ
كَم تُظلمون وَلَستُم تَشتَكون وَكَم
تُستَغضَبونَ فَلا يَبدو لَكُم غَضَبُ
ألِفتُم الهون حَتّى صارَ عِندَكُمُ
طَبعاً وَبَعضُ طِباعِ المَرءِ مُكتَسَبُ
وَفارَقَتْكُم لِطول الذُلِّ نَخوَتكُم
فَلَيسَ يُؤلِمُكُم خَسفٌ وَلا عَطبُ
لِلّهِ صَبركُمُ لَو أَن صَبرَكُمُ
في مُلتَقى الخَيلِ حينَ الخَيلُ تَضطَرِبُ
كَم بَينَ صَبرٍ غَدا لِلذُلِّ مُجتَلِباً
وَبَينَ صَبرٍ غَدا لِلعزِّ يَحتَلبُ
فَشَمِّروا وَاِنهَضوا لِلأَمرِ وَاِبتَدِروا
مِن دَهرِكم فُرصَةً ضَنَّت بِها الحِقَبُ
لا تَبتَغوا بِالمُنى فَوزاً لِأَنفُسِكُم
لا يُصدقُ الفَوزُ ما لَم يَصدُقِ الطَّلَبُ
خلُّوا التَّعَصُبَ عَنكُم وَاِستَووا عُصباً
عَلى الوِئام وَدَفعِ الظُّلمِ تَعتَصِبُ
لِأَنتمُ الفِئةَ الكُثرى وَكُم فِئةٍ
قَليلةٍ تمّ إِذ ضَمَت لَها الغَلبُ
هَذا الَّذي قَد رَمى بِالضَّعفِ قوَّتكم
وَغادرَ الشَّمل مِنكُم وَهُوَ مَنشَعبُ
وَسَلّطَ الجورَ في أَقطارِكُم فَغَدَت
وَارضها دونَ أَقطار المَلا خِربُ
وَحُكَّم العِلجَ فيكُم مَع مَهانَتِهِ
يَقتادكُم لِهَواهُ حَيثُ يَنقَلبُ
مِن كُلِّ وَغدٍ زَنيمٍ ما لَهُ نَسَبٌ
يُدرى وَلَيسَ لَهُ دينٌ وَلا أَدبُ
وَكُلُ ذي خَنثٍ في الفَحشِ مُنغَمِسٍ
يَزدادُ بِالحَكِّ في وَجَعائهِ الجَرَبُ
سِلاحَهُم في وُجوهِ الخَصمِ مَكرَهُمُ
وَخَير جُندِهُم التَّدليسُ وَالكَذبُ
لا يَستَقيمُ لَهُم عَهدٌ إِذا عَقَدوا
وَلا يَصحُّ لَهُم وَعدٌ إِذا ضَرَبُوا
إِذا طَلَبتَ إِلى ودٍّ لَهُم سَبباً
فَما إِلى ودِّهم غَير الخَنى سَببُ
وَالحَقُّ وَالبُطل في ميزانِهم شرعٌ
فَلا يَميلُ سِوى ما ميَّل الذَّهَبُ
أَعناقكُم لَهُمُ رقٌّ وَما لَكُمُ
بَينَ الدُّمى وَالطُّلا وَالنردُ مُنتَهبُ
باتَت سِمانُ نِعاجٍ بَينَ أَذرُعِكُم
وَباتَ غَيركُم لِلدُّرِّ يَحتَلِبُ
فَصاحِبُ الأَرضِ مِنكُم ضِمنَ ضَيعتِهِ
مُستَخدَمٌ وَرَبيبُ الدَّارِ مُغتَربُ
وَما دِماؤُكُم أَغلى إِذا سُفِكتْ
مِن ماء وَجهِ لَهُم في الفُحشِ يَنسَكِبُ
وَلَيسَ أَعراضُكُم أَغلى إِذا اِنتُهِكَت
مِن عِرضِ مَملوكِهِم بِالفلسِ يَجتَلِبُ
بِاللَّهِ يا قَومَنا هُبُّوا لِشأنِكُمُ
