تاريخ الاضافة
السبت، 29 أكتوبر 2005 08:02:57 م بواسطة سيف الدين العثمان
0 1024
يا صورة َ الحُسْنِ التي طَلَعَتْ
إنْساني
يا صورة َ الحُسْنِ التي طَلَعَتْ
بالشمس في خوط من البان
ما بالُ بلقيسيّ حُسْنِكِ لا
يحنو على وَجدي السُّليماني
لمّا وجدتُ هَواكِ خَامَرَني
أيقنتُ أنّ هواكِ روحاني
لا تنكري داءً نحلتُ به
فبِسُقْم طُرْفِك سُقْم جثماني
يا كيفَ أكتُمُ حبّ فاتكة
ٍ يبديه إسراري وإعلاني
إنْسّية ٌ ذكرى محبّتها
جنيّة ٌ بالشّوقِ تَغْشاني
ولقد يخامرُني بها شَغَفٌ
لايُفْتَدَى منه بسلواني
يا من يجازيني بسيّئة
ٍ أكذا يكون جزاءُ إحساني
وأبي هواكِ وما حلفتُ به
إلاَّ وكانَ الصّدقُ من شاني
لا طاب لي طيبُ الحياة ولا
خَطَرَ الكرى بضميرِ أجفاني
حتى أرى ، والوَصْلُ يجمعنا،
إنْسانَ عينك نُصْبَ إنْساني
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن حمديسغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس1024