تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الأربعاء، 21 ديسمبر 2005 08:11:12 م بواسطة المشرف العامالسبت، 2 أغسطس 2014 08:43:59 م
0 873
بلغْتَ المعالي وامْتَطيْتَ المراتبا
بلغْتَ المعالي وامْتَطيْتَ المراتبا
وأصبحتَ للمجدِ المشرِّفِ صاحبا
وسُدْت الورى جوداً وبأساً وهيبةً
وعدلا إلى أنْ صار خصمُكَ خائبا
وأعدَدْتَ للباغين جيشاً عرَمْرَما
يسدُّ النواحي شرقَها والمغاربا
وقد مُلئتْ منا القلوب مسرةً
سُرِرْنا بها لما قضيْتَ المآربا
وقاك إلهُ العرشِ كل كريهة
نعم ووقَاك الحادثاتِ النوائبا
لك الشرفُ العالي الذي بلغ السما
إلى أنْ علا أفلاكَها والكواكبا
محمدُ يا خيرَ امرِىء أهلَكَ العدا
قتالاً وقد أفْنَى الثراء مَوَاهِبا
فكمْ يتمنَّى هذه يا ابنَ ناصرِ
يروحُ ويغدوُ لابْنةِ المجدِ خاطبا
وتأبَى المعالي أن يكونَ مباهياً
لكمْ في العُلا أو أن يكونَ مُجاوِبا
فما كلُّ من يهوْى المرادَ ببالغ
مُناه ولا كلُّ الفحولِ ضوارِبا
فلن يبلغَ العلياءَ إلا الذي له
عزائمُ يسبقْن القنا والقواضبا
وقلبٌ قويٌّ يقصُر الرعب دونَه
ورأىٌ يُرى من حسنهِ الحزنُ ذاهبا
ولأْمةُ صيد تتْرك السيفَ نابيا
وصارمُ عزمٍ يتركُ الليث هائبا
وبذل ندىً قد يُخْجِلُ المزْنَ كُثْرُه
وبأس به يُضْحِى أخو البغي عاطبا
وجيشٌ فلو أوردْتَه البحرَ ساعةَ ال
وغي وهْوَ طامٍ أصبحَ البحرُ ناضبا
وحزمٌ إذا أبرمْت أمراً وقسْتَه
فلم تقْضِ حتى تستبين العواقبا
وحلمٌ وعفوٌ واسعٌ عند قدرةٍ
فهذا الذي أضحَى على الحر واجبا
ومَنْ لم يفكِّرْ في الأمور فلم يكُنْ
على نوب الدنيا مدى الدهر عاتبا
ومن أخطأ الرأىَ السديدَ فلمْ يلمْ
سوى نفسِه والدهر يبُدي العجائبا
ومن جرَّب الأشياءَ لم يَغْتَرِرْ بها
كفى بحلول الحادثاتِ تجاربا
ولنْ يبلغَ العلياءَ يا ابنَ ابنِ عامرٍ
فتىً ليس يُهْريقُ الدماءَ السواكبا
ولا يسلم الحرُّ الكريم من الأذى
وكيد العدا حتى يصيرَ محاربا
إذا أنتَ لم تظلِم ظُلِمْتَ ولم تَهِبْ
ونال مُعاديكَ المنى والمطالبا
وحربُ الأعادي إنْ تقاصرتَ دونها
عدِمت الظَّهيرَ المستعانَ المصاحبا
فلا رأْىَ إلا أن تصولَ بفيْلَقٍ
فتُصبحَ للضد المعاندِ سالبا
وإني رأيتُ الصبرَ أجمل للفتى
ولكنما الدنيا لمنْ صار غالبا
فحاربْ وأسْعِرْ للوغى نارَها التي
يؤوب بها العاصي أخو البغْيِ تائبا
ومَنْ يشْتر الأحرارَ يربحْ تجارةً
ويبقى عزيزاً للمحامد كاسبا
وأَرْبحُ منْ في الأرض مَنْ يعرف الورى اخ
تباراً ويشْرِى بالأسود الثعالبا
ويختْرِمُ الأعداءَ من كل بلدةٍ
ولم يُبق إلا النائحات النوادبا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
راشد بن خميس الحبسيعمان☆ شعراء العصر العثماني873