تاريخ الاضافة
الخميس، 27 ديسمبر 2007 05:59:42 م بواسطة المشرف العام
0 10548
خمسون عاماً في مديح النساء
1
.. ومن عادتي
أن أكون سفيراً لكل النساء ..
وشاعر كل الفصول ..
و أكتب فيهن شعراً ونثراً
فتكبر أحداقهن قليلا .
وتصغر أعمارهن قليلا .
وترقص أثداؤهن ابتهاجاً ..
كزهر الحقول ...
2
أقول كلاماً كثيرا .
أقول كلاماً خطيرا .
فإياك أن تقبضي ما أقول .
فإني - بحكم اعترافي -
أحول أية أنثى غزالا ..
وأصنع من كل نهد هلالا .
وأخلق من أي دبوس شعر ... جمالا
فلا تشربي من نبيذ حروفي
فبعض القصائد يسكر مثل الكحول ..
3
ومن عادتي ..
أن أحرض ذاكرة السيدات ..
وأقرع من أجلهن الطبول .
فينسين أسماءهن ..
ويقتلن آباءهن ..
و يكسرن أقفاصهن ..
ويهربن من لعنة المدن المالحه
إلى مدن الماء والياسمين ..
4
ومن عادتي
أن أقدم للعاشقات
مراوح ريش ..
وأمشاط عاج ..
وأكياس غزل البنات ..
ومن عادتي أن أقدم للقارئات
- بحكم اعترافي -
حقائب ملأى بأحلى الصور
ونهراً طويلاً من الأغنيات
وعينة من تراب القمر .
فلا تسقطي تحت سيف التشابيه والتوريات .
فلست سوى نحلة تفرز المفردات ..
5
ومن عادتي
أن ألخبط تاريخ كل النساء
بأغنية واحده ..
فلا تقعي تحت سحر الكلام المنمق
والنغمة الشارده ..
ولا تدخلي في مزاد القصائد يوماً
ولا تصبحي فرساً في زحام الخيول ..
6
ومن عادتي
أن أفجر نفسي
إذا مر أي قوام جميل أمامي
و أن لا أميز بين عروقي
وبين عروق الرخام ..
ومن عادتي - حين أكتب -
أن لا أميز بين دمائي
وبين دماء الكلام ..
7
ومن عادتي
أن أحرك نهر الأنوثة حيث أشاء
وأوقف مجراه ، حيث أشاء
فلا تعجبي من غرابة طقسي
ففي ذروة الصيف
يولد عندي الشتاء ..
8
ومن عادتي
أن أخلخل كل النصوص القديمه
وأقتل كل ملوك الغزل
وأوقف عادة كل النساء
وصيد الحجل ..
9
ومن عادتي
أن أدين بلاهة مجنون ليلى
وصاحبه في الغباء ، جميل بثينه ..
وآخذ ثارات هند .. ودعد .. ولبنى ..
وكل النساء اللواتي
عشقن .. ومتن ..
ولم يغتسلن بصوت الرجل ..
10
أنا لا أجيد التصوف في الحب ..
لست أجيد مجاورة الأولياء ..
ولست أجيد رثاء العصافير ..
حين تطير بعيداً
ولست أجيد البكاء ..
أنا شاعر ..
يرفض العيش في كتب الأولين .
وفي كتب الآخرين .
ويرفض أن يخلط الحب بالكيمياء ..
11
ومن عادتي
أن أقدم للسيدات ولاتي
وأحملهن على كتفي
وأزرعهن نجوماً بقلب النساء .
ليسعدني دائماً أن أكون
أثرت غرور الظباء ..
وأني أعدت إلى كل أنثى
قليلاً من الكبرياء ..
12
ومن عادتي
أن أمارس عشقي حتى الجنون .
وأقترف الشعر حتى الجنون .
فإن الكتابة عندي امرأه ..
وإن القصيدة عندي امرأه...
فلا تدهشي إن تركت كتابي
لأقرأ ما في كتاب العيون .
فإما أكون شبيهاً بشعري
أو لا أكون ..
13
أنا شاعر ..
لا يجيد التسكع قرب خيام النساء ...
و لا أتذكر أني
فرضت على امرأة جزية ...
وساومت ثغراً على قبلة ..
ولا أتذكر أني
ذبحت على مضجع الحب إحدى الظباء ...
14
أنا لست أشبه غيري من الشعراء
ولست أجيد الوقوف على باب أي خليفه ..
لأغسل لحيته بالرحيق ..
وأذهن أقدامه بالعسل ..
وأجعل قامته كالغزال ..
وأجعل طلعته كالقمر ..
أنا لا أقارن مجدي ..
بمجد السلاطين والخلفاء
فهم يحكمون بحد السيوف
وإني حكمت بشعر الغزل !!.
15
أنا لست أِشبه إلا أنا ..
فلست الفرزدق ،
ولست جريراً ،
ولست الشريف الرضي ،
ولست مهرج أي نظام
ولست جواداً مطيعاً يباع بسوق عكاظ ..
فلي حافر فوق أوراق شعري
ولي حافر في جبين السماء ..
ماذا من الشعراء سيبقى ؟
إذا ما تخلوا عن الكبرياء ؟...
16
أنا ما تورطت يوماً
بمدح ذكور القبيله ...
ولست أدين لهم بالولاء .
ولكنني شاعر
قد تفرغ خمسين عاماً
لمدح النساء!!...
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
نزار قبانيسوريا☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث10548