تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 15 سبتمبر 2009 08:19:32 م بواسطة المشرف العام
0 621
وَسُلَيمانَ وَالحَوارِيُّ يَحيى
وَسُلَيمانَ وَالحَوارِيُّ يَحيى
وَمَنَسّى يوسُف كَأَنّي وَليتُ
وَبَقايا الأَسباطِ أَسباطِ يَعقو
بَ دارِسِ التَوراةِ وَالتابوتُ
وَاِنفِلاقُ الأَمواجِ طَورَينِ عَن مو
سى وَبَعدُ المُمَلَّكُ الطالوتُ
وَمُصابُ الإِفريسِ حينَ عَصى اللَ
هَ وَإِذ صابَ حَينَهُ الجالوتُ
لَيسَ يُعطى القَوِيُّ فَضلاً مِنَ الرِز
قِ وَلا يُحرَمُ الضَعيفُ الشَخيتُ
بَل لِكُلٍّ مِن رِزقِهِ ما قَضى اللَ
هُ وَإِن حَزَّ أَنفَهُ المُستَميتُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
السموألغير مصنف☆ شعراء العصر الجاهلي621