تاريخ الاضافة
الخميس، 15 ديسمبر 2005 07:45:44 م بواسطة المشرف العام
0 1703
عَرَفتُ أَديباً فَأَحببته
عَرَفتُ أَديباً فَأَحببته
وَسُرعان ما غابَ هَذا الحَبيب
وَيا لَهفي الآن كَلّمته
وَفي لَحظةٍ باتَ لا يَستَجيب
وَيا حَسرَتي لِلرَدى مَزَّقَت
يَداه رِداءَ الشَباب القَشيب
وَكانَ نَضيراً عَلى منكبيه
فَأَصبَح مِنهُ سَليباً خَضيب
دَعاني البُكاء فَلبّيته
جزوعاً عَلَيهِ بِدَمع صَبيب
وَسِرتُ بِموكبه خاشِعاً
أُشيِّعه بَينَ حَفلٍ مُهيب
تُفيضُ أَكاليلُهُ طيبها
وَدون شَمائله كُلُّ طيب
وَعَدت عَن القَبر في العائِدين
أَمامي نَحيبٌ وَخَلفي نَحيب
وَفي كُل نَفسٍ لَهُ لَوعة
وَفي كُل قَلب عَلَيهِ لَهيب
عَرَفت أَديباً حَميد الخِصال
وَأَحبَبتُ فيهِ الذَكيَّ اللَبيب
وَروحاً عَلى القَلب مثل النَسيم
يَهبُّ فَينعش قَلب الكَئيب
وَكانَ قَريراً بِآماله
فَأَدعو لَهُ اللَه أَلّا تَخيب
وَكانَ يَراها بِعَين الأَريب
وَلَكنَّ للدَهر عينَ الرَقيب
وَيَكلأها بِالنَشاط العَجيب
وَلِلدَهر في الناس شَأن عَجيب
تَناول ذاكَ الفُؤادَ الخَصيب
فَأَصبَح وَهُوَ الفُؤادُ الجَديب
وَحَطّم بُنيانَ آماله
بِكَفّي لَئيمٍ خؤون رَهيب
عَزاءً لَكُم أَيُّها الأَقرَبون
جَميلاً لَنا فيهِ أَوفى نَصيب
لَئِن باعَدتَ رحمٌ بَينَنا
لَقَد كانَ فينا الحَبيب القَريب
بِنا ما بِكُم مِن غَليل الأَسى
بَقَلب أَلَحَّ عَلَيهِ الوَجيب
وَمَرَّ بِنا يَومه الأَربعون
يُجدِّد لي ذكر يَومٍ عَصيب
فَقَدتُ فَتىً كانَ في أُسرَتي
مَلاذ القَريب وَعَون الغَريب
أَبيّاً عَلى الضَيم عَفَّ اليَدين
نقيَّ السَريرة مِما يُريب
فَذاكَ ابن عَمٍ وَهَذا صَديق
وَذاكَ عَفيف وَهَذا أَديب
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابراهيم طوقانفلسطين☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث1703