تاريخ الاضافة
الجمعة، 18 سبتمبر 2009 09:55:34 ص بواسطة المشرف العام
0 545
المجدُ يُدرك بالقَنا الحسَّاسِ
المجدُ يُدرك بالقَنا الحسَّاسِ
في كَفِّ مِقدامٍ شديدِ الباسِ
يرمي بهِ نحرَ العدوِّ فلا تَرى
إلا الكَمي يخِرُّ بين النـاسِ
وبقاضبٍ عَضبٍ إذا حَكَّمتَهُ
في قسمةِ الشُّجعان والأفرَاسِ
أيقنتَ أن السيفَ عدلٌ في القضا
وبه أساسُ الدين أي أساسِ
إن لم تجد للقاسياتِ مسهِّلا
جرِّده يسهل كلُّ صعبٍ قاسِ
وإذا تضايقت الأمورُ رأيتَه
حلاَّلُ مُشكلها بلا إلبــاسِ
لا مجدَ إلا إن شحذتَ حدودَه
بعظامِ مَن عاداكَ والأضراسِ
لا عِزَّ إلا إن غمدتَ حديدَهُ
في جُثةِ الباغينَ والأنجـاسِ
قَضتِ المعالي بالبَعادِ عنِ الذي
تُخطا مضاربُهُ أعالي الرَّاسِ
ما أبعدَ المجدَ الشريفَ منارُهُ
عن منزلِ العجَّازِ والأنكاسِ
اللؤمُ كلُّ اللؤمِ في شخصٍ غدا
مُتوحشاً بالعجز يوم الباسِ
جعلَ المذلةَ مركباً لسلامةٍ
قد ظنَّها والعارُ شرُّ لبــاسِ
ويكَ انتبه إن السَّلامةَ بابها
قرعُ الكتائبِ لا اشتمامَ الآسي
لا تحسبنَّ سلامةً موجودةً
إن لم تكُن في قطعِ رأسِ الآسي
إن العدو لَعِلَّةٌ إن لم تُداوى
أهلكت والسيفُ فهْو الآسي
يا لهفَ نفسي من همومٍ صيرت
قلبي بعظم مُصابهِ كالآسي
ولطــالما حملَ الهموم تجلدا
مما يعاني نيله ويُقـــاسي
ولقد بُليتُ بفقدِ سادات مَضَوا
ولهم من العَلياءِ طودٌ راسي
إن تنسب الأشراف منا للذرى
فلهم من الذَّرواء هامُ الراسي
قد كنتُ أرجو نصرَ دين محمد
في عصرِهم فمضوا فإبت بياسي
إلا إذا ما أدركتَه عنايـــةٌ
. تمحو بواردها صـدى الأدناس
ولقد سبرتُ الناسَ طرا بعدهم
فرأيتُ شكواهم من الإفلاسِ
ورأيتُ قوماً منهمُ ركنوا إلى الرَّا
حاتِ فانقَسموا إلى أجناسِ
ما جئتُ شخصاً منهمُ مستنجداً
فرأيتُ منه نجدةَ الأكياسِ
ولقد سئمتُ من الإقامةِ بينهم
ورأيتُ خيرا منزلَ الأرماسِ
كيفَ المقام على تظاهُرِ مُنكر
وفسادِ أعيانٍ وقتلِ أنــاسِ
من عزَّ بزَّ ومن دَعا لكريمةٍ
يُقلى ويُرمى بينهم بخســاسِ
إن السَّلامة في اعتزالِ جميعِهم
لو صَحَّ ذلك للفتى النبراسِ