تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الجمعة، 30 ديسمبر 2005 05:13:36 م بواسطة حمد الحجريالإثنين، 4 أغسطس 2014 12:18:55 ص
0 781
وقائلٍ مَن شفيعُ الأنام
وقائلٍ مَن شفيعُ ال
أنام يومَ اللقاءِ
ومن يصلَّى عليه
في ظلمة وضياء
له المحامد مقرُو
نةٌ بحسن الثناء
يرعى الرعايا بعينىْ
دِرايةٍ وذَكاء
ويَقْرُنُ المشركَ الرِّجْسَ
بالمداجِى المرائى
توليك أخلاقه وُسْ
عَ رحمةٍ معْ شفاءِ
يفوق نشراً بنشرِ الجا
دى ونشر الكِباءِ
كالشمس والبدر والنو
رِ في سنىً وسناءِ
دانتْ له ساكنو الأرْ
ض والسما والهواءِ
وإن رأى جيشهُ المجْ
رُ جيشَ أهل الشقاء
أصاره عِبرةً بيْ
ن ما سميع وَراءِ
كشاعِلٍ في ثُمامٍ
أو عاصفٍ في هباءِ
كالليث في الحرب والبحْ
ر في الندى والسخاءِ
هذا النبي الشفيعُ الْها
دي بغير امتراءِ
محمدٌ سيدُ الخل
قِ خاتمُ الأنبياء
صلّى عليه إلهى
في بُكرةٍ ومساء
وكلما الريح هبَّتْ
بعاصفٍ أو رخاءِ
فإن أطعْه بصدقٍ
أظفرْ بجَزْلِ حِباءِ
وإنْ أجانبْه أرجعْ
بخيبتى وبلائى
يا عِصْمتي يا شَفيعي
ويا بلوغ رجائي
أعوذ باللَّه أَنْ أُلْفَي
عن جوارك ناءِ
وأَنْ أَخيبَ وأُعطَي
صحيفتي مِن ورائي
يا خالقي بَوِّئَنِّي
داراً بدار البقاء
أجب دعائي إلهي
فقد سمعتَ دعائي
وحقكم لم أُفِقْ مِنْ
تأسفي وبكائي
ولا هَنِئْتُ طعامي
ولا بمشرب مائي
حتى أرَى حُسْن ظني
بكم غدا من جزائي
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
راشد بن خميس الحبسيعمان☆ شعراء العصر العثماني781