تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الأربعاء، 21 ديسمبر 2005 08:38:27 م بواسطة المشرف العامالسبت، 2 أغسطس 2014 08:48:13 م
0 790
لا يحسب الفخرَ بالأولادِ والنشبِ
لا يحسب الفخرَ بالأولادِ والنشبِ
ولا افتخارَك بالأجداد والنشبِ
ولا التمدُّح بين الناس تزكية
لأحمقٍ سيء الأخلاق والأدبِ
لا فخرَ إلا لذي نفس منزَّهةٍ
عن الخيانةِ والتمويه والكذبِ
لولا العوائقُ من دون المحامد ما
حاز المحامدَ أهلُ الريْب والرِّيَبِ
ما لي أرى الأُسْدَ في الغابات خادرةً
إذا لم يجد لحصول الصيد مِنْ سبب
تموت جوعاً كأن الصيدَ تمنعه
منها الموانعُ بالحجَّاب والحجُب
والفهدُ والنمر والسِّرْحانُ عيشتُها
سُؤْرُ الكلاب وسؤر الثعلب الجرِب
والقردُ عيشته الأرزُ المقرْفلُ
والحلواء والحردقُ الملبوك بالضَّرب
والدُّب يرقص في الطرْقات مغتنما
نيلَ المنى ويغنيها على طرب
حتى غدت جارحاتُ الطير خائفةً
من البُغاثِ فيا لَلْمُعْجِب العجَب
ترى القطا بالقطاميَّات غادرةً
بَغْياً فحلَّتْ محلَّ الباشق الكلِب
وإنْ رأى العُثْرُ في جو السما رخماً
رأيتَه واقعا من شدة الرَّعَب
والحرُّ ينحَطُّ في اليومين منزلةً
والنذْل في اليوم يعلو عاليَ الرتبِ
إنْ كان هذا من الأيام مبلغُنا
فسرْ سريعا بنا يا حادىَ النُّجبِ
نؤمُّ أرضا نرى فيها نهاية آ
مال المرَجِّى وفيها منتهى الطلب
إلى المحل الخصَيب الطيب الحسن
الظِّل الظليل المرىِّ الواسع الرحَب
حيث العزازة والناسُ الذي لزموا
خيرَ الخصال كرام الأصلِ والحسب
قومٌ متى ما أرادوا جمع شمل فتىً
ناء أراحوه من هم ومن تعب
فلو سألتهمُ حستى خلائقهم
لألَّفوا بين طبع الماء واللهب
لهمْ أكفٌّ لدى الهيجاء مُغْنيةُ العدا
ويوم الندى تُغْنِى عن السحب
هُم رؤوسٌ وباقى الناس جملة أذ
ناب فشتان بين الرأس والذنب
لو واعدوك إلى شعبانَ مكرُمةً
لنجَّحوا أمرَك المطلوبَ في رجب
أهلُ السياية همْ أهل الرياسة هم
في كل حالٍ لهمْ فضلٌ على العرب
آراؤهم قد تُحلُّ المشكلاتُ بها
وقولهم موجَزٌ في النظم الخطب
كأنما نطقهم بين المحافل مِنْ
نفائس الدر او من معدن الذهب
لا يعرفُ الناسَ إلا من يكون له
عقلٌ يفرق بين العود والحطب
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
راشد بن خميس الحبسيعمان☆ شعراء العصر العثماني790