تاريخ الاضافة
السبت، 19 سبتمبر 2009 10:47:10 ص بواسطة المشرف العام
0 706
أتحفنا خالك في خطك
أتحفنا خالك في خطك
إِيه فقد وفيت في شرطك
قرَّبت لي ما أرتجي من مني
مهلا فقد أبعدت في شوطك
برِّح بي شحطك عني ألا
لله ما قاسيت من شحطك
عرى اصطباري عنك قد حلها
في الرسم ما أودعت من ربطك
ومهمل الدمع باعجامه
خدِّي حكى الخيلان من نقطك
أدرت اسفنطا على ناظري
فراح نشوان باسفنطك
شردت لكن ليس عن فكرة
خيالها يعجز عن ضبطك
عن جانبي أرجم كنت الذي
نحاك لولا الخوف من رهطك
أسخطك العاذل بعض الرضا
أوقعه مولاه في سخطك
أوريت سقط الزند في مهجة
تقتبس النيران من سقطك
أرجو من القائم بالقسط أن
يجزيك في الحب على قسطك
أفرطت في البعد وفرَّطت بي
فالدمع يحكي النثر من فرطك
فمقلتي تنثر دمعا حكى
نثر عقود الدرِّ من سمطك
هيهات أن أصطاد من بعد ما
شط النوى بطك من شطك
ناداك بالرفع لساني فلا
تخش الذي يطمع في حطك
في يدك الحجة أعطاكها الح
ق وغير الحق لم يعطك
وصالح اياك تعطيه من
سدرك أو أثلك أو خمطك
قبضت مني القلب رهنا فدم
يا راحة الارواح في بسطك
وقل لموسى بن شريف أقم
في التيه واخش الغدر من قبطك
أنت الذي تبرم في خيطه
وهو الذي يبرم في خيطك
ولم تزل تضرب في سوطه
ولم يزل يضرب في سوطك
لا زلت كالخضر لموسى ولا
زال هو الواقع في خطبك
فكن كهرون له ما حيا
عنه دواعي الوهم في كشطك
ودمت يا كفؤ العلا ترتجى
منك العلا التسريح في مشطك