تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 20 ديسمبر 2005 03:18:38 ص بواسطة حمد الحجري
1 1206
مَرحَباً بِالثَقافَة الغَربيه
مَرحَباً بِالثَقافَة الغَربيه
تَتَجلى في روحك الشَرقيه
مَرحَباً بِالحَكيم محيي المَعري
مَرحَباً بِالنبوغ وَالعَبقَريه
مَرحَباً بِالعَظيم أَكرَم ضَيف
لِمُلوك الجَزيرة العَربيه
فَيلَسوف الفَريكةِ الصائب الرَأ
يِ رَبيب الحُرية الفكريه
لَم يَزدنا قُدومك اليَوم عَلماً
بِكَ يا صاحب البَنان النَديه
حَملت هَذِهِ البَنان يَراعاً
فَبلونا كيفَ القوى السحريه
فاض حَتّى غَدَوت وَالناس مِنهُ
بِعُيون عَن أَن تَراك غَنيه
عَيبُهُ أَنَّهُ لِسان حَسود
نَثَرَ الفَضل مِنكَ بَينَ البريه
فيهِ ما شاءَ ذو الحجى وَتَمَنى
مِن غذاء لَهُ وَمِن أُمنيه
حكمةٌ تَملأ الصُدور ضِياء
خبرة الدَهر أُمّها وَالرويه
وَهُدى جائِرٍ وَسَلوى حَزين
مِن ضَمير حَيّ وَأَصدَق نيه
بِبَيان كَأنَّهُ نَفَحاتٌ
حَمَلتها يَد النَسيم زَكيه
جئت وَالقَوم يا أَمينُ سَكارى
وَعَبيدُ المَآرب الشَخصيه
جئت وَالقَوم ذاهِلون نِيام
قَد أَضاعو القَضيةَ الوَطنيه
جئت وَالقَوم في فَلسطين نهب
لِأَيادي المَطامع الأَشعبيه
بَلَدي كانَ قدوة لِفَلسطي
ن شَديداً دفاعه في القَضيه
كانَ ذا نَخوة وَفيهِ حميه
أَينَ مِنها حَمية الجاهليه
كانَ يَدعى حصنَ البِلاد فَأَضحى
وَفَلَسطين مِنهُ تَلقى الرَزيه
نبِّه القَوم يا أَمين وَسَلهم
أَينَ باتَت تِلكَ النُفوس الأَبيه
جَعَلتهم أَهواؤهم ساعة الشد
دة شَتى القُلوب سود الطَويه
بَينَما أَنتَ بِالجَزيرة تَسعى
لِوفاق وَوحدة قَوميه
وَتَرود القفار وَهِيَ سَعير
مِن حِجازيةٍ إِلى نَجديه
دبَّ فينا الشَقاق يا لِبلاد
أَصبَحت تَحتَ رَحمة الحزبيه
دَمعة يا أَمين قَد غاض دَمعي
وَفَلَسطين مِنهُ لَيسَت رَويّه
صَرخة يا أَمين قَد بُحَّ صَوتي
أَتَراهُم في رَقدة أَبَديه
بَثَّ فيهُم روحاً جَديداً يَفيقوا
وَيَروا كَم يَد تَعيث خَفيه
إِن أَكُن مُسرِفاً بِلَومي فَلومي
صادر عَن مَحَبتي القَلبيه
وَعَزيز عَليَّ أَن تُبصر العَي
ن فَلسطين وَهِيَ تُعطي هَديه
وَفلَسطين لَن تَكون ضَحيه
قَبل أَن تَذهَب النُفوس ضَحيه
أَيُّها الفَيلَسوف جئتَ بِخَير
فَسَلاماً وَراحَةً وَتَحيه
دمت حَتّى تشاهد العَرَب طراً
في ظِلال السَلام وَالحُريه
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابراهيم طوقانفلسطين☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث1206