تاريخ الاضافة
الخميس، 15 ديسمبر 2005 09:50:43 م بواسطة المشرف العام
1 2108
قُم حَبيبي وَأَطفئ المِصباحا
قُم حَبيبي وَأَطفئ المِصباحا
قَد أَباحَ الهَوى لَنا ما أَباحا
حَبَّذا الاعتناق إِن كانَت الظل
مةُ ستراً مِن دونه وَوِشاحا
تَحبِسُ العَينَ عَن مَلَذَّة مرآ
ه وَلَكن تسرّحُ الأَرواحا
قُم حَبيبي وَأَطفئ المِصباحا
رَقَد الكَون غَير تِلكَ العُيونِ
في السَماوات ساهِرات الجُفونِ
لا تَخفها فَلَن تَبوح بسرٍّ
وَسواها يُثيرُ سوءَ الظُنونِ
وَأَراها أَحنى وَأَوفى مِن الأَه
ل وَكَم بَينَ أَهلنا مِن خؤونِ
لا تَخفها وَانظر لَها باسِماتٍ
مُبديات لَنا وجوهاً وضاحا
قُم حَبيبي وَأَطفئ المِصباحا
كَم سَهرنا مِن قَبل لَيلاً طَويلاً
فَشَكا الصَمتُ فيهِ منّا العَويلا
وَبَغى البينُ أَشهراً لا يُبالي
ما نُقاسيه صَبوَةً وَنحولا
فَالتَقينا إِنَّ اللقاءَ قَصيرٌ
فَاِنتَهزهُ وَخلِّ عَنكَ الذهولا
وَلنودِّع تِلكَ الهُمومَ اللَواتي
يتوثّبنَ في الدُجى أَشباحا
قُم حَبيبي وَأَطفئ المِصباحا
هَل نسيتَ الأَسفار وَالأَخطارا
يا حَبيبي وَكَيفَ جِئنا فرارا
غَفلةُ الناس مَرةً نعمةُ الحب
ب وَيا لَيتَها تَكون مِرارا
وَيَلك اِسمَع قَلبَ الزَمان فَقَد دَق
ق ثَلاثاً لا تُستَردّ قِصارا
لِيَروعنّكَ الصَباحُ إِذا لاحَ قَري
با فَلا تَقل كَيفَ لاحا
قُم حَبيبي وَأَطفئ المِصباحا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابراهيم طوقانفلسطين☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث2108