تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الأربعاء، 21 ديسمبر 2005 06:54:38 م بواسطة المشرف العامالجمعة، 1 أغسطس 2014 01:18:18 ص
0 779
يا أَربُعا ثقُلتْ منهن أطنابُ
يا أَربُعا ثقُلتْ منهن أطنابُ
هل جاورَتْكنَّ بعد البين أعرابُ
وهل بكى الربعُ رَكبً الظاعنين وهل
بكى وناح على الأحبابِ أحبابُ
وهل أعاينُ من بالأمس قلتُ لها
حُيِّيتِ لولاكِ ما أهلُ الهوى ذابوا
أَعيتْ ولم تذْرِ جمعاً حين أسألُها
عنهم ولا نطقت بانوا ولا آبوا
لو ساعدوني على ساعاتٍ بينهمُ
لما بدا لغراب البيت تَنْعاب
مني عليهم سلامٌ كلما طلعتْ
شمسٌ وإن حضروا فيها وإن غابوا
ما لي أرى بعضَ أبناء الزمانِ ذَوِى
جوْرٍ لمن عضّه من دهره ناب
ثعالبُ الغدرِ لولا عادةٌ لهمُ
إنْ قاتلوا قُتلوا من حيث ما ثابوا
جماعةٌ لو تُنادِى في مجالسهم
لحدثتك من الأفواه أعجابُ
وإن خلَوْا بينهم ينمو بمجلسهم
قيلٌ وقالٌ وتصغير وألقاب
حازوا الحرامَ وحلُّوا حيث حلَّ فلا
حَيَّتهمُ في الورى حَيٌّ وأصحاب
فلا يغرَّنْك ما قالوا وما نطقوا
ولا تغرنك أجسامٌ وأثواب
همُ اللئامُ وهمْ أهل الحرامِ وهمْ
أهلُ النفاقِ وهمْ للنار أخشاب
يا ليت دنيايَ لا تأتي بمثلهمُ
ولم يكنْ لهمُ للولدِ أصْلاب
همُ الكلابُ فلولا الظلمُ بينهمُ
لزانَ أدبارِهمْ ريشٌ وأذناب
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
راشد بن خميس الحبسيعمان☆ شعراء العصر العثماني779