تاريخ الاضافة
الأحد، 13 يناير 2008 01:41:27 م بواسطة عبد الله الصديق القرني
0 588
جيش محمد
أفصــــــــــــح لعالمنا وقل ها قد رجع
جيش الرسول إلى الوغى فرقا شيع
يأبى وفيه شجــــــــــــاعة وبــــسالة
أن يبصر الأقزام غالوا في الخدع
لم ينس والأعــــــــــــــداء في بلدانه
سفكوا الدماء مصيره والمجتمع
لم ينــــــــــــس قط كــــتابه ورسوله
أبدا ولم ينس الذي صنع الطمع
في قلبه أســـــــــــد وفــــــي أرواحه
ما تقصر الآلآف عنه إذا طلع
لم يـــــــــــنتزع روح الجـــهاد مؤثر
من نفسه وهو الذي هزم الجمع
إن كان حـــــــــــر الموت مر خوضه
فإليه شد الرحل في كل البقع
أبدا يروي ســــــــــــــيفه ونــــصاله
في كل مرتفع وفي بطن التلع
أبلى فـــــــــــكان ســميدعا في بأسه
ولذا دعته الناس مأنوس الطمع
لم تـــــــــــــــنتقص يوما مفازة فدفد
من قدره جرداء أو ذات الترع
يشـــــــــكون إذ رأت العناق خيولهم
أعداء دين واقفون على جزع
لا يــــــــعرف الخلان ما خلف الثرى
إن قام في ساح الوغى داعي الجدع
اسأل إذا شــئت الغصين بذي الحمى
وأسأل ظباء قد رأت ذاك النقع
تــــــــــنبيك أن الأرض قامت موقفا
م الخوف تخشى الموت من تلك الدفع
قد كان والأســـــــل العــضاب مريرة
في خلقه أسد وفي الخلق الورع
قد كان مـــــــــغوارا وكانت شـــمسه
في كل معترك تضيئ وتنقشع
إبان ذاك مـــــــــــحت حـــوافر خيله
آثار كل مبذول الحشاشة منصدع
إبان ذاك رأت مـــــــــفاتـــيح الردى
عين مسهدة وعين تنتزع
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبد الله الصديق القرنيعبد الله الصديق القرنيغير مصنف☆ دواوين الأعضاء .. فصيح588
لاتوجد تعليقات