تاريخ الاضافة
الأحد، 4 أكتوبر 2009 06:03:04 م بواسطة المشرف العام
0 630
ألا إنها الأيام تأسو وتقرع
ألا إنها الأيام تأسو وتقرع
وتخفض طوراً من أناسٍ وترفعُ
تعود على ما أصلحت بفسادها
وما وهبته من سرورٍ فتنزع
وما رأبت أو لأمته فإنها
ستصدعه بعد اللئام وتقطع
ألم ترها توهي الصخورَ خطوبها
وتقدح في صم السلام وتصدع
ألا إنها أيام لهوٍ وغفلةٍ
ولذةُ عيشٍ تضمحل ويقلعُ
وتبقى على أصحابها تبعاتها
وما لهم في رد ما فات مطمع
على أنه إما حسابٌ عقابها
وإما عذابٌ ليسَ عن ذاك مدفعُ
كفى بلقاءِ الموت للمرءِ وحشةٌ
فكيفَ وبعد الموت حشرٌ ومرجعُ
حسابُ أصولِ الفرضِ في القسمِ ستةٌ
إذا لم يكن في القسم ربعٌ موقعُ
ومن سادسٍ يعلو بها العول صاعدا
إلى عاشر ينحطُّ عنها ويرفعُ
فإن كان فيها السدسُ والربعُ ضوعفت
فصحت إذا ما ضوعفت حين تجمعُ
وتبلغ عولاً سبعةً عشر ضربها
ولكنها من ستةِ عشرَ تمنعُ
ومن ضعف هذا الضرب إن كان داخلاً
مع السدس ثمنٌ يقسم المال أجمعُ
فتخرجها من سبعةٍ في اعتلائها
وعشرين إن كانت تعولُ وتطلعُ
فإن لم يسع أهل الفريضة قسمها
ضربتهم في الفرض فالفرض أوسعُ
فإن لم يوافق في الحساب رؤوسهم
فإن طريق الحق في ذاك مهيعُ
ضربت ببعضٍ في الفريضةِ بعضهم
على مبلغ السهمين حين يوزعُ
فإن وافقت اجزاؤها بعض أهلها
ففي بعضها للعالم الطبِّ مقنعُ
ربعت على ما وافقت من حسابهم
بربعٍ وربعٍ أو بثلثٍ فتربعُ
فإن تطرد حزت الكثيؤر ولم تمل
إلى أوكس الأجزاء فالوكس أوضعُ
وللأم عند الإبن وابن سليله
ومع إخوةِ الموروث سدسٌ موقعُ
وليسَ مع الآباء فرضٌ لإخوةٍ
ولا الجد والأبناء يوماً فيصدع
وزيدٌ يرى إن كان جد وإخوةٌ
فللجد ثلثٌ وافرٌ لا يدعدعُ
وإن كان جداً حاز نصفاً ونصفه
أخوه على هذا استقاموا وأجمعوا
وليس لجدٍّ مع أبٍ من وارثةٍ
ولا جدةٍ مع أمهِ فاسمعوا وعوا
فإن جدةٌ من أمهِ بإزائها
من الأب جداتٌ هراكيلُ خشعُ
لها السدسُ إن حامت إليه بزلفةٍ
وإن كن أدنى شاركتهن فاسمعوا
ومن قبل الآباءِ إن جدةٌ دنت
فمن فوقها الجداتُ تحمي وتمنعُ
وأم أبيه مع أبيه نصيها
من المعال سدسٌ قسمه ليس يدفعُ
وللأم ثلثُ المال إن مات لم يدع
سوى أبويه لا تحاشُ وتخدعُ
وما لأبيه غير سدسٍ مع ابنه
وابن ابنه ما هبت الليلَ زعزع
وللبنت نصف المال والأخت نصفهُ
وأنفك إن لم يرض بالحق أجدعُ
وما لبناتٍ فوق ثلثين مصعدٌ
وللأخواتِ الثلثُ معهن يقطعُ
وبنت ابنه مع بنته السدسُ حظها
لتكملة الثلثين والحقُّ يتبعُ
كما أخوات الآب مع أختِ أمهِ
ووالدهِ سدسٌ لهنَّ موزعُ
فإن أحرزَ الثلثين أختاهُ لم يكن
لأخت أبيهِ في الفريضةِ موضعُ
وما لهما فرضٌ سوى الفضل إذ هما
من العصبات اللائي تحمى وتردعُ
وأخوته من أمهِ يرثونه
على كل حالٍ ما شجا الصب مربعُ
لواحدهم سدسٌ فإن كثروا فهم
لدى الثلثِ شرعٌ بالسويةِ أجمعُ
إذا لم يكن جدٌّ ولا والدٌ له
ولا ولدٌ حنوا إليه وأشرعوا
وللزوج نصفٌ وهو إن كان عندهم
لها ولدٌ يوماً إلى الربع يربعُ
وربعٌ لها منه وإن كان عندها
له ولدٌ عادت إلى الثمن ترجعُ
وبنت أخيه مالها عند موته
وعمته إلا البكا والتفجعُ
وابن ابنه أولى من الأخ قربةٌ
ومن عمه ابن الأخ أولى وأشفعُ
وليس لذي إرثٍ تجوزُ وصيةٌ
ولا العبدُ يحوى إرثَ حر ويمنعُ
ولا يرث المقتول قاتلهُ خطاً
ولا العمد إن العمد في القتل أفضعُ
سوى مستقيدٍ في القصاص بحقه
وما بين ذي دينين إرثٌ فيشرعُ
وأما بناتُ ابنٍ ثلاثٌ كواعبٌ
سفلن فبعضٌ من بني البعض أوضعُ
فنصفٌ لعلياهن والسدس للتي
