تاريخ الاضافة
الأحد، 4 أكتوبر 2009 06:00:55 م بواسطة المشرف العام
0 730
أهلاً بشهر الصوم من شهر
أهلاً بشهر الصوم من شهر
بالناطق المحمود في الذكر
أهلاً به وصيامه وقيامه
خير الشهور وسيد الدهر
نزل القرآن على النبي محمد
فيه وفيه ليلة القدر
وتفتح الفردوس فيه لأهله
وتضمخ الخيرات بالعطر
وتغلق النيران عن صوامه
وبغل كل عمردٍ عفرِ
وعلى الجميع من الورى أن يخرجوا
بعد الصيام صبيحة الفطر
حتى الكعاب من الحجال فما لها
عذرٌ وما للشيخ من عذرِ
أكرم به يوماً وأعظمُ قدرهُ
يوم الجزا ومثابة الأجر
والصوم فيه بشاهدٍ متخبرٍ
والفطرُ فيه بشاهدي برِّ
فإن اختفى فاستفرغوا أيامه
كملا كذلك قال ذو الخبر
إن الزكاة من النفوس صيامه
وطهارة من أفضل الطهر
وصيامه بالحلم فيه وبالتقى
لله لا باليبس والضمر
صوموا لرؤية بدره ثم افطروا
أيضاً لرؤيته بلا شجر
وكلوا لمسقط شمسه ووجوبها
حتى يبين تنفس الفجر
ودعوا الشكوك وما يريب وكلما
يدعو إلى التخيبر والختر
والصوم بالثقة الرضى إذا اختفى
عنهم وغابت سنة البدر
صاموا ثلاثين سوى اليوم الذي
شهد الرضى به من الشهر
والعدلة الأنثى يرد مقالها
إذ هي نصف العادل الحبر
وإذا رأى شوال يلمع بدره
أحدٌ وأفطر دبرة العصر
فعليه يوم أفطر جاهلاً
بدلاً لذاك اليوم في القدر
وكذاك يوم الشك إن هو صامه
أحدٌ بجهلٍ وهو لا يدري
فعليه يبدله ولو قامت به
شهداء برٍّ ايمابر
وعلى الورى أن يمسكوا عن أكله
حتى يؤوب مسافرُ المصرِ
فإن اعتدوا قبل الضحى فتصبحوا
وأتاهم العسفاء بالخبر
كانوا جفاةً في الفعالِ وأمسكوا
عن أكلهم والله ذو غفر
وإنه اعتدى عادٍ فتم أكله
عمداً فذاك يبوء بالوزر
وإن ادعى جهلاً وقال حسبته
حلا كحلِّ الحيض والسفر
لم يلزموه سوى قبالة يومه
والله أولى فيه بالعذر
وكذك أن هاع الطعام وقاءه
ثم استتم اليوم بالفطر
والمشكرون إذا أتوا فتحنفوا
والبالغون به ذوو الصغر
فالقول أن عليهم إبداله
وصيام يومهم على الحصر
هذا وفيه رخصةٌ من بعضهم
في هدمه عنهم بلا إصرِ
وإذا ذكرت وكنت تأكلُ ناسياً
فيه فأمسك ساعةَ الذكر
وكذاك إن أحييت نفسك من صدى
ثم اعتمدت بها على الزجر
فعليك شهران وشهرٌ ثالثٌ
بدلاً ليومك أيما شهر
وإذا تحصحص سبق يوم بعد ما
سنح الصيام برؤية البدر
صدروا بلا بدلٍ وإن هو جاءهم
فيه تعقبهم لدى الأمر
والصوم والإفطار منك بنيةٍ
تنوى بها في الليل للأجر
وعلى الكبير إذا تباين ضعفه
إطعام ذي سغبٍ وذي صر
في كل يومٍ أكلتان فطوره
وسحوره في كل ما يجزى
أو أن يصوم وليه بقصاص ما
يأتيه من إرثٍ ومن ذخرِ
وعلى الجماعة أن يكون صيامهم
تبعاً لصومِ الأولِ الذمر
فإذا الفساد أصاب صومَ أخيرهم
فسد الصيام به من الجذر
من أجل أن الصوم منهم واحدٌ
وإذا أبوا تركوا من القهر
والفطر بعد الفرسخين فجائز
لأخي النوى في البر والبحر
وغذا المسافلر والمريض تجرعا
فيه زُعافَ الموتِ والحشرِ
لم يلزم بدلاً وإن يك عوفيا
مقدار خمسٍ منه أو عشرِ
كان القضاءُ عليهما بقصاص ما
صحا وعاد مسافرُ المِصرِ
وإذا تطاول بالمريض ثواؤه
حتى يحولَ الحولُ في العصر
صام الأخيرَ إذا أطاق صيامه
ولما مضى إطعام ذي فقر
وعليه إن قدر الصيام يصومه
أيضاً بلا كلفٍ ولا جبرِ
وعليه ايضاً أن يتابع صومه
ما كان من بدلٍ ومن نذرِ
وعليه صومٌ بالهلال إذا بدا
ما كان من نقصٍ ومن وَفر
وإذا تعرض لليالي صامه
عدداً ثلاثين بلا كسر
وعلى المسافر أن يقدم نيةً
في الليلِ للافطار في القفر
وإن المريض أو المسافر أفطرا
من غير ما نيةٍ ولا أمر
لم يلزما بدلاً سوى ما افطرا
فيه بشربٍ كان أو هصر
والفطر بعد الصوم في السفر
هدمٌ لصومِ العقِّ والبرِّ
وإذا نوى سفراً فأفطر عنده
في الليل ثم ابن في الخدرِ
