تاريخ الاضافة
الإثنين، 13 يونيو 2005 07:25:08 م بواسطة حمد الحجري
0 1504
ما سَدِكَت عِلَّةٌ بِمَورودِ
ما سَدِكَت عِلَّةٌ بِمَورودِ
أَكرَمَ مِن تَغلِبَ بنِ داودِ
يَأنَفُ مِن ميتَةِ الفِراشِ وَقَد
حَلَّ بِهِ أَصدَقُ المَواعيدِ
وَمِثلُهُ أَنكَرَ المَماتَ عَلى
غَيرِ سُروجِ السَوابِحِ القودِ
بَعدَ عِثارِ القَنا بِلَبَّتِهِ
وَضَربِهِ أَرؤُسَ الصَناديدِ
وَخَوضِهِ غَمرَ كُلِّ مَهلَكَةِ
لِلذِمرِ فيها فُؤادُ رِعديدِ
فَإِن صَبَرنا فَإِنَّنا صُبُرٌ
وَإِن بَكَينا فَغَيرُ مَردودِ
وَإِن جَزِعنا لَهُ فَلا عَجَبٌ
ذا الجَزْرُ في البَحرِ غَيرُ مَعهودِ
أَينَ الهِباتُ الَّتي يُفَرِّقُها
عَلى الزَرافاتِ وَالمَواحيدِ
سالِمُ أَهلِ الوِدادِ بَعدَهُمُ
يَسلَمُ لِلحُزنِ لا لِتَخليدِ
فَما تُرَجّي النُفوسُ مِن زَمَنٍ
أَحمَدُ حالَيهِ غَيرُ مَحمودِ
إِنَّ نُيوبَ الزَمانِ تَعرِفُني
أَنا الَّذي طالَ عَجمُها عودي
وَفيَّ ما قارَعَ الخُطوبَ وَما
آنَسَني بِالمَصائِبِ السودِ
ما كُنتَ عَنهُ إِذِ استَغاثَكَ يا
سَيفَ بَني هاشِمٍ بِمَغمودِ
يا أَكرَمَ الأَكرَمينَ يا مَلِكَ الـ
أَملاكِ طُرًّا يا أَصيَدَ الصيدِ
قَد ماتَ مِن قَبلِها فَأَنشَرَهُ
وَقعُ قَنا الخَطِّ في اللَغاديدِ
وَرَميُكَ اللَيلَ بِالجُنودِ وَقَد
رَمَيتَ أَجفانَهُمْ بِتَسهيدِ
فَصَبَّحَتهُمْ رِعالُها شُزَّبًا
بَينَ ثُباتٍ إِلى عَباديدِ
تَحمِلُ أَغمادُها الفِداءَ لَهُمْ
فَانتَقَدوا الضَربَ كَالأَخاديدِ
مَوقِعُهُ في فِراشِ هامِهِمُ
وَريحُهُ في مَناخِرِ السيدِ
أَفنى الحَياةَ الَّتي وَهَبتَ لَهُ
في شَرَفٍ شاكِرًا وَتَسويدِ
سَقيمَ جِسمٍ صَحيحَ مَكرُمَةٍ
مَنجودَ كَربٍ غِياثَ مَنجودِ
ثُمَّ غَدا قَيدُهُ الحِمامُ وَما
تَخلُصُ مِنهُ يَمينُ مَصفودِ
لا يَنقُصُ الهالِكونَ مِن عَدَدٍ
مِنهُ عَلِيٌّ مُضَيِّقُ البيدِ
تَهُبُّ في ظَهرِها كَتائِبُهُ
هُبوبَ أَرواحِها المَراويدِ
أَوَّلُ حَرفٍ مِنِ اسمِهِ كَتَبَت
سَنابِكُ الخَيلِ في الجَلاميدِ
مَهما يُعَزُّ الفَتى الأَميرَ بِهِ
فَلا بِإِقدامِهِ وَلا الجودِ
وَمِن مُنانا بَقاؤهُ أَبَدًا
حَتّى يُعَزّى بِكُلِّ مَولودِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو الطيب المتنبيغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي1504
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©