تاريخ الاضافة
الجمعة، 18 سبتمبر 2009 09:52:48 ص بواسطة المشرف العام
0 487
خفف العذل عن محب تصامم
خفف العذل عن محب تصامم
إن بدا حادث عظيم تعاظم
وله في الوغى طرائق صدق
قام إن قامت الحروب وصادم
وله في العلا منازل حق
شيدت ركنها القنا والصوارم
وله في الورى نصائح ود
وَدَّ أن لا يكون في الناس ظالم
وله في الندى سحائب عرف
تمطر الجود للورى والمغانم
وله في العلا صواعق حتف
تمحق الكفر منهم والمظالم
وتقي القوم نفسه كل سوء
ويرى أن ذاك في المجد لازم
نطقت سيرته الأوائل طرا
عن طريق العلا لمن كان قائم
لم أجد للعلا طريقا قريبا
مثل طعن اللهى وجز الغلاصم
فأشبع الوحش من لحوم الأعا
دي واروِ من دمهم ظما كل هائم
واطلب المجد بالمهند إذ فيـ
ـه لباغي العلا والمكارم
وامض في الأمر إن أردت فلاحا
عازما فالفلاح عند العزائم
والبس الحزم في الشجاعة واعلم
أنه لا يضيع في المجد حازم
وذو الغشم واللجاج فما نا
ل مناه الملح والمتغاشم
وذد عن حمى المكارم من لا
يدر ما الحل في العلا والمحارم
وإذا لم تر المكارم شيئا
فاتك المجد فادر إن كنت نائم
وإذا لم يكن لك المجد مسعى
ومقاما فأنت مثل البهائم
وإذا كنت من أناس كرام
فاعتزل لأنفة صفات اللهازم
قد تفكرت في عواقب أمري
فرأيت النجا ارتكاب العظائم
كيف يرحو الحسان في الخلد قوم
ألفوا الذل بين غيد نواعم
تركوا الدين دارسا والمعالي
عاطلات وضيعوا كل لازم
يتمنون من إله البرايا
درجات العلا وفوز المصادم
قل لأهل الهوى عن المجد بعدا
وعن الفوز بالحسان النواعم
أنا عبد أحرض الناس واللـ
ـه تعالى أرجو بحسن الخواتم