فَكَم تُناديكُمُ الأَشعارُ وَالخَطبُ
أَلَستُم مِن سَطوا في الأَرضِ وَاِفتَتَحوا
شَرقاً وَغَرباً وَعَزّوا أَينَما ذَهَبُوا
ومَن أَذَلُّوا المُلوكِ الصِّيدَ فَاِرتَعَدَت
وَزلزلَ الأَرضَ مِما تَحتَها الرّهَبُ
وَمن بَنَوا لِصروحِ العزِّ أَعمِدَةً
تَهوي الصَّواعقُ عَنها وَهيَ تَنقَلِبُ
فَما لَكُم وَيحَكُم أَصبَحتُمُ هملاً
وَوجهُ عزّكم بِالهونِ مُنتَقِبُ
لا دَولةٌ لَكُمُ يَشتَدُّ أزرَكُمُ
بِها وَلا ناصِرٌ لِلخَطبِ ينتَدِبُ
وَلَيسَ مِن حُرمةٍ أَو رَحمةٍ لَكُمُ
تَحنو عَلَيكُم إِذا عضتكمُ النُّوَبُ
أَقدارُكُم في عُيونِ التُّركِ نازلَة
وَحَقَكُم بَينَ أَيدي التُّرك مُغتَصَبُ
فَلَيسَ يُدرى لَكُم شَأنٌ وَلا شَرَفٌ
وَلا وجودٌ وَلا اِسمٌ وَلا لَقَبُ
فَيالِقَومي وَما قَومي سِوى عَرَبٌ
وَلَن يُضَيَّعَ فيهُم ذَلِكَ النَسَبُ
هب أَنَّهُ لَيسَ فيكُم أَهلُ مَنزِلَةٍ
يُقَلَّدُ الأَمرَ أَو تُعطى لَهُ الرُّتَبُ
وَلَيسَ فيكُم أَخو حَزمٍ وَمَخبرةٍ
لِلعَقدِ وَالحَلِّ في الأَحكامِ يُنتخَبُ
وَلَيسَ فيكُم أَخو علمٍ يُحكَّمُ في
فَصل القَضاءِ وَمِنكُم جاءَتِ الكُتُبُ
أَلَيسَ فيكُم دَمٌ يَهتاجُهُ أنفٌ
يَوماً فَيَدفَعُ هَذا العار إِذ يَثِبُ
فَأَسمِعوني صَليلَ البَيضِ بارِقَةً
في النَّقعِ إِني إِلى رَنَّاتِها طَرِبُ
وَأَسمَعوني صَدى البارودِ مُنطَلِقاً
يَدوي بِهِ كُل قاعٍ حينَ يَصطَخِبُ
لَم يَبقَ عِندَكُمُ شَيءٌ يَضنُّ بِهِ
غَيرَ النُّفوسِ عَلَيها الذُّلُّ يَنسَحِبُ
فَبادِروا المَوتَ وَاِستَغنوا بَراحَتِهِ
عَن عَيشِ مَن ماتَ مَوتاً مُلؤُهُ تَعبُ
صَبراً هَيا أُمَّةِ التُّركِ الَّتي ظَلَمت
دَهراً فَعمَّا قَليلٍ تُرفَعُ الحُجُبُ
لنطلبنَّ بِحَدِّ السَّيفِ مأَرَبنا
فَلَن يَخيبَ لَنا في جَنبِهِ أَرَبُ
وَنَترُكَنَّ عُلوجَ التُّركِ تَندُبُ ما
قَد قَدَّمَتهُ أَياديها وَتَنتَحبُ
وَمِن يَعِشْ يَرَ وَالأَيام مُقبِلَةٌ
يَلوحُ للمَرءِ في أَحداثِها العَجبُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
إبراهيم اليازجيلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث1800
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©