تاريخ الاضافة
الأربعاء، 12 ديسمبر 2007 10:07:25 م بواسطة ملآذ الزايري
0 1506
يازاير الليل
يا زايِرْ اللّيل طِيفكْ مِثلْ وجْهك غَريب
أنتهْ مع الّليل سِرٍّ زارني وانْثِنى
يا زايرْ الّليل ما ادْري بكْ عَدو أو حبيب
زِيح الِّلثَامْ وِتْكلَّمْ بسّْ أنْتَهْ وانا
أخاف إن شِفْتْ وَجْهك أن يَزيدْ الوِجِيْب
في قلبْ مِعْتادْ قبلك أن يشوفْ الهَنَا
واخافْ أَنِّي إذا ناديتْ أنَّكْ ما تجيْب
حَيَّرتني فِيكْ يا كلّْ الأَمل والمُنى
أنا طِلِيبك وانتِهْ صِرْت وَحْدَكْ طِليبْ
أخْفِيتْ عَنِّي ملامِحْ بَانْ فيها الضَّنَى
سَلَبْتْ عَنِّي ابْتِسَاماتي وعَقْلي سِليبْ
يا وِيْن ضحْكاتي الّلي ضَاع فيها السَّنا
صدْفهْ الْتِقِيْنا وتَرَى الصّدْفه شِبِيهْ النَّصِيبْ
يا كَمْ صدْفِهْ سعيْدهْ وكمْ صدْفِه عَنا
تَبْغِيني أحْتَارْ في وصفِكْ أَظنّكْ قِريْبْ
أَبْعَدْكْ عَنِّي زِمَانٍ مَا رَعَى شَمْلَنَا
غَدِيْتْ لي لغْز وانا دُومْ لغْزي صِعِيبْ
أمْحنْتِني فِيكْ يا الْفَارِسْ ومالي غِنَا
إِنْ قِلْت أَحِلَّهْ أخاف أنّهْ ظنوني تخِيْب
وانْ قِلْتْ أخَلِّيْهْ كيف أتْرِكَهْ حَظّْ وْدَنَا