تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الأربعاء، 28 ديسمبر 2005 08:37:47 م بواسطة حمد الحجريالأحد، 3 أغسطس 2014 07:29:42 م
0 1006
وخودٍ غادة حورا
وخودٍ غادة حورا
لعوبٍ كاعبِ الصدْرِ
تفوق على نساء العرْ
بِ من بدوٍ ومِنْ حضْرِ
خَدَلّجةٌ خبَرْ نجة
قطوف ربة الخدرِ
تفتِّتُ كِبْدَ كلِّ فتىً
رَبِيطٌ جأشُه ذَمْر
بوجه لونه يزرى
بضوء الشمس والبدر
وفرعٍ أسودٍ وجْف
أَثيث طيِّب النشر
له لونٌ كخافية الغُدا
فِ الطائرِ الوعرى
فخذْ من طرفها السحّا
ر بالحزمِ وبالحذْرِ
خلوبُ اللحظ تغتال ال
فتى من حيث لا يدري
تروعك بالجمال إذا
بدتْ وملاحةَ الثغر
فمٌ تَرشافُه الشهد المصف
فى شِيبَ بالخمر
بدت تفْتَرُّ عن حبَبٍ
وعن طلْع وعن دُر
يفوح الطيبُ منها قبْ
لَ أن تسْتافَ بالعطر
تخطَّر مثلَ غصن البا
ن في تيهٍ وفي كبر
تمايلُ في وصائفها
فلُبس السندسِ الخُضر
وحليٍ م اللجيْن المح
ضِ والعقيان والتِّبر
تنشّأَ أصلُها من معْ
دن المعروفِ والفخر
خليلي هلْ ترى شبْها
لها في ذلك العصْرِ
ليالي طيفِها السارى
تباهى ليلة القدرِ
فكيف يلام فيها
مسْتهامٌ حائرُ الفكرِ
فآهاً لي لقد حُصِّلْتُ
في شَركِ الهوى العذرى
خليلي كيف أَسْلو
حُبَّ من لم يُسْلَ في الذكر
فإنْ أكتم هواها صا
ر دمعي مُفْشِياً سرى
وإنْ أصبر فلم أَسِطعْ
لما قد عيلَ من صبرى
فدون وصالها
هام السماك وهامة العَقْر
لقد حلّت محلا صي
نَ عن زيد وعن عمرو
حمتْها سادةٌ أُسُدٌ
كرام من بني نصر
بضرب الهندُوانيّاً
ت والعسَّالةِ السُّمْر
فوالهْفِي على زمَن
مضى في أول العُمْر
زمانٌ ظَلْتُ أبكيه
بكا الخنسا على صخر
سقاه الله مِنْ مُزْن
مُلِثٍّ دائمِ القطر
فما ضر الليالي لو
جزتني الوصل بالهجر
ولكن الليالي مُعْ
قباتُ الحلو بالمرِّ
وشيمتها تُناقضُ عه
دَها بالخدْعِ والغدرِ
رضينا بالقضا المحتو
مِ في سر وفي جهرِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
راشد بن خميس الحبسيعمان☆ شعراء العصر العثماني1006