تليها ومما يحصد المرءُ يزرعُ
فإن قال مع كل ابنةٍ عمةٌ لها
فنصفٌ لعلياهن إذ هي أرفعُ
وللعمة الوسطى مع ابنةِ ابنهِ
من المال سدسٌ لا يزادُ إن اقرعُ
فإن قال ما منهن إلا وعمةٌ
لعمتها تسمو إليها وتنزعُ
فثلثاه للعليا وعمتها التي
لعمتها الوسطى كذلك تصنعُ
لأنهما منه ابنتاه وما بقي
فعمةُ علياهن نحمي ونمنعُ
وهي إذ فكرت فيها فأخته
فأفكر فإن الفكر للمرءِ ينفعُ
وأصلُ اختصارِ الضربِ إن كنت سائلاً
إذاً ورعاً شك الذي يتورعُ
فأربعةٌ خمسُ البنين ومثلها
من العدد الجدات تحوي وتقنعُ
فأربعةٌ في ستةٍ وهو فرضهم
إذا ضربت جاءتك في الضرب تلمعُ
فيأخذ سدس المال جداته معا
ويعطى الذي يبقى بنيه ويدفعُ
لذكرانهم سهمان والبنت سهمها
لها حين يلقى بالسهامِ ويقرعُ
وأما اختصار الإختصار فإنه
إذا طرقت دهياء عمياءُ سلفعُ
فخمسٌ وعشرون من أبٍ أخواته
وستٌّ من الجداتِ والخطبُ أشنعُ
ومن أبويه أخته فحسابها
إذا كنت ممن يستجيب ويسمعُ
ضربت بثلثِ الست في خمسةٍ عشرٍ
فقام منارُ الحقِّ بالحقِّ يسطع
وإن شئت ثلث الخمسة عشر زدتها
إلى الستِّ ضرباً يخرج الضرب أجمعُ
فتبلغ في الوجهين كل حسابها
ثلاثين لا تعلو الثلاثين إصبعُ
وتضربُ في كل الثلاثين فرضهم
على الأصل يستن الحسابُ ويشرعُ
وأما إذا ما في الحساب تماسخت
فريضة قومٍ قد تقضوا وودعوا
عزلت لكلٍّ سهمه من سليله
على جهةٍ من فرضهِ حين يصدعُ
وإن يك شيءٌ في بديه موافقاً
من الفرضِ شيئاً فالقضاءُ الموسعُ
عدلت إلى الثاني فحزت مثاله
بما وافق الأولى اختصاراً فتقرعُ
وتضربُ في الأولى الأخيرةُ كلها
إذا خالفت واصنع كما أنت تصنع
فإن أبواه وابنياه تخلفوا
ومات وماتت بنته وهي ملمعُ
وقد خلفت زوجاً فمن ستةٍ جرت
مقاسمها ما خبَّ آلٌ ملمعُ
ومن ستةٍ تعلو ثمانية عشر
كذلك قال العنقفير السمعمع
وذلك أن الجد قاسم أختها
له حظ مثليها إذا الجد أبرعُ
وتضرب في نصف الأخيرةِ نصفها
كما وافقت نصفاً ونصفاً يصدعُ
وإن شئت فاعط المال للجد كله
ودع أختها آماقها الدهرُ تدمعُ
وليس على الزوجين رد ولا
على أخي أمه مع أمه حين يطلعُ
ولا أخواتُ الأرب مع أختٍ أمهِ
ووالده في الرد فضلٌ فيرجعُ
وما لابنة ابنٍ مع سليلةِ صلبه
لدى الرد عند الردِّ في القسمِ مطمعُ
وقد قيل إن الرد كل يناله
سوى الزوج والزوجاتِ قد قال مصقعُ
وتفرضُ بالأنساب لا بنكاحهم
حراماً مواريث المجوس ونصدعُ
ومن حيث جاء البولُ أتبعتَ حكمهُ
بدياً من الخنثى إن جاء يدفعُ
فإن بوله من مخرجيه استوى معاً
فميراثه من كلّ حاليه أجمعُ
ثلاثةُ أرباعٍ وفي القتل مثلها
إذا ما اعتلاه حاسرٌ أو مقنعُ
لأن من الأنثى له نصف مالها
ومن ذكرٍ نصفٌ مع النصفِ تجمعُ
وينكحُ انثى إن أرادَ وقولهُ
مقالةُ أنثى في الشهادات ترفعُ
ولا يغسلن أنثى ولا ذكراً ولا
يؤمُّ بقومٍ أو يؤذن فيسمعُ
وبين صفوفِ الناس يقعدُ وحدهُ
يصلى إذا صلوا جميعاً ويركعُ
ولا يلبس حليا ويستر جسمه
مع الرأس كل الرجال ويخضع
وليس عليه في النسا إذا بدا
إليهن منه ما خلا الفرج موضع
وتزويجه إن زوج الأخت جائزٌ
بذاك قضى قاضي القضية مصقعُ
وما لفريق من غريق وارثةٌ
أتت من غريقٍ آخر حين ودعوا
ولكن له الميراث من صلب ماله
كأنك تحييه وإن كان يخنعُ
فدونك في الغرقى مقالا كأنه
جنى النحل أو راحٌ يثلج مشعشع
على أنه صخرٌ من الصخر يقلع
وبحرٌ من البحر القلمس ينزعُ
يجيش بجياش اللآلي حكمةً
من الشعر للوراد ملآنُ مترع
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن النظر العمانيعمان☆ شعراء العصر المملوكي630