تاريخ الاضافة
الإثنين، 13 يونيو 2005 06:46:21 م بواسطة حمد الحجري
0 1209
كَفِرِندي فِرِندُ سَيفي الجُرازِ
كَفِرِندي فِرِندُ سَيفي الجُرازِ
لَذَّةُ العَينِ عُدَّةٌ لِلبَرازِ
تَحسَبُ الماءَ خَطَّ في لَهَبِ النا
رِ أَدَقَّ الخُطوطِ في الأَحرازِ
كُلَّما رُمتَ لَونَهُ مَنَعَ النا
ظِرَ مَوجٌ كَأَنَّهُ مِنكَ هازي
وَدَقيقٌ قَذى الهَباءِ أَنيقٌ
مُتَوالٍ في مُستَوٍ هَزهازِ
وَرَدَ الماءَ فَالجَوانِبُ قَدرًا
شَرِبَت وَالَّتي تَليها جَوازي
حَمَلَتهُ حَمائِلُ الدَهرِ حَتّى
هِيَ مُحتاجَةٌ إِلى خَرّازِ
وَهوَ لا تَلحَقُ الدِماءُ غِرارَيـ
ـهِ وَلا عِرضَ مُنتَضيهِ المَخازي
يا مُزيلَ الظَلامِ عَنّي وَرَوضي
يَومَ شُربي وَمَعقِلي في البَرازِ
وَاليَماني الَّذي لَوِ استطَعتُ كانَت
مُقلَتي غِمدَهُ مِنَ الإِعزازِ
إِنَّ بَرقي إِذا بَرَقتَ فَعالي
وَصَليلي إِذا صَلَلتَ ارتِجازي
لَم أُحَمِّلكَ مُعلَمًا هَكَذا إِلـ
ـلا لِضَربِ الرِقابِ وَالأَجوازِ
وَلِقَطعي بِكَ الحَديدَ عَلَيها
فَكِلانا لِجِنسِهِ اليَومَ غازي
سَلُّهُ الرَكضُ بَعدَ وَهنٍ بِنَجدٍ
فَتَصَدّى لِلغَيثِ أَهلُ الحِجازِ
وَتَمَنَّيتُ مِثلَهُ فَكَأَنّي
طالِبٌ لِابنِ صالِحٍ مَن يُوازي
لَيسَ كُلُّ السَراةِ بِالروذَبارِي
يِ وَلا كُلُّ ما يَطيرُ بِبازِ
فارِسِيٌّ لَهُ مِنَ المَجدِ تاجُ
كانَ مِن جَوهَرٍ عَلى أَبرَوازِ
نَفسُهُ فَوقَ كُلِّ أَصلٍ شَريفٍ
وَلَوَ أَنّي لَهُ إِلى الشَمسِ عازي
وَكَأَنَّ الفَريدَ وَالدُرَّ وَاليا
قوتَ مِن لَفظِهِ وَسامَ الرِكازِ
شَغَلَت قَلبَهُ حِسانُ المَعالي
عَن حِسانِ الوُجوهِ وَالأَعجازِ
تَقضَمُ الجَمرَ وَالحَديدَ الأَعادي
دونَهُ قَضمَ سُكَّرِ الأَهوازِ
بَلَّغَتهُ البَلاغَةُ الجَهدَ بِالعَفـ
ـوِ وَنالَ الإِسهابَ بِالإيجازِ
حامِلُ الحَربِ وَالدِياتِ عَنِ القَو
مِ وَثِقلِ الدُيونِ وَالإِعوازِ
كَيفَ لا يَشتَكي وَكَيفَ تَشَكَّوا
وَبِهِ لا بِمَن شَكاها المَرازي
أَيُّها الواسِعُ الفَناءِ وَما فيـ
ـهِ مَبيتٌ لِمالِكَ المُجتازِ
بِكَ أَضحى شَبا الأَسِنَّةِ عِندي
كَشَبا أَسوُقِ الجِرادِ النَوازي
وَانثَنى عَنِّيَ الرُدَينِيُّ حَتّى
دارَ دَورَ الحُروفِ في هَوّازِ
وَبِآبائِكَ الكِرامِ التَأَسِّي
وَالتَسَلّي عَمَّن مَضى وَالتَعازي
تَرَكوا الأَرضَ بَعدَ ما ذَلَّلوها
وَمَشَتْ تَحتَهُمْ بِلا مِهمازِ
وَأَطاعَتهُمُ الجُيوشُ وَهيبوا
فَكَلامُ الوَرى لَهُمْ كَالنُحازِ
وَهِجانٍ عَلى هِجانٍ تَأيَّتـ
ـكَ عَديدَ الحُبوبِ في الأَقوازِ
صَفَّها السَيرُ في العَراءِ فَكانَت
فَوقَ مِثلِ المُلاءِ مِثلَ الطِرازِ
وَحَكى في اللُحومِ فِعلَكَ في الوَفـ
ـرِ فَأَودى بِالعَنتَريسِ الكِنازِ
كُلَّما جادَتِ الظُنونُ بِوَعدٍ
عَنكَ جادَت يَداكَ بِالإِنجازِ
مَلِكٌ مُنشِدُ القَريضِ لَدَيهِ
واضِعُ الثَوبِ في يَدَي بَزّازِ
وَلَنا القَولُ وَهوَ أَدرى بِفَحوا
هُ وَأَهدى فيهِ إِلى الإِعجازِ
وَمِنَ الناسِ مَن يَجوزُ عَلَيهِ
شُعَراءٌ كَأَنَّها الخازِبازِ
وَيَرى أَنَّهُ البَصيرُ بِهَذا
وَهوَ في العُميِ ضائِعُ العُكّازِ
كُلُّ شِعرٍ نَظيرُ قائِلِهِ فيـ
ـكَ وَعَقلُ المُجيزِ عَقلُ المُجازِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو الطيب المتنبيغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي1209
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©