تاريخ الاضافة
الأحد، 4 أكتوبر 2009 06:05:09 م بواسطة المشرف العام
0 565
وحضرة شاهدي عدلٍ عليها
وحضرة شاهدي عدلٍ عليها
لتنكح بعد ميقاتِ الفراقِ
وتطليق الضرار فذاك نهى
حرامٌ لا يحل لذي الشقاقِ
يطلق مرةً في كلِّ قرءٍ
إذا اعتدت لتذهب بالصداق
وليس على المطلق من جناحٍ
إذا دخلت برجلٍ في الرواق
وليس عليه في الكفين حنثٌ
ويحنث في دخول يدٍ وساقِ
كذاك الرأسُ إن هي أدخلته
أو الرجلين من جدرِ السباقِ
وتطلق حين ساعتها إذا ما
تألى بالطلاقِ على انطلاقِ
إلى أفق السماء كذاك مالا
يحل ولا يطاق من المراقي
وواجدةٌ إذا طلقت عشراً
ونصفاً في الشآم وفي العراقِ
وقولك طالقٌ أو لا طلاقٌ
ولو كرهت وأسبلت المآق
وأنت خليةٌ أو فاستعدي
وأنتِ بريةٌ مما ألاقِ
ولست بزوجتي أو أنت عندي
حرامٌ أو فهبي للفراق
وأنت كالمطلقة اكتئاباً
كأنك قد شددت إلى خناق
ولم ينو الطلاق فما بهذا
على من زل فيه من طلاق
وكل كناية التطليق تغني
ولا تغني الكناية في العتاقِ
وإن طلقت انصافاً ثلاثاً
بواحدةٍ وملت إلى النفاق
ففي تطليقتين تروح فاعلم
فتاتك عنك خاسرةَ الخراقِ
وقولك كلما جامعت خوداً
فخودٌ طالق عند العتاقِ
فإن لم تعتمد نية لخودٍ
طلقن معاً بإجماع تفاق
وإن أودى وهن له إماءٌ
وكان اللفظ عتقاً في اللزق
عتقن إذا تسنمهن طرا
بحسب حسابه لا بانغلاق
ويبقى الثمن في الأولى وثمن
من الأخرى لوارثه الملاق
ويعتق نصف ثالثةٍ وربعاً
لثانيةٍ تبين على اتساق
وبعض قل بل يسعين طراً
بأثمان الثلاثِ على نساقِ
وتطلق إن دعا هندا فلبت
سبا كلتاهما بطلاقِ ماق
وقولك طالقٌ هندٌ ثلاثاً
سوى ثنتين من عدد الطلاقِ
فقيل يجوز ما استثنيت فافهم
إذا استثنيت ذلك في طراق
وتطلق حين طلقها ليرضى
أحوه فمات من قبل التلاق
كذاك رضا الذي لم يختبره
ولا يستضيع منه على اتفاق
وردك إذ تطلقها كفاحا
بحضرتها فلاتك في اختلاق
وترجعها بلا علم إذا لم
تكن علمته منك بلا استراق
وإن راجعتها ووقفت عنها
ولم تعلم برجعك في الوثاق
مضت لتمام عدتها فواتاً
فتنكح من تريد من الرفاق
وإن أعلمتها وأصبت منها
فجئ بالشاهدين على الصداق
لكيما يعلماها الرد كيلا
يكون الرد منك على انطباق
ولو من بعد عدتها أعلماها
ومن بعد التناكح والمحاق
وعلم الرد إن لم يأت بانت
مع التطليق في شركٍ لزاق
إذا ما وقت عدتها تولى
وكان الزوج في بلدٍ سحاقِ
فإن جامعتها فسدت بعدلٍ
إذا راجعتها فاسفح بماقٍ
ولا تردد إذا طلقت عرساً
ولم تنكج بحرٍّ ذي اختناق
فليس نكاح مولاها اعتراضاً
ولا طفلٌ يخاتل باختلاق
يحللها ولا المملوك يوماً
بغير رضاءِ ممتلك الرماقِ
ملاء البيت واحدةٌ إذا لم
يرد نيةً بأكثر في الطلاق
وفي تطليقةٍ طلقت جهلاً
سبا تطليقةٍ حسرت بساق
فواحدةٌ وإن طلقت سهواً
فلا غلت عليك بلا احتقاق
وغانيةٌ تضمخ بالغوالي
وتخلطه بينجوحٍ وغاق
كتبت طلاقها طلقت إذا ما
تبينت القراءة في النماق
وليس عليك إن لم يقر بأسٌ
مقالة بعضِ مشيخةِ العراقِ
كذلك في الهواءِ وكل ما لم
يبن من خط دمعٍ أو بصاقِ
وليس حديث نفسك بالطلاق
بشيءٍ دون نطقٍ واندلاق
وما الرؤيا وإن قصت بشيءٍ
فتلزم في الطلاقِ أو العتاقِ
وواحدةٌ إذا طلقت خوداً
ثلاثاً قبل مسٍّ واعتناق
وما إن شئت أو كم شئت شيئاً
إذا هي لم تشأ عند الفراق
فأما كلما وإذا فهذا
إذا شاءت طلاقاً مع طلاق
فأقصر أيها الغاوي فعما
قليل ما تشق إلى شناق
فليس لمن تغطرس من نصيبٍ
لدى يوم الحساب ولا خلاقِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن النظر العمانيعمان☆ شعراء العصر المملوكي565