تاريخ الاضافة
الجمعة، 18 سبتمبر 2009 09:47:01 ص بواسطة المشرف العام
0 511
هو المجد فاطلبه وإن عز طالبه
هو المجد فاطلبه وإن عز طالبه
وجد وإن ضاقت عليك مذاهبه
وسارع إلى تشييد أركانه فلا
قرار لنا والعدل هدت جوانبه
ولا تتبع قول امرئ كل همه
غداء يغدى أو كعوب تلاعبه
فيصبح في صيم ويمسي بذلة
مخافة أن تنأى عليه حبائبه
فلا خوف في هذا وإن للهدى ادعى
أليس الهدى إيثار ما أنا طالبه
أليس الهدى إيثار سنة أحمد
أما بزغت في المجد شمسا مناقبه
أما شيد العلياء حتى بنى لهها
من العز بيتا سامكات مناصبه
وقد سلك الصحب الكرام سبيله
وجانب عنه ظلة من يجانبه
وإن إباك الذمر لا شك إنه
على مفرق الجوزاء شيدت مراتبه
وكان على ما قد رأيت من العلى
ومثلك لا تخفى عليه مناقبه
أليس سبيل العز أولى بذي النهى
وإن كدرت للواردين مشاربه
وإن جنان الخلد حفت بمكره النـ
ـفوس ودون الخير تبدو مناقبه
ومن تحت ظل السيف فالتمس البقا
إذا حكمته في المعالي مضاربه
ولا جبن إلا إن تولى هاربا
ولا بأس إن لم يجرع الصبر ناسبه
وإن لقا الأقران في الحرب زينة الـ
كمي إذا ما الوهن جلت مآربه
وأنت إذا فكرت أيقنت أنه
بخوض المنايا يدرك العز خاطبه
وإن سلوك الذل للمرء مفضح
إذا ما عزيز النفس طابت عواقبه
ألا فاتخذ أعلى الأمور شهامة
وخلف حليف العجز مع ما يراقبه
وقم للعلى إن العلى ليس ترتضي
سواك إماما للمعالي تخاطبه
وكن لمريد الظلم من أعظم البلا
إذا نشبت في المسلمين مخالبه
ولا تخش منه بطشة إن كيده
ضعيف وإن جلت لديهم معاطبه
وما حاذر العجاز حتى تذللوا
سوى كأس حين ماؤه الكل شاربه
ومن كان ذا علم بأن إلهه
ولي أمور الخلق هانت مصائبه
وخل مداراة الرجال فإنها
هوان على من عز في الله جانبه
وقل لأسير الضيم لقيت عزة
حنانيك إن البأس يرفع صاحبه
وإن فتى لم يطلب المجد عمره
فقد خسر المسعى وضلت مطالبه
فهل مبلغ عني بني المجد أنني
على العهد لا أنفك عما أطالبه
وإن صوبت نحوي الليالي سهامها
ودق عظامي من زماني نوائبه