تاريخ الاضافة
السبت، 19 سبتمبر 2009 10:56:31 ص بواسطة المشرف العام
0 850
حضرة الكاظمين منها المرايا
حضرة الكاظمين منها المرايا
قد حكت قلب صبَّ أهل الطفوف
صبغتها يد التجلي بكف
كبرت عن تشبيهها بالكفوف
وروت عن غدير خمِّ صفاء
فتراءت لطرفي المطروف
صورة الكائنات فوجا يفوج
سابحات في موجها المكفوف
من قناديل عسجد زينوها
بصفوف تلوح اثر صفوف
رسم تعليقها الانيق تبدَّى
كسطور منضودة من حروف
روضة للصدور فيها ورود
بأكف الالحاظ ذات قطوف
قد أظلت شمسا بغير كسوف
وأقلت بدرا بغير خسوف
وطوت كاظما ولفت جوادا
فازدهت بالمويِّ والملفوف
شرَّفت فيهما وما كل ظرف
حاز تشريفه من المظروف
وغدت للقلبين مثل شغاف
رق لطفا كقلبي المشغوف
وهي لما على السماء أنافت
بهما قلت يا سما المجد نوفي
كلما زرتها أقول لعيني
هذه كعبة الجلال فطوفي
بحماها كم من الوف من الز
وار فازت من المنى بصنوف
فأفخشى صروف دهري واني
بحماها يخشى الزمان صروفي
حرم آمن فمن كان فيه
قاطنا كان آنا من مخوف
ومطاف به استدارت فطافت
زمر كاستدارة الخذروف
كم لرشد من حائري هدته
وبرفدكم قد كفت من كوفي
شنفتها العلياء لما أصاخت
لصرير الاقلام أبهى شنوف
شمخت عزة بأنف أشمَّ
مرغم بالتراب شمَّ الانوف
أرعفت ما رن الصباح فأجرت
دمه من بروقها بسيوف
ألفت نفسي الثناء عليها
وهي لا تنثني عن المألوف
لا تلمني على وقوفي بباب
تتمنى الاملاك فيه وقوفي
هو باب مجرِّب ذو خواص
كان منها اغاثة الملهوف
ملجأ العاجزين كهف اليتامى
مروة المرملين مأوى الضيوف
من يروم الفتوح مما سواه
طرقت بابه أكف الحتوف
أنا عنه حيا وميتا بدنيا
ي وأخراي لست بالمصروف
هم بنو المرتضى وعترة طه
سحب الفضل أبحر المعروف
فليلمني من شاء أني موال
رافل من ولائهم بشفوف
فعليهم مني الثنا ما اليهم
قطع المدلجون كل تنوف