حتى استقل وقد ترحل يومه
مستقبلاً للقفر بالعطرِ
فعليه إبدالٌ لما قد صامه
من شهره بالعنف والصغر
وإذا نسيت فما عليك تخرجٌ
يوماً ولا بدلٌ مدى الدهرِ
هذا وقومٌ يلزمونك مثل ما
فيه نسيت وأنت لا تدري
وإذا أساغ الماء عند طهارةٍ
لفرائض الصلواتِ والطهرِ
من غير عمدٍ كان ذاك فما به
بدلٌ وما في ذاك من وزر
وعليه إن بك ذاكراً لصيامه
وطهوره لنوافل الأجرِ
تبديله هذا وإن يك مكرها
فالله يعلم حالةَ القهرِ
وعلى الذين استكرهوه صيامه
والله عند السر والجهر
والمرضعات فقد أجاز جميعهم
إفطارهن لقلة الدر
والحاملاتُ كمثلهن ولا أرى
بأساً بذوق الحلوِ والمر
والكيلُ للطحن للدقيق وسفيه
للترب غير مكرهٍ حجرِ
وقالوا ولو دخل التراب مريهُ
أو هاعه من داخلِ الصدرِ
من غير عمدٍ والذباب وكلما
أمضاه من ورقٍ ومن تبرِ
وأحب إن كان الطحين يكيله
والثوب فوقَ الأنفِ والثغرِ
وسعوطه حلٌّ وبعضٌ عابهُ
ويحلُّ كحل العينِ بالصبرِ
وإذا أذته ضروسه فأبانها
بصق النجيعَ وكان في حذرِ
وموسعٌ فيما أتى من رأسه
إلا الذي يأتي من الصدرِ
وعليه حين يصير فوق لسانه
يرمي به في أعمق القعر
ويصاب تكريها وغير محرمٍ
ما استنقع الصوامُ في النهرِ
والحقن في قبل المرأةِ لعلةٍ
حل وتكرهُ حقنةُ الدبرِ
وعليه فيه نقضُ ما قد صامه
حين احتشى حقناً بلا عذرِ
والرطب في صدر النهار سواكه
حلٌّ وبعد إقامة الظهرِ
فلا يستحب ويستحب سواكه
باليابس الذاوي لدى العصر
وأحب أن يلقى الطعامَ بربحه
من غير ما سوكٍ ولا نشرِ
فخلوفُ رائحة الصيام ونشره
كالمسك عند الله في النشر
وصيام شهر الصبرِ مأمورٌ بهِ
والبيضُ تذهبُ علةَ الصدر
ومن اعتدى بالأكلِ وهو يظنهُ
حرماً فوافق غرةَ الفطرِ
قالوا فلا بدلٌ عليه وقد أسى
في عقد نيته على الكفرِ
والكذب يفسد صومه في يومه
عمداً بلا غلتٍ ولا حصرِ
وإذا رنا طرساً وفرجاً عامداً
أو ساخَ مستمعاً إلى سرِّ
فوضوءه نقضٌ ويمضي صومه
فاسمع وما سمعكَ ذا وفرِ
وإذا تشابهت الشهورُ ببلدةٍ
لم يدرَ ما رمضان من شهر
فصيام شوالٍ يقومُ مقامه
وصيامُ شعبانٍ إلى هدرِ
إن كان ذاك قضىً لما ضيعته
وصيامُ ذاكَ جهالةُ الغرِّ
وإذا تعمدَ لامتراءِ منيهِ
فعليه كفارات ذي العهرِ
هذا وليس عليه فيما جاءه
شيءٌ بلا دلك ولا عصرِ
وكذاك إن طرقَ الخيالُ وسادةً
بالبضةِ الرجراجةِ البكرِ
صبحاً فقام الغى الغدير مبادراًذ
ليموض في إدية الغمرِ
أيضاً فلا شيء عليه وإن يكن
في الغسل قصر ساعة الذعر
فعليه ما لزمَ المقصر والذي
أمذى لشهوة ربة الخدرِ
أيضا فلا شيء عليه وإن يكن
أمنى وسال الشبرُ بالقطرِ
فعليه نقض صيامه من عبقره
فيعيده بدلاً من العقر
وعلى الذين تغيبت أحلامهم
إبدال ما صاموا بلا حجر
ومن كان مجنوناً وبعضٌ حطه
عنهم وقيلَ كذاك والسحر
وعلى المسافر أن يحوز صيامه
في سفره بتيمم العفر
إن كان أجنب وهو في داوية
غبراء ذات مهامهٍ غبر
فتيمم لصيامه وتيمم
للغسل قبل تبلج الفجر
وخريدةٍ قد بت غير مروعٍ
منها مكان السحر والنحر
حتى إذا حسر الظلام قناعه
قامت وواكف دمعها يجري
فعلى المجامع وزها مع وزره
إن كان جامعها على القهر
في الصبح أو يكُ نامَ بعد جماعها
ليقوم قبل الصبح للطهر
فمضى النعاس به فأصبح نائماً
فعليه يومٌ يا أبا النضر
هذا وإن يك نام بعد جماعها
جهلا فما في الجهل من عذر
فعليه صوم الشهر مرتجعاً به
والقصر مقروض على السفر
والفطر يوم ليس يقطع فطره
صوماً وصومُ صبيحةِ النحرِ
فالحمد لله الجميلُ تلاؤُهُ
ذي العزِّ والملكوتِ والكبرِ
حمداً كثيراً دائماً شكراً له
الله ربُّ الشفعِ والوترِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن النظر العمانيعمان☆ شعراء العصر المملوكي730