تاريخ الاضافة
الجمعة، 18 سبتمبر 2009 10:24:50 ص بواسطة المشرف العام
0 1496
زيارة الكاظمين في رجب
زيارة الكاظمين في رجب
تنقذ يوم اللقا من اللهب
تعدل حجا ووقفة بمنى
وعمرة كلها بلا نصب
أي وأبي لا يخاف هول غد
من حازها في الزمان أي وأبي
أنخ مطايا الرجا ببابهما
وحط كور العنا عن النجب
من شاهد الفرقدين قبلهما
في سفطي قبتين من ذهب
حاز معاليهما وقد عجزت
عن حصر بعض سرادق الحجب
ليس عجيبا أننال رفدهما
عبد وحرمانه من العجب
بحرا ندي من تصعيد جودهما
فاض على الناس واكف السحب
بدرا كمال الوجود في مضر
شمسا فخار السعود في العرب
حاز المرجى المنى بظلهما
ومنهما نال غاية الطلب
مجدهما بيض الزمان سنى
وسوَّد الفضل جملة الكتب
وكم حشى بالأسى قد استعرت
فأطفأها بالكوثر العذب
كاظم غيظ له الرضا ولد
يقتل بالحلم حية الغضب
أئمة للرشاد ما قطعت
مدى ثناهم أئمة الادب
فهم رؤس وغيرهم ذنب
وأين مقدار الرأس للذنب
عصبهم بالفخار جدَّهمو
فأصبحوا فيه أكرم العصب
هم سبب للوجود أجمعه
وهل وجود يرى بلا سبب
حزب لهم في الفخار مرتبة
دون علاها مراكز الشهب
هل يقبل الله من فتى عملا
بغير حب الأئمة النجب
بعدا لمن لا يرى محبتهم
وقربهم قربة من القرب
بنورهم أشرق الزمان كما
قد أشرقت فيه أوجه الحقب
حسبي بيوم الجزاء حبهمو
به أدل على ذوي حسبي
إن بطش الدهر صدق عزمهمو
صال على بطشه بذي شطب
أو جدَّ دهر بالسوء عزمهمو
يهزم بالجدِّ فيلق اللعب
ما القطب إلا لبيتهم وتد
والشمس بعض معاقد الطنب
لو حكَّ هام العيوق تربتهم
سماؤه ما شكت من الجرب
إن ولائي منذ ألست كما
أرخى زمامي ألقي لهم لببي
يغنى إذا ما الزمان حاربني
لهم ولائي عن عسكر لجب
ذكرهمو في ثغورنا شنب
وأي ثغر يحلو بلا شنب
لو قطعتني ظبي العنا أربا
ما كان غير وصالهم أربي
عين الوجود أبوهمو وهمو
من حول هاتيك العين كالهدب
ما لبس الفخر غير ما سلب إلا
يجاب في حبهم من السلب
قوائم العرش مع تطاولها
لجدَّهم قد جثت على الركب
ونال هام السماك مرتبة
من نعله فوق أجمع الرتب
وساقها قد سعى بلا قدم
له يحث المسير في خبب
نبيَّ حق سما لمنزلة
فات بها كل مرسل ونبي
قد أحرز السبق دونهم قصبا
أما سمعتم للسبق من قصب
وأحر بي للقتيل مضطهدا
مضطهدا للقتيل واحر بي
فأيَّ قلب كالصخر إن ذكرت
مصيبة للحسين لم يذب
قطب لدى الحرب كما أدار رحا
وكم أديرت رحا على القطب
من دم أعداه كم سقى وروى
في الحرب غرثى الرمال والقضب
حزني عليه لا زال في صعد
ومدمعي لا يزال في صبب