تاريخ الاضافة
الإثنين، 13 يونيو 2005 06:36:18 م بواسطة حمد الحجري
1 3042
قالوا لنا مات إسحاق فقلت لهم
قالوا لَنا ماتَ إِسحاقُ فَقُلتُ لَهُمْ
هَذا الدَواءُ الَّذي يَشفي مِنَ الحُمُقِ
إِن ماتَ ماتَ بِلا فَقدٍ وَلا أَسَفٍ
أَو عاشَ عاشَ بِلا خَلقٍ وَلا خُلُقِ
مِنهُ تَعَلَّمَ عَبدٌ شَقَّ هامَتَهُ
خَونَ الصَديقِ وَدَسَّ الغَدرِ في المَلَقِ
وَحَلفَ أَلفِ يَمينٍ غَيرَ صادِقَةٍ
مَطرودَةٍ كَكُعوبِ الرُمحِ في نَسَقِ
ما زِلتُ أَعرِفُهُ قِردًا بِلا ذَنَبٍ
صِفرًا مِنَ البَأسِ مَملوءًا مِنَ النَزَقِ
كَريشَةٍ بِمَهَبِّ الريحِ ساقِطَةٍ
لا تَستَقِرُّ عَلى حالٍ مِنَ القَلَقِ
تَستَغرِقُ الكَفُّ فَودَيهِ وَمَنكِبَهُ
وَتَكتَسي مِنهُ ريحَ الجَورَبِ العَرِقِ
فَسائِلوا قاتِليهِ كَيفَ ماتَ لَهُمْ
مَوتًا مِنَ الضَربِ أَو مَوتًا مِنَ الفَرَقِ
وَأَينَ مَوقِعُ حَدِّ السَيفِ مِن شَبَحٍ
بِغَيرِ رَأسٍ وَلا جِسمٍ وَلا عُنُقِ
لَولا اللِئامُ وَشَيءٌ مِن مُشابَهَةٍ
لَكانَ أَلأَمَ طِفلٍ لُفَّ في خِرَقِ
كَلامُ أَكثَرِ مَن تَلقى وَمَنظَرُهُ
مِمّا يَشُقُّ عَلى الآذانِ وَالحَدَقِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو الطيب المتنبيغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي3042